shopify site analytics
تحذير عاجل من الحكومة المصرية للمواطنين - إجراءات تشيكيا مستفزة وغير ودية - فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري - بغداد تتوعد بالرد على استهداف مواقع عسكرية - النفط يصعد بفعل إعلان القوة القاهرة بميناء ليبي - الدكتور الروحاني يكتب: في عاصمة الموحدين ..!!! - كلمة السر في المأزق العراقي - وضع القدس في الانتخابات الفلسطينية ودور المجتمع الدولي - تدشين العمل الرسمي في عدد من مشاريع مؤسسة بناء للتنمية في مديرية عتمة بذمار - جدل كبير حول علاقة شيريهان بعلاء مبارك بسبب معلومات حول تسببه في حادث أقعدها 19 عاما -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - نفذتها هيئة الإغاثة الإسلامية بالمملكة العربية السعودية على مدى أسبوع
12عملية قلب مفتوح و 15قسطرة تداخليه علاجية للأطفال بمستشفى السعودي الألماني مجانا 
عشرات الأسر اليمنية استفادت من حملات هيئة الإغاثة الإسلامية لمعالجة قلوب أطفالها

نفذت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية - مكتب اليمن حملاتها الإغاثة لأطفال اليمن من مختلف المحافظات خلال الفترة من 15-22اكتوبر الجاري حيث أجرت الفرق الطبية 12عملية قلب مفتوح و15عملية قسطرة تداخليه علاجية للأطفال بالمستشفى السعودي الألماني مجانا حيث شارك فريق متخصص في جراحة قلب الأطفال مكون من 4استشاريين واستشاريين في التخدير من مستشفى جامعة الملك عبد العزيز والمستشفى التخصصي بجدة وعضوية دكاترة مستشفى السعودي الالماني بهدف معالجة قلوب الأطفال ومعاينتها وإعادة البسمة للأسر المكلوبة بمصابها في فلذات أكبادها من التشوهات الخلقية لقلوب الأطفال وحول إمكانية الفرق الطبية التابعة لهيئة الإغاثة وعددها وكيفية استقبال الحالات ومعالجتها في اللقاءات التالية:
لقاءات عبد الواحد البحري 

في البداية يقول الأخ خضر حضرم الجحدلي – مدير هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية مكتب اليمن بدا الفريق الطبي السعودي برئاسة الدكتور جميل عبد العزيز العطا استشاري جراحة قلب الأطفال بمستشفى جامعة الملك عبد العزيز والمستشفى التخصصي بجدة وعضوية كل من الدكتور هشام عمر والدكتور عمر جمجوم استقابل الحالات المرضية للأطفال في الأيام الأولى من الحملة (17 - 22أكتوبر) الجاري وذلك في أجراء معالجات وعمليات قلب مفتوح مجانا على نفقة الهيئة.
موضحا ان  القافلة الطبية الخامسة تستهدف معاينة وإجراء عدد من عمليات القسطرة والقلب المفتوح لدى الأطفال في اليمن والتي تنفذ من قبل فريق طبي متكامل بالتعاون مع المستشفى السعودي الالماني بصنعاء وبدعم وتمويل كامل من هيئة الإغاثة الإسلامية بالمملكة العربية السعودية.
وقال الأخ خضر بن حضرم ان امكانات الفريق الطبي الذي يتكون من مستشاري جراحة قلب الأطفال ممتازة حيث تمكن الفريق من معاينة أكثر من  200طفل وطفلة وإجرى الفريق 45 عملية قسطرة و20 عملية قلب مفتوح وكانت الأولوية كما هي العادة في كل المحلات التي تنفذها هيئة الإغاثة للحالات الحرجة.
رسالة المستشفى

الخميس, 22-أكتوبر-2009
صنعاء نيوز - نفذتها هيئة الإغاثة الإسلامية بالمملكة العربية السعودية على مدى أسبوع
12عملية قلب مفتوح و 15قسطرة تداخليه علاجية للأطفال بمستشفى السعودي الألماني مجانا
عشرات الأسر اليمنية استفادت من حملات هيئة الإغاثة الإسلامية لمعالجة قلوب أطفالها

نفذت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية - مكتب اليمن حملاتها الإغاثة لأطفال اليمن من مختلف المحافظات خلال الفترة من 15-22اكتوبر الجاري حيث أجرت الفرق الطبية 12عملية قلب مفتوح و15عملية قسطرة تداخليه علاجية للأطفال بالمستشفى السعودي الألماني مجانا حيث شارك فريق متخصص في جراحة قلب الأطفال مكون من 4استشاريين واستشاريين في التخدير من مستشفى جامعة الملك عبد العزيز والمستشفى التخصصي بجدة وعضوية دكاترة مستشفى السعودي الالماني بهدف معالجة قلوب الأطفال ومعاينتها وإعادة البسمة للأسر المكلوبة بمصابها في فلذات أكبادها من التشوهات الخلقية لقلوب الأطفال وحول إمكانية الفرق الطبية التابعة لهيئة الإغاثة وعددها وكيفية استقبال الحالات ومعالجتها في اللقاءات التالية:
لقاءات عبد الواحد البحري

في البداية يقول الأخ خضر حضرم الجحدلي – مدير هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية مكتب اليمن بدا الفريق الطبي السعودي برئاسة الدكتور جميل عبد العزيز العطا استشاري جراحة قلب الأطفال بمستشفى جامعة الملك عبد العزيز والمستشفى التخصصي بجدة وعضوية كل من الدكتور هشام عمر والدكتور عمر جمجوم استقابل الحالات المرضية للأطفال في الأيام الأولى من الحملة (17 - 22أكتوبر) الجاري وذلك في أجراء معالجات وعمليات قلب مفتوح مجانا على نفقة الهيئة.
موضحا ان القافلة الطبية الخامسة تستهدف معاينة وإجراء عدد من عمليات القسطرة والقلب المفتوح لدى الأطفال في اليمن والتي تنفذ من قبل فريق طبي متكامل بالتعاون مع المستشفى السعودي الالماني بصنعاء وبدعم وتمويل كامل من هيئة الإغاثة الإسلامية بالمملكة العربية السعودية.
وقال الأخ خضر بن حضرم ان امكانات الفريق الطبي الذي يتكون من مستشاري جراحة قلب الأطفال ممتازة حيث تمكن الفريق من معاينة أكثر من 200طفل وطفلة وإجرى الفريق 45 عملية قسطرة و20 عملية قلب مفتوح وكانت الأولوية كما هي العادة في كل المحلات التي تنفذها هيئة الإغاثة للحالات الحرجة.
رسالة المستشفى
صنعاء نيوز - المشاركون في المؤتمر الثالث للمغتربين يؤكدون التزامهم بماجاء في خطاب فخامة رئيس الجمهورية
ويطالبون بتفعيل التوصيات والقرارات وأن لاتكون مثل سابقاتها من البيانات..!

أبدى المغتربون اليمنيون رغبتهم الشديدة في الاستثمار وبناء الوطن؛ مؤكدين، في اللقاءات التي أجريت معهم على هامش المؤتمر العام الثالث للمغتربين  والذي شارك فيه مغتربون من 42 دولة من مختلف دول العالم. 
حيث تطرقت اللقاءات التي أجريناها مع بعض رجال المال والأعمال من ابناء الجالية في الولايات المتحدة الامريكية حول الإشكاليات التي تعيق أستثماراتهم في الوطن مؤكدين بانهم يسعون من خلال مشاركتهم الفاعلة إلى إيجاد آلية لتبني مصالح وقضايا المغتربين في الخارج والداخل ومتابعتها بالوسائل المناسبة وسبل توفير الامتيازات والفرص والأجواء اللازمة لتوسيع مشاركة المغتربين في عملية التنمية والاستثمارات داخل الوطن.
لقاءات عبد الواحد البحري 
في البداية يقول الأخ منصور محمد اسماعيل – قنصل اليمن الفخري بسان فرانسيسكو ومسئول شئون الجالية اليمنية بأمريكا: ان التوصيات والقرارات التي خرج بها المؤتمر كانت رائعة وملبية لطموح ابناء الجالية اليمنية في مختلف دول العالم.
واوضح الأخ القنصل نحن في ولايات الغرب الأمريكي نشعر بالفخر والسعادة حين تصلنا دعوات للمشاركة في مؤتمرات تخص ابناء الجاليات اليمنية سواء كانت هذه الاجتماعات داخل الوطن أو خارجه  اشعر بسعادة بالغه في فعاليات الجالية فالمؤتمر الثالث للمغتربين يكتسب أهمية بالغة من وجهة نظري اولا لأنه يعقد واليمن تمر بظرف صعب وخطير تمرد في شمال الوطن وفتنة في بعض المحافظات الجنوبية التي تغذيها عناصر مأجورة ومتربصة باليمن وأمن المنطقة.
واضاف الأخ القنصل ان المؤتمر الثالث يعتبر من المؤتمرات النوعية ونجاحه يقاس من خلال عدد المشاركين والحاضرين من مختلف دول العالم في هذه الفعالية التي حملنا فيها هموم المغترب اليمني في أمريكا والتي بعثناها إلى معالي وزير شئون المغتربين قبل مجيئنا إلى اليمن والتي تم مناقشة معظم القضايا والهموم التي تهم كل المغتربين في أمريكا والعالم خلال جلسات المؤتمر حيث جاء البيان الختامي ملبيا لطموح وتطلعات ابناء الجالية.. ويبقى الأمل في التطبيق والتنفيذ لهذه القرارات والتوصيات.
ويطالب مسئول شئون الجالية بأمريكا وزارة شئون المغتربين بمتابعة الجهات المعنية وذات العلاقة بتذليل الصعاب  تجاه المغتربين  واستثماراتهم  التي نعتبرها من أكبر المشاكل والشكاوى التي يعود بها المغترب من الوطن ولو نفذ 40 % من القرارات والتوصيات سيقوي موقف المغترب اليمني في الخارج ويستعجل للعودة إلى الوطن للاستثمار وهذا في الواقع ما يتطلع اليه المغترب ويؤمله من هذه المؤتمرات والاجتماعات.

ويرى الأخ عبده قرين – مغترب في أمريكاء وأحد المستثمرين في اليمن: أن المؤتمر الثالث للمغتربين هدف إلى توحيد رؤى المغتربين ومعالجة قضاياهم ودفعهم للمساهمة في تنمية الوطن من خلال ما جاء به البيان الختامي لأن التحويلات التي تخص المغتربين إلى اليمن تصل إلى مليار الدولارات بزيادة عن العام الماضي تقدر بـ 89مليون دولار اي ان المغترب شريك فاعل في التنمية ولهذا نطالب ان تنفذ كل التوصيات وتوجيهات فخامة الأخ رئيس الجمهورية الحريص على أستثمارات المغتربين في اليمن لابد من تنفيذها وأن تبحث وزارة المغتربين مع الجهات ذات العلاقة بإيجاد حلولا شافية ووافية تمكن المغترب من العودة بما يملك ليبني الوطن ويقدم ما هو مطلوب منه كمغترب تجاه وطنه وأن يحمل الجميع الوطنية جوهرا لا مظهرا, وحتى يشعر المواطن الذي هجر الوطن بحثا عن لقمة العيش أن عليه التزام تجاه أهله وأبنائه في اليمن من خلال مساهمته الفاعلة في البناء والتنمية. 
وأوضح قرين ان توجيهات فخامة رئيس الجمهورية يجب ان توظف لها وزارة المغتربين كل امكاناتها وموظفيها حتى يطمئن المغترب على أمواله التي دفع ثمنها زهرة عمره في المهجر ودائما نشارك ونطرح هموم وتطلعات المغترب ولكن تبقى القرارات والتوصيات حبيسة الإدراج وهذا ما نطالب وزارة المغتربين بتفعيل ما حمله البيان الختامي الرائعة توصياته. 
وأضاف رجل الأعمال قرين : المغترب اليمني يعود إلى الوطن والكل يريد استغلاله والنصب عليه، والمشكلة أننا في المؤتمرات نتفق على شيء وعندما نذهب إلى الجهات الخاصة بالاستثمار نجد أشياء أخرى تمارس ضد المغترب الذي فضل الاستثمار في وطنه عن البلد الذي جنى منها امواله. 
أما الأخ علي مسعد شماخ – رئيس الجالية اليمنية بمدينة سان فرانسيسكو : فعتب على لجان التنظيم الخاصة بالمؤتمر حيث لم يجد مقعد في قاعة المؤتمر كما كان يتوقع وان لجان استقبال الوفود المشاركة كان ينقصها معرفة الشوارع ايضا حتى ان حضوره مع بقية اعضاء الوفد من الفندق استغرق ساعتان لأن سائق الباص لايعرف موقع قاعة الاجتماعات وهذا العتب على لجان الاستقبال والنظام. 
وأعرب شماخ عن أمله في أن تجد توصيات المؤتمر من ينفذها على الواقع وان لاتكون مثل توصيات وبيانات المؤتمرات السابقة التي لم تجد من ينفذها على الواقع مع الأخذ بعين الاعتبار الاستجابة لمتطلبات المغتربين والتي تتمثل حسب رأيه في إيجاد حماية لاستثمارات المغتربين في اليمن.
وأستغرب رئيس الجالية من البيانات الختامية التي يخرج بها كل المؤتمرات التي تخلوا من إلزام المغترب اليمني من تعليم أبنائه ومساعدته في ذلك بتوفير المناهج التعليمية اليمنية فقط حتى نعود بثروة يستفيد منها الوطن وهم الاطباء والمهندسين والطيارين وغيرهم من المبدعين الذي يعتمد عليهم في بناء الأوطان.
واعتبر شماخ أن بناء الوطن لايمكن ان يكون إلى بسواعد ابنائه المتعلمين والقادرين على النهوض به وقال  اليمني يساهم في بناء الأوطان الذي يعيش فيها في مختلف دول العالم ونحن نستطيع بناء وطننا إذا أتيحت لنا الفرصة واستطعنا التخلص من الروتين الممل الذي أدى إلى تطفيش ليس فقط المغتربين بل المستثمرين الأجانب ايضا. 
وأضاف: هناك مغتربون لديهم مليارات في بلاد المهجر الامريكي ويعاملون بنظره عنصرية في البلدان التي يعيشون فيها، فالأولى لهم أن يستثمر أموالهم في وطنهم. وطالب شماخ المسؤولين بأن يتقوا الله في أنفسهم وفي الرئيس علي عبد الله صالح الذي يبذل جهودا جبارة لعودة المغترب للاستثمار في الوطن ودائما مايدعو فخامته المغتربين في كل زياراته الى أمريكاء والبلدان الأخرى ان يأتوا ويستثمروا في اليمن ولكن دون متابعة لما يتعرض له المغترب من ابتزاز ونصب لا لاشيء وانما بهدف تطفيشه فقط والإساءة للوطن اولأ واخير.
 من جهته طالب نشوان الروحاني – نائب رئيس الجالية اليمنية بأحد المدن بولاية كاليفورنيا بتنفيذ القرارات التي تخرج عن المؤتمر لتكون على أرض الواقع يلمسها المغترب الذي اخذ ماله للاستثمار في الوطن، مع الأخذ في الاعتبار العامل الأمني الذي يعد من أهم العوامل بالنسبة للمغترب وأي مستثمر آخر، إضافة إلى وضع حد للسطو على الأراضي، الذي يمثل عائقا كبيرا أمام المستثمر وخاصة في مدينة إب وصنعاء . 
كما اوضح، إن هناك مطالب واحتياجات يشترك فيها كل المغتربين اليمنيين في جميع دول العالم تتعلق بالتسهيلات في المنافذ وتسهيلات لرجال الأعمال الراغبين في الاستثمار في الوطن، إضافة إلى تقديم خدمات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية. 

 وأضاف أن ظروف المغتربين اليمنيين في امريكا تختلف عنها في البلدان الأخرى وما يعانية المغترب في امريكا مثل غياب المناهج التعليمية فقط اما المدارس والمساجد فقد وفرها أبناء الجالية اليمنية.  
وتمنى الروحاني ألا تكون توصيات المؤتمر العام الثالث للمغتربين كسابقاتها من التوصيات والقرارات السابقة التي تبخرت كل قراراتها وتوصياتها.
موضحا بان الدولة تصرف أموالا كثيرة لهذه المؤتمرات، لكن التوصيات لا تنفذ اذا ما لفائدة من هذه المؤتمرات ولم نستفيد منها على الواقع لأننا في الحقيقة تركنا أعمالنا التي هاجرنا من أجلها وحضرنا لنشارك في المؤتمر لأننا نحب الوطن ونحب ان نسهم في بنائه لأننا كمغتربين لدينا في الحقيقة رغبة للاستثمار في الوطن بشرط دون مشاكل .  
وأشار إلى أنه لو وجدت النوايا الصادقة من الحكومة مع نفسها ومع المغترب سيأتي للاستثمار دون إقامة هذه المؤتمرات ودون خسائر ويمكن الاستفادة من هذه المبالغ التي تصرف في مشاريع تنموية أخرى يستفيد منها أبناء الوطن في التعليم والصحة وغيرها من المشاريع الإنمائية.

الجمعة, 16-أكتوبر-2009
صنعاء نيوز - المشاركون في المؤتمر الثالث للمغتربين يؤكدون التزامهم بماجاء في خطاب فخامة رئيس الجمهورية
ويطالبون بتفعيل التوصيات والقرارات وأن لاتكون مثل سابقاتها من البيانات..!

أبدى المغتربون اليمنيون رغبتهم الشديدة في الاستثمار وبناء الوطن؛ مؤكدين، في اللقاءات التي أجريت معهم على هامش المؤتمر العام الثالث للمغتربين والذي شارك فيه مغتربون من 42 دولة من مختلف دول العالم.
حيث تطرقت اللقاءات التي أجريناها مع بعض رجال المال والأعمال من ابناء الجالية في الولايات المتحدة الامريكية حول الإشكاليات التي تعيق أستثماراتهم في الوطن مؤكدين بانهم يسعون من خلال مشاركتهم الفاعلة إلى إيجاد آلية لتبني مصالح وقضايا المغتربين في الخارج والداخل ومتابعتها بالوسائل المناسبة وسبل توفير الامتيازات والفرص والأجواء اللازمة لتوسيع مشاركة المغتربين في عملية التنمية والاستثمارات داخل الوطن.
لقاءات عبد الواحد البحري
في البداية يقول الأخ منصور محمد اسماعيل – قنصل اليمن الفخري بسان فرانسيسكو ومسئول شئون الجالية اليمنية بأمريكا: ان التوصيات والقرارات التي خرج بها المؤتمر كانت رائعة وملبية لطموح ابناء الجالية اليمنية في مختلف دول العالم.
واوضح الأخ القنصل نحن في ولايات الغرب الأمريكي نشعر بالفخر والسعادة حين تصلنا دعوات للمشاركة في مؤتمرات تخص ابناء الجاليات اليمنية سواء كانت هذه الاجتماعات داخل الوطن أو خارجه اشعر بسعادة بالغه في فعاليات الجالية فالمؤتمر الثالث للمغتربين يكتسب أهمية بالغة من وجهة نظري اولا لأنه يعقد واليمن تمر بظرف صعب وخطير تمرد في شمال الوطن وفتنة في بعض المحافظات الجنوبية التي تغذيها عناصر مأجورة ومتربصة باليمن وأمن المنطقة.
واضاف الأخ القنصل ان المؤتمر الثالث يعتبر من المؤتمرات النوعية ونجاحه يقاس من خلال عدد المشاركين والحاضرين من مختلف دول العالم في هذه الفعالية التي حملنا فيها هموم المغترب اليمني في أمريكا والتي بعثناها إلى معالي وزير شئون المغتربين قبل مجيئنا إلى اليمن والتي تم مناقشة معظم القضايا والهموم التي تهم كل المغتربين في أمريكا والعالم خلال جلسات المؤتمر حيث جاء البيان الختامي ملبيا لطموح وتطلعات ابناء الجالية.. ويبقى الأمل في التطبيق والتنفيذ لهذه القرارات والتوصيات.
ويطالب مسئول شئون الجالية بأمريكا وزارة شئون المغتربين بمتابعة الجهات المعنية وذات العلاقة بتذليل الصعاب تجاه المغتربين واستثماراتهم التي نعتبرها من أكبر المشاكل والشكاوى التي يعود بها المغترب من الوطن ولو نفذ 40 % من القرارات والتوصيات سيقوي موقف المغترب اليمني في الخارج ويستعجل للعودة إلى الوطن للاستثمار وهذا في الواقع ما يتطلع اليه المغترب ويؤمله من هذه المؤتمرات والاجتماعات.

ويرى الأخ عبده قرين – مغترب في أمريكاء وأحد المستثمرين في اليمن: أن المؤتمر الثالث للمغتربين هدف إلى توحيد رؤى المغتربين ومعالجة قضاياهم ودفعهم للمساهمة في تنمية الوطن من خلال ما جاء به البيان الختامي لأن التحويلات التي تخص المغتربين إلى اليمن تصل إلى مليار الدولارات بزيادة عن العام الماضي تقدر بـ 89مليون دولار اي ان المغترب شريك فاعل في التنمية ولهذا نطالب ان تنفذ كل التوصيات وتوجيهات فخامة الأخ رئيس الجمهورية الحريص على أستثمارات المغتربين في اليمن لابد من تنفيذها وأن تبحث وزارة المغتربين مع الجهات ذات العلاقة بإيجاد حلولا شافية ووافية تمكن المغترب من العودة بما يملك ليبني الوطن ويقدم ما هو مطلوب منه كمغترب تجاه وطنه وأن يحمل الجميع الوطنية جوهرا لا مظهرا, وحتى يشعر المواطن الذي هجر الوطن بحثا عن لقمة العيش أن عليه التزام تجاه أهله وأبنائه في اليمن من خلال مساهمته الفاعلة في البناء والتنمية.
وأوضح قرين ان توجيهات فخامة رئيس الجمهورية يجب ان توظف لها وزارة المغتربين كل امكاناتها وموظفيها حتى يطمئن المغترب على أمواله التي دفع ثمنها زهرة عمره في المهجر ودائما نشارك ونطرح هموم وتطلعات المغترب ولكن تبقى القرارات والتوصيات حبيسة الإدراج وهذا ما نطالب وزارة المغتربين بتفعيل ما حمله البيان الختامي الرائعة توصياته.
وأضاف رجل الأعمال قرين : المغترب اليمني يعود إلى الوطن والكل يريد استغلاله والنصب عليه، والمشكلة أننا في المؤتمرات نتفق على شيء وعندما نذهب إلى الجهات الخاصة بالاستثمار نجد أشياء أخرى تمارس ضد المغترب الذي فضل الاستثمار في وطنه عن البلد الذي جنى منها امواله.
أما الأخ علي مسعد شماخ – رئيس الجالية اليمنية بمدينة سان فرانسيسكو : فعتب على لجان التنظيم الخاصة بالمؤتمر حيث لم يجد مقعد في قاعة المؤتمر كما كان يتوقع وان لجان استقبال الوفود المشاركة كان ينقصها معرفة الشوارع ايضا حتى ان حضوره مع بقية اعضاء الوفد من الفندق استغرق ساعتان لأن سائق الباص لايعرف موقع قاعة الاجتماعات وهذا العتب على لجان الاستقبال والنظام.
وأعرب شماخ عن أمله في أن تجد توصيات المؤتمر من ينفذها على الواقع وان لاتكون مثل توصيات وبيانات المؤتمرات السابقة التي لم تجد من ينفذها على الواقع مع الأخذ بعين الاعتبار الاستجابة لمتطلبات المغتربين والتي تتمثل حسب رأيه في إيجاد حماية لاستثمارات المغتربين في اليمن.
وأستغرب رئيس الجالية من البيانات الختامية التي يخرج بها كل المؤتمرات التي تخلوا من إلزام المغترب اليمني من تعليم أبنائه ومساعدته في ذلك بتوفير المناهج التعليمية اليمنية فقط حتى نعود بثروة يستفيد منها الوطن وهم الاطباء والمهندسين والطيارين وغيرهم من المبدعين الذي يعتمد عليهم في بناء الأوطان.
واعتبر شماخ أن بناء الوطن لايمكن ان يكون إلى بسواعد ابنائه المتعلمين والقادرين على النهوض به وقال اليمني يساهم في بناء الأوطان الذي يعيش فيها في مختلف دول العالم ونحن نستطيع بناء وطننا إذا أتيحت لنا الفرصة واستطعنا التخلص من الروتين الممل الذي أدى إلى تطفيش ليس فقط المغتربين بل المستثمرين الأجانب ايضا.
وأضاف: هناك مغتربون لديهم مليارات في بلاد المهجر الامريكي ويعاملون بنظره عنصرية في البلدان التي يعيشون فيها، فالأولى لهم أن يستثمر أموالهم في وطنهم. وطالب شماخ المسؤولين بأن يتقوا الله في أنفسهم وفي الرئيس علي عبد الله صالح الذي يبذل جهودا جبارة لعودة المغترب للاستثمار في الوطن ودائما مايدعو فخامته المغتربين في كل زياراته الى أمريكاء والبلدان الأخرى ان يأتوا ويستثمروا في اليمن ولكن دون متابعة لما يتعرض له المغترب من ابتزاز ونصب لا لاشيء وانما بهدف تطفيشه فقط والإساءة للوطن اولأ واخير.
من جهته طالب نشوان الروحاني – نائب رئيس الجالية اليمنية بأحد المدن بولاية كاليفورنيا بتنفيذ القرارات التي تخرج عن المؤتمر لتكون على أرض الواقع يلمسها المغترب الذي اخذ ماله للاستثمار في الوطن، مع الأخذ في الاعتبار العامل الأمني الذي يعد من أهم العوامل بالنسبة للمغترب وأي مستثمر آخر، إضافة إلى وضع حد للسطو على الأراضي، الذي يمثل عائقا كبيرا أمام المستثمر وخاصة في مدينة إب وصنعاء .
كما اوضح، إن هناك مطالب واحتياجات يشترك فيها كل المغتربين اليمنيين في جميع دول العالم تتعلق بالتسهيلات في المنافذ وتسهيلات لرجال الأعمال الراغبين في الاستثمار في الوطن، إضافة إلى تقديم خدمات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية.

وأضاف أن ظروف المغتربين اليمنيين في امريكا تختلف عنها في البلدان الأخرى وما يعانية المغترب في امريكا مثل غياب المناهج التعليمية فقط اما المدارس والمساجد فقد وفرها أبناء الجالية اليمنية.
وتمنى الروحاني ألا تكون توصيات المؤتمر العام الثالث للمغتربين كسابقاتها من التوصيات والقرارات السابقة التي تبخرت كل قراراتها وتوصياتها.
موضحا بان الدولة تصرف أموالا كثيرة لهذه المؤتمرات، لكن التوصيات لا تنفذ اذا ما لفائدة من هذه المؤتمرات ولم نستفيد منها على الواقع لأننا في الحقيقة تركنا أعمالنا التي هاجرنا من أجلها وحضرنا لنشارك في المؤتمر لأننا نحب الوطن ونحب ان نسهم في بنائه لأننا كمغتربين لدينا في الحقيقة رغبة للاستثمار في الوطن بشرط دون مشاكل .
وأشار إلى أنه لو وجدت النوايا الصادقة من الحكومة مع نفسها ومع المغترب سيأتي للاستثمار دون إقامة هذه المؤتمرات ودون خسائر ويمكن الاستفادة من هذه المبالغ التي تصرف في مشاريع تنموية أخرى يستفيد منها أبناء الوطن في التعليم والصحة وغيرها من المشاريع الإنمائية.

صنعاء نيوز - الزبيب الصيني .. ينافس المحلي ويقضي على ماتبقى للمزارع اليمني البسيط  
ثمار الجوز يفتح الشهية ويزيل الحمى ويمنع العرق الكثير في الجسم
حب العزيز يخفض نسبة الكولسترول ويعالج السل
الدكتور المترب :قليل من المكسرات في الاسبوع تحميك من السكري ومراض القلب والشرايين
الزبيب يخفض ضغط الدم ويزيل تسوس الاسنان والتهابات اللثة والبواسير
950 الف كيلوا جرام من المكسرات التي يتم أستيرادها من الخارج سنويا
تحقيق / عبد الواحد البحري– عبد الخالق البحري
ـ الزبيب الصيني والماليزي والهندي يغرق الاسواق اليمنية خاصة بعد تأثر مزارع العنب بمنطقة بني حشيش جراء التمرد الحوثي الذي قضى على الأخضر واليابس .. 
(صنعاء نيوز ) نزلت إلى الأسواق الشعبية في صنعاء القديمة لتنقل الصورة كما هي من أسواق الزبيب واللوز بمنطقة (سوق الملح, والزمر وباب السلام) للتعرف عن قرب على أهمية ما يوجد في السوق من انواع المكسرات المستوردة التي تنافس المنتج المحلي الذي غاب عن الاسواق اليمنية وان وجد فاسعاره ليس في متناول الجميع وللتعرف على مدى اقبال المواطنين من مختلف المناطق والمحافظات لشراء هذه الانواع, والاهمية الاقتصادية كما التقينا باختصاصي أمراض القلب والشرايين الدكتور أحمد لطف المترب ليشرح لنا الفوائد لأنواع المكسرات فالى التفاصيل:
من خلال تجوالنا في سوق الزمر بحي شعوب وباب السلام وسوق باب السباح والاسواق المجاورة للجامع الكبير بصنعاء القديمة وكذا الاسواق والمحلات في عدد من المناطق والمديريات بامانة العاصمة لاحظنا تدفق واكتضاض هذه الأسواق بالمواطنين ذكوراً واناثاً يتوافدون الى هذه الاسواق لشهرتها القديمة ولما فيها من شهرة لبائعي هذه المكسرات في أحياء العاصمة صنعاء خاصة في ظل انتشار كثيف للزبيب والمكسرات المستوردة التي طغت على المنتج المحلي وتنافس وجوده في الأسواق اليمنية بأسعارها المتواضعة.
 ففي سواق باب السلام التقينا الاخ بكيل حسين شايع – رئيس الوكالة المركزية لتجارة اللوز البلدي مدير مركز جبل اللوز بمديرية خولان الطيال بمحافظة صنعاء حد الذي ينفرد ببيع المنتج المحلي دون غيره ممن يجمعون بين بيع المحلي والخارجي اوضح ان اجمالي ما يتم توفيره للمواطنين سنوياً من المكسرات وانواع الزبيب ما يقارب 36 ألف كيلوجرام  بقيمة 288مليون ريال، مفيداً بأن الاسواق اليمنية باتت تعاني حالياُ من منافسة غير متكافئة مع المستورد الاجنبي الذي ينافس بشكل ملفت الاسواق اليمنية نتيجة لسعره المنخفض.

الأحد, 11-أكتوبر-2009
صنعاء نيوز - الزبيب الصيني .. ينافس المحلي ويقضي على ماتبقى للمزارع اليمني البسيط
ثمار الجوز يفتح الشهية ويزيل الحمى ويمنع العرق الكثير في الجسم
حب العزيز يخفض نسبة الكولسترول ويعالج السل
الدكتور المترب :قليل من المكسرات في الاسبوع تحميك من السكري ومراض القلب والشرايين
الزبيب يخفض ضغط الدم ويزيل تسوس الاسنان والتهابات اللثة والبواسير
950 الف كيلوا جرام من المكسرات التي يتم أستيرادها من الخارج سنويا
تحقيق / عبد الواحد البحري– عبد الخالق البحري
ـ الزبيب الصيني والماليزي والهندي يغرق الاسواق اليمنية خاصة بعد تأثر مزارع العنب بمنطقة بني حشيش جراء التمرد الحوثي الذي قضى على الأخضر واليابس ..
(صنعاء نيوز ) نزلت إلى الأسواق الشعبية في صنعاء القديمة لتنقل الصورة كما هي من أسواق الزبيب واللوز بمنطقة (سوق الملح, والزمر وباب السلام) للتعرف عن قرب على أهمية ما يوجد في السوق من انواع المكسرات المستوردة التي تنافس المنتج المحلي الذي غاب عن الاسواق اليمنية وان وجد فاسعاره ليس في متناول الجميع وللتعرف على مدى اقبال المواطنين من مختلف المناطق والمحافظات لشراء هذه الانواع, والاهمية الاقتصادية كما التقينا باختصاصي أمراض القلب والشرايين الدكتور أحمد لطف المترب ليشرح لنا الفوائد لأنواع المكسرات فالى التفاصيل:
من خلال تجوالنا في سوق الزمر بحي شعوب وباب السلام وسوق باب السباح والاسواق المجاورة للجامع الكبير بصنعاء القديمة وكذا الاسواق والمحلات في عدد من المناطق والمديريات بامانة العاصمة لاحظنا تدفق واكتضاض هذه الأسواق بالمواطنين ذكوراً واناثاً يتوافدون الى هذه الاسواق لشهرتها القديمة ولما فيها من شهرة لبائعي هذه المكسرات في أحياء العاصمة صنعاء خاصة في ظل انتشار كثيف للزبيب والمكسرات المستوردة التي طغت على المنتج المحلي وتنافس وجوده في الأسواق اليمنية بأسعارها المتواضعة.
ففي سواق باب السلام التقينا الاخ بكيل حسين شايع – رئيس الوكالة المركزية لتجارة اللوز البلدي مدير مركز جبل اللوز بمديرية خولان الطيال بمحافظة صنعاء حد الذي ينفرد ببيع المنتج المحلي دون غيره ممن يجمعون بين بيع المحلي والخارجي اوضح ان اجمالي ما يتم توفيره للمواطنين سنوياً من المكسرات وانواع الزبيب ما يقارب 36 ألف كيلوجرام بقيمة 288مليون ريال، مفيداً بأن الاسواق اليمنية باتت تعاني حالياُ من منافسة غير متكافئة مع المستورد الاجنبي الذي ينافس بشكل ملفت الاسواق اليمنية نتيجة لسعره المنخفض.
الثلاثاء, 06-أكتوبر-2009
السبت, 03-أكتوبر-2009
1
ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)