shopify site analytics
بمناسبة همس البعض عن وجود تَكتُّم على حالات مصابة بفيروس كورونا داخل اليمن - صراع خفي في إسرائيل بين الجيش والصحة بسبب فيروس كورونا - عدد وفيات كورونا في الولايات المتحدة يتجاوز 8 آلاف والإصابات أكثر من 300 ألف - عدد المصابين بكورونا في إيطاليا قد يكون 12 مليون شخص - السيسي يغرد حول كورونا.. "مصر مستعدة لتقديم دعم كامل لكل دولة تحارب الفيروس" - أكثر من مليون و200 ألف مصاب ونحو 65 ألف حالة وفاة بكورونا في العالم - ووهان تتحررُ والصينُ تنتصرُ والوباءُ فيها ينحسرُ - المغرب والكرب الغريب - «قطاع غزة» بين المصير المجهول وغياب الحقيقة - العصفورة المجنونة(12) -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - صنعاء نيوز

الثلاثاء, 09-أكتوبر-2012
صنعاء نيوز -


قال خبراء اقتصاديون ودبلوماسيون إن أزمة الريال الإيراني قد تطيح بالرئيس محمود أحمدي نجاد من منصبه الرئاسي خاصة مع تفاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد جراء العقوبات الغربية. وأشار هؤلاء في ندوة الكترونية نظمها اليوم "الثلاثاء" مركز الدراسات العربي-الأوروبي ومقره باريس إلى أن إصرار إيران على المضي في برنامجها النووي وعدم وجود علاقات حسن جوار المتواكبة مع العقوبات الاقتصادية أمور تجتمع لتؤجج الواقع الداخلي قبل موعد انتخابات الرئاسة القادمة منتصف العام المقبل والتي قد تعيد الإصلاحيين للسلطة على حساب المحافظين.ومن جانبه ، أعرب نائب رئيس الوزراء الأردني الأسبق الخبير الاقتصادي الدكتور جواد العناني عن اعتقاده بأن الانتخابات الرئاسية القادمة في إيران لن تعود بالرئيس نجاد لمنصبه لعدة أسباب منها الخلافات الدولية مع إيران ثم التطور الاقتصادي الجديد في إيران من خلال أزمة الريال الإيراني.وقال العناني "إن أمام القيادة الإيرانية خياران إما نوع من المهادنة مع الغرب وهذا يصعب تغيره والأمر الثاني والذي سوف يمس قوت المواطن الإيراني وهو الانعكاس الاقتصادي نتيجة أزمة الريال"، معربا عن اعتقاده بأن الأزمة الاقتصادية سوف تطيح بالرئيس الإيراني نجاد ولن يعود للحكم مستقبلا.وبدوره ، رجح الخبير الاقتصادي والسياسي الأردني الدكتور نصير الحمود أن تتفاقم الأزمة الداخلية في إيران التي تعاني من سوء علاقاتها بدول الجوار والعالم الخارجي،وقال" إن علاقات طهران المحدودة مع روسيا والصين والهند وروسيا لن تسهم في درء الأزمات الاقتصادية المتعددة التي تعانيها إيران بفعل العقوبات الاقتصادية الغربية التي ساهمت في استنزاف الاحتياطي النقدي البالغ حاليا 60 مليار دولار".وأضاف الحمود" إن سعر صرف الريال الإيراني تهاوى بواقع 40% خلال الأسبوعين الأخيرين وفشلت جهود الحكومة لتطويق الأزمة من خلال تحديد سعر صرف رسمي حيث يباع الريال بثلث القيمة المحددة رسميا".وقال الخبير الاقتصادي والسياسي الأردني الدكتور نصير الحمود إن إيران لا تحظى بحجم صادرات كبير يمكنها من الحصول على العملة الأجنبية التي من شأنها تعزيز تلك الاحتياطات، مشيرا إلى أن الإيرانيين باتوا يشعرون كل لحظة بوطأة تدهور الواقع الاقتصادي المترافق مع غياب الإصلاحات السياسية وقمع الحريات.ورأى الحمود أنه من غير المستبعد حصول تطورات في الشارع الإيراني يقودها الشعب قبل موعد الانتخابات ما قد يضطر بالمرشد الأعلى لاتخاذ قرارات حاسمة حيال نجاد.ومن ناحيته ، أعرب سفير البوسنة والهرسك بالكويت ياسين رواشده (الأردني الأصل) عن اعتقاده بأن الأزمة في إيران هي أكبر من مسألة انهيار الريال والتي تعد إحدى النتائج السلبية لجملة الأوضاع الاقتصادية الصعبة جدا في إيران، مشيرا إلى أن هناك أزمات متلاحقة وصعبة للغاية النظام هناك يتستر عليها لكن إلى حين.وتوقع رواشده حدوث احتجاجات واسعة في إيران قد تصل إلى حد الاضطرابات العرقية في بعض الأماكن داخل البلاد ،وقال "إن الإنسان قد يقبل الفقر والحرمان لكنه لا يقبل الظلم والازدراء "، معربا عن اعتقاده بأن الشعب الإيراني قد اقترب من الوصول إلى هذه المرحلة
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)