shopify site analytics
بمناسبة همس البعض عن وجود تَكتُّم على حالات مصابة بفيروس كورونا داخل اليمن - صراع خفي في إسرائيل بين الجيش والصحة بسبب فيروس كورونا - عدد وفيات كورونا في الولايات المتحدة يتجاوز 8 آلاف والإصابات أكثر من 300 ألف - عدد المصابين بكورونا في إيطاليا قد يكون 12 مليون شخص - السيسي يغرد حول كورونا.. "مصر مستعدة لتقديم دعم كامل لكل دولة تحارب الفيروس" - أكثر من مليون و200 ألف مصاب ونحو 65 ألف حالة وفاة بكورونا في العالم - ووهان تتحررُ والصينُ تنتصرُ والوباءُ فيها ينحسرُ - المغرب والكرب الغريب - «قطاع غزة» بين المصير المجهول وغياب الحقيقة - العصفورة المجنونة(12) -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - يهدف الرئيس الفارسي «نجاد» من وراء زيارته للعراق الى اخراج نفسه من عزلته بعد تداعي موقفه السياسي على الصعيدين الاقليمي والدولي،

السبت, 27-أكتوبر-2012
صنعاء نيوز/*عبدالله الهدلق -
يهدف الرئيس الفارسي «نجاد» من وراء زيارته للعراق الى اخراج نفسه من عزلته بعد تداعي موقفه السياسي على الصعيدين الاقليمي والدولي، وبعد ان واجه ازمات مستعصية داخل بلاد فارس «ايران» وموجة كراهية عامة وعارمة، كما يهدف الى بسط مزيد من نفوذه الفارسي عن طريق حكومة موالية له في العراق ودعم عصاباته المجرمة في العراق للفوز على القوى العربية الوطنية في الانتخابات المقبلة في العراق بأي ثمن تماما كما فعل في الانتخابات التشريعية العراقية «المزوّرة» السابقة التي اتت بزعيم «حزب الدّعوة!» الفارسي جواد/نوري المالكي كرئيس للوزراء في العراق، كما يهدف «نجاد» ايضا الى فتح الطريق لايصال السلاح والمال والعناصر الارهابية من حرس الثورة الفارسية الى سفاح دمشق بشار الاسد المجرم ودعمه في حرب الابادة التي يشنها ضد شعبه الثائر على ظلمه واستبداده، ويهدف «نجاد» ايضا من وراء زيارته للعراق الى تمهيد الارضية لاجتياح العراق في مرحلة ما بعد بشار الاسد، ونهب ثروات العراق من اجل التخلص من ازماته المستعصية التي انقضت ظهر النظام الفارسي الفاشي الزرادشتي بسبب العقوبات الدولية.
وقاد «نجاد» فرقة اغتيال المعارض وزعيم الاكراد الايرانيين «عبدالرحمن قاسملو» واثنين من مساعديه في العاصمة النمساوية «فيينّا» في 1989/7/13، كما كان «نجاد» في شبابه زعيما للعصابات الارهابية التابعة «للخميني!» في جامعة طهران في العام 1979، ودبَّر جريمة اقتحام السفارة الامريكية في طهران في خريف عام 1979، ثم تولى «نجاد» مهمة المستجوب والمحقق والمعذب للسجناء في سجن «إيفين» الرهيب في طهران «1981 – 1983»، وقاد فريقا من المتمردين في حرب العصابات المكلفين بالتسلل الى الاراضي العراقية وتنفيذ اعمال ارهابية وتخريبية في عمق العراق «1986 – 1989».
وكتبت مجلة «لوبون» الفرنسية في عددها الصادر بتاريخ 2005/7/3 يقول: «الرئيس الايراني الجديد احمدي نجاد قاتل حكومي ملطخة اياديه بالدم، وليس ذلك الشخص المتواضع المتدين كما تصفه اجهزة ووسائل اعلامه»، وشهد على جرائم «نجاد» وتعذيبه للسجناء في سجن «إيفين» الفظيع كثير من السجناء السياسيين الايرانيين الناجين من ذلك السجن الرهيب، واطلعوا وسائل الاعلام الاوروبية والجهات الدولية المختصة بحقوق الانسان على ما شاهدوه وعايشوه على يد «ميرزابي» - وهو الاسم المستعار لنجاد – في الفترة من «1981 – 1983» من بطش وتنكيل وتعذيب واعدامات بلا محاكمة.
وشارك الارهابي القاتل «نجاد» في تنفيذ عمليات ارهابية في العراق، وكان قائدا لفرق الموت المكلفة بإعدام معارضي «الخميني!» في ايران وخارج ايران، ونفذ «نجاد» مع مساعديه «پور محمدي» والجلاد «لاجفردي» مجازر بحق «30» الف سجين سياسي في العام 1988، ويقوم خبراء وحقوقيون دوليون حاليا بإعداد ملفات للقضايا الجنائية لاتخاذ قرارات واجراءات دولية ضد الارهابي والقاتل وزعيم العصابات «محمود احمدي نجاد».
هل يستقيم في ميزان العقلاء بعدما تكشفت حقيقة «نجاد» الارهابية وتلطخ اياديه بدماء الابرياء من الشعبين الايراني والعراقي ان يتوجه الى العاصمة العراقية بغداد مطلع نوفمبر المقبل للمشاركة في مؤتمر دولي لمكافحة الارهاب؟! وهل سيبدأ بنفسه فيكافحها اولا؟! وما معنى دعوة رئيس الدولة الفارسية «ايران» لزيارة العراق وهي الدولة التي نهبت وما زالت تنهب ثروات العراق وموارده النفطية منذ ان جاء «نجاد» الى السلطة في ايران بما تبلغ قيمته «80» مليار دولار؟! أليس وجود الارهابي «نجاد» في بغداد بما يكنه من عداء للعرب، اهانة واساءة للهوية العربية للعراقيين وللأمة العربية التي ضاقت ذرعا بالاحتلال الفارسي السلطوي للعراق العربي العظيم؟!
٭٭٭

لماذا لم يُبْحِروا إلى الموانئ السُّوريَّة؟

عملية جريئة نفذتها البحرية الاسرائيلية من اجل تأمين الطوق البحري المفروض على «حركة حماس!» الموالية لبلاد فارس «ايران» في قطاع غزة، فقد اعترض جيش الدفاع الاسرائيلي السفينة السويدية «استيل» التي كانت في طريقها الى قطاع غزة قادمة من ميناء نابولي وعلى متنها نشطاء سياسيون في مجال حقوق الانسان من كندا والنرويج والسويد والولايات المتحدة الامريكية، واستخدمت البحرية الاسرائيلية القوة واقتادت السفينة التي تحمل علم فنلندا الى ميناء «اشدود» الاسرائيلي بعد ان حاولت كسر الحصار المفروض على «حركة حماس!» في قطاع غزة منذ يونيو 2006، فإذا كان ركاب سفينة «استيل»، والمنظمون لرحلتها مهتمين حقا بحقوق الانسان فقد كان حريا بهم ان يبحروا الى احد الموانئ السورية لنصرة الشعب السوري امام مجازر السفاح بشار الاسد وابادته لشعبه.
وتأكيدا لالتزام مصر الحرة لا مصر الاخوانية بجميع اتفاقياتها الموقعة مع دولة اسرائيل فقد اكد السفير المصري الجديد لدى اسرائيل عاطف محمد سالم ذلك اثناء تقديمه اوراق اعتماده سفيرا لبلاده الى الرئيس الاسرائيلي «شمعون بيرس»، ويعتبر هذا الحدث لبنة قوية في صرح العلاقات الثنائية بين تل ابيب والقاهرة من شأنه تعزيز الشراكة السياسية، وتطوير التعاون من اجل السلام، وزيادة الازدهار الاقتصادي في المنطقة لرؤية شرق اوسط يسوده السلام لا الحروب.
لقد شنت «حركة حماس!» الفارسية حربا لا هوادة فيها على اسرائيل مما حدا بإسرائيل الى اغلاق حدودها مع قطاع غزة لمنع افراد الحركة من الدخول الى اراضيها وقتل الابرياء من النساء والاطفال، لذا فإن اسرائيل تعتبر التدابير الوقائية التي تتخذها ضد «حركة حماس!» الارهابية مشروعة لضمان امن سكانها، وعلى الرغم من المعاناة الانسانية التي تسببها «حماس!» لسكان اسرائيل، فما زالت اسرائيل تتعامل بإنسانية مع سكان غزة الابرياء، حيث تسمح بمرور عشرات الآلاف من الاطنان من البضائع والمواد الغذائية والادوية والسلع الضرورية الى قطاع كما تسمح بمرور المرضى والحالات الانسانية من القطاع الى الخارج.
قالت رئيسة الوزراء الاسرائيلية الراحلة «غولدا مائير» قبل عشرات السنين، ان السلام يحل عندما يحب العرب اطفالهم اكثر مما يكرهون اسرائيل.

عبد الله الهدلق
aalhadlaq@alwatan.com.kw

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)