shopify site analytics
صاروخ أمريكي يعرقل حصول القاهرة على مقاتلات "رافال" فرنسية - ملفات الشرق الساخنة على بساط البحث بمنتدى "فالداي" - منظمة معا لانقاد الوطن تدشن حملة الوقاية ضد مرض الدفتيريا وحمى الضنك بالحديدة - الزهار: نحاول عدم تصعيد الأوضاع بغزة والمقاومة جاهزة للرد - إيناس العوام ملكة جمال العرب في أولي رحلاتها إلي لبنان (فيديو) - نَظِرَيَات يَنْقُصَهَا التَّنْظِير - المعرفة ذَكاءٌ لا اِدِّعاء - عندما تتلاطم الأمواج - ضبط خلية ارهابية بذمار - حادث مروع في صنعاء يودي بحياة 18 مواطنا -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - التهجير ظاهرة عرفتها البشرية على طول التاريخ وهي تصنف ضمن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية

الخميس, 25-مايو-2017
صنعاء نيوز/محمد الدراجي -

التهجير ظاهرة عرفتها البشرية على طول التاريخ وهي تصنف ضمن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية في القانون الدولي وتعرضت كثير من المجتمعات للتهجير أما بسبب الاحتلال أو غيرها من الظروف القاهرة سواء في السابق وحتى يومنا هذا ، والتهجير هو ممارسة ممنهجة تنفذها حكومات أو قوى عسكرية أو شبه عسكرية أو مجموعات متطرفة متعصبة تجاه مجموعات أخرى عرقية أو دينية أو مذهبية ويكون التهجير إما مباشرا أي ترحيل السكان من مناطق سكناهم بالقوة، أو غير مباشر عن طريق دفع الناس إلى الرحيل والهجرة باستخدام وسائل القوة والترهيب ، والشواهد والحوادث التاريخية كثيرة وما حصل من جرائم وتهجيرعلى أيدي المغول التتار بحقّ المسلمين عندما غزوا البلاد الاسلامية خير شاهد ولكن جرائم المغول رغم قساوتها ولكنها لا تُقارَن بجرائم التيمية والدواعش بحقّ المسلمين هذه الحقيقة التاريخية أكدها المرجع العراقي الصرخي خلال المحاضرة (38 ) من بحث ( وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري )حيث قال ما مضمونه :
(خطورة المنهج التيمي الداعشي التكفيري وامتداده التاريخي وعلاقته بالواقع المعاصر على المسلمين من الشيعة والسنة وتهجيرهم إلى بلدان الغرب والكفر والانحلال الأخلاقي بسبب التكفيريين الدواعش وأئمتهم ممن رسخوا منهج الإرهاب في إباحة الدماء والأموال والأعراض ، وبالرغم من أن جرائم المغول شملت الشيعة والسنة على حد سواء إلا التجار من كلا الطرفين إلا أنّ جرائم التيمية التكفيريين الدواعش تبقى هي الأكثر فتكًا بالمسلمين ، وجرائم المغول لا تقارن بجرائم التيمية وجرائم الدواعش، ونفس الحال الآن، ليس فقط الشيعة وإنما الأبناء الأعزاء السنة هم من يهاجر إلى الغرب وإلى بلدان الكفر وإلى بلدان الصليب والمسيح وبلدان الأوثان والأصنام، يستجيرون بهم من ظلم وقبح وإرهاب الدواعش أئمة التكفير أتباع التيمية، وإنا لله وإنا إليه راجعون).
اذن يبدو ان التاريخ يعيد نفسه ولكن بصور أكثر أجراماُ ودموية فأفعال التتار على قدر وحشيتها ودمويتها فأنها فى الوقت ذاته لا ترقى إلى أدنى مستوى من مأساوية ما تفعله عصابات داعش حيث أنها أشد قسوة وأكثر وحشية من الجميع وجرائمها شملت المسلمين وغيرهم، وبدم بارد ترتكب أبشع الجرائم من قتل وتعذيب وسبي واغتصاب بدعوى جهاد النكاح وغيرها من أغراض دنيئة ناتجة من فتاوي تستبيح كل شيء من أجل إثبات دولة خرافتهم المزعومة .
للاطلاع على حقائق تاريخية أكثر نرفق لكم الروابط التالي :
https://www.youtube.com/watch?v=Ij0QT0-5RJc
المحاضرة الثامنة والثلاثون من بحث (وَقَفاتٌ مع.... تَوْحيدِ التَيْمِيّةِ الجِسْمي الأسطوري )
https://www.youtube.com/watch?v=eHeQL2Cp3Cg&t=309s
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
التعليقات
أكرم العراقي (ضيف)
27-05-2017
موضوع راقي ..أحسنتم الأختيار والنشر


ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)