shopify site analytics
أئمة الدواعش التيمية يُكرِّمون العبيد الآبقة !!! - الدواعش المارقة والاعتداء على المعالم الأثرية والحضارية (منارة الحدباء نموذجاَ) - إلى متى يبقى النازحون مهمشون ؟ - الدواعش المارقة يُقدِّمون ويُكرِّمون العبيد الآبقة ويعزلوا المسلمين الأحرار !!! - لو ظفروا بقبر الرسول لهدموه وليس منارة الحدباء فقط !!‎ - قطر تتهم جيراننا باختراق وكالة "قنا" وليس الروس - البطاقة التموينية..وتوفر السيولة النقدية. مرتبات الموظفين..سرقة بالإكراه. - مدعي الاسلام الدواعش التيمية .. منهجهم منذ الازل يتخذون الناس دروعاً بشرية !ّ - نجاح ملموس لمشروع التوعية الرمضانية المقدم من "الجمعية اليمنية لحماية المستهلك" - ملخص خارطة عمالة آل سعود وولاءاتهم السياسية -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - صنعاء نيوز/ محمدالعلوي

السبت, 03-يونيو-2017
صنعاء نيوز/ محمدالعلوي -
هيئة مستشفى :
إستقبال أكثر من 1500 حالة وأكثر من 376 حالة رقود وتسجيل 10 وفيات بوباء الكوليرا



أكد رئيس هيئة مستشفى ذمار العام الدكتور جمال حسن الشامي أن الهيئة أستقبلت أكثر من 1500حالة من الإسهال المائي( الكوليرا) وتم ترقيد 376 مصاب من المرضى، وتسجيل عدد 10 حالات وفاة من مرضى الكوليرا منذ إجتياح موجة الوباء المحافطة نهاية ابريل 2017م.

وأوضح أن الهيئة تعمل جاهدة وبجهود مضاعفة وذاتية في تغطية إحتياجات مرضى الإسهالات المائية الحادة ( الكوليرا) بعد أن تم تجهيز الوحدة الخاصة بمرضى الكوليرا وبسعة 20 سرير بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية في نهاية 2016م، وبدء العمل فيها في فبراير 2017م ، وإستقبال المئات من الحالات من مختلف المديريات.

وأشار انه وفي ظل استقبال الاعداد الهائلة من المرضى في الوحدة المجهزة، أطلقنا المناشدات الإنسانية على المستوى المحلي والاقليمي والدولي، وللأسف الشديد لم تكن هناك أي إستجابة على المستوى الرسمي المحلي، وكذلك المنظمات الدولية الداعمة، سوى إستجابة الصليب الأحمر عبر إرسال بعض المحاليل الوريدية التي لا تغطي نسبة 5% من الإحتياج لوحدة معالجة مرضى الإسهالات المائية (الكوليرا)، بالإضافة إلى ماتم تزويد الهيئة بعدد من المحاليل الوريدية التي لا تتجاوز 375 مغذية وريدية من مكتب الصحة والسكان بالمحافظة، والتي لاتفي بالغرض أمام العدد الهائل من المرضى ممن تم تقديم الخدمة إليهم.

لآفتاً أن وحدة معالجات حالات الاسهالات المائية ( الكوليرا ) بحاجة للعديد من الإمكانيات،من حيث توسعة الوحدة، ورفدها بالتجهيزات اللازمة،والمستلزمات الدوائية،ورفدها بالكوادر بما يسهم القيام بالعناية المركزة للحالات ذات المضاعفات حتى لايصاب المريض بالفشل الكلوي.

وتطرق الدكتور الشامي أن الهيئة تقدمت بخطة إحتياج لقيادة السلطة المحلية بالمحافظة وللجهات ذلك العلاقة بضرورة إفتتاح عدد من مراكز معالجة مرضى الكوليرا، ومنها مركز بسعة 200 سرير في مركز المحافظة، وإنشاء مراكز في المديريات انتشر الوباء فيها بشكل ملحوظ، وحصر وحدة المعالجة بالهيئة من أجل إستقبال الحالات التي قد تتعرض لمضاعفات الفشل الكلوي من اجل متابعة تلك الحالات، وإجراء التدخل العاجل في وحدة الغسيل الكلوي،ولكن للاسف لم يترجم هذا على الواقع العملي.
فيما لاتزال المناشدات والمخاطبات مستمرة لقيادة وزارة الصحة العامة والسكان، بضرورة العمل على إدراج وحدة جديدة عاجلة لمعالجة مرضى الإسهالات المائية الحادة( الكوليرا) بهيئة مستشفى ذمار العام، تحت إطار المنظمات الدولية العاملة في اليمن نظراً لإزدياد الحالات من يوماً لآخر.

مضيفاً بأن المعاناة تكمن في عدم وجود خطة طبية وصحية شاملة بين المديريات وبين الهيئة، بما يخفف الضغط المتزايد على المستشفى،وتمكينة من تقديم الخدمات الطبية الروتينية للحالات المرضية المتعددة وكذلك لجرحى العدوان في مختلف الجبهات.

وأشاد الدكتور الشامي بقرار وزير الصحة العامة والسكان بمجانية معالجة مرضى الكوليرا، في المرافق الحكومية، والذي كان يفترض بعد ذلك القرار توفير الموازنات والنفقات التشغيلية للوحدات الخاصة بمعالجة مرضى الكوليرا، للقيام بواجبها على أكمل وجه في مواجهة ومجابهة الوباء ترجمةً لذلك القرار.

مناشداً المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ ووزارة الصحة العامة والسكان في إيجاد الحلول العملية العاجلة والقابلة للتنفيذ في تلبية الإحتياجات العاجلة لجميع المرضى في الوضع الصحي الإستثنائي التي تمر به بلادنا من منطلق وطني، بعيداً عن الإعتماد والتدخل الدولي في هذا الجانب
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)