shopify site analytics
بين الموت الثقافي والموت الحقيقي - السلطات المحلية تعزي آل رفعان - هوءلا هم الذين "يشطّطون" الجبهة الداخلية..وهذه هي صفات الذين لا يُمكن لهم أن يحكموا.. - ما عاد عرفنا أيش يشتوا؟ - معجونة مايا الصعيدي تحقق 300 الف مشاهدة خلال اسبوع "فيديو" - تحالف العدوان يواصل منع وصول طائرات المساعدات الانسانية والاغاثية الى مطار صنعاء - عمومية البنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 54 و تقر الميزانية العمومية - في الحلقة الثالثة على التوالي منارات يناقش التعليم في ظل الطوارئ - العميد دكتور سنان سعدان. في معتقلات الجماعة. - تعليق الخارجية الامريكية على استقبال بوتن الحار لبشار الاسد -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - كتب/عامر محمد الفايق

الخميس, 15-يونيو-2017
صنعاء نيوز/ كتب/عامر محمد الفايق -
المناهج المدرسية تأثرت بالمد الوهابي ومن مننا من لم يتأثر بها بطريقة او اخرى..
عن طريق المال.. عن طريق الدعم السياسي.. عن طريق .. السيطرة والوصاية لبعض الوزارات التعليمية والدينية وزارة التربية والتعليم مثلاً والثقافة والاوقاف والارشاد..
عقود .. من التجهيل .. من التظليل ... من الكذب على الله ورسوله.. بارتباط هذه الاحزاب بتعليم الناشأة والكبار في المراحل الثانوية والجامعية.. تغييب لكل الشخصيات الاسلامية والاعلام المؤثرة في الأمة من اهمهم الإمام علي..
كانت كتهيئة للأرضية الدينية الاسلامية القويمة لما بعد بعد.. منذ ماقبل قبل..
اغراءات لانظمام اليمن لدول مجلس التعاون الخليجي وكذب مابعده كذب لمطالبات بان وحدو مناهجكم الدراسية الاساسية والثانوية والجامعية ونحن سندخلكم ضمن دول ومجلس التعاون وكانت السعودية هي العامل الرئيسي في تخريب عقول الأمة وصب كل التفاهات والبلبلات في عقول الاطفال والشباب وحتى الدكاترة في الجامعات لدرجة انهم كانوا يعتنو اعتناء تظليلياً بكل من يميل إلى احياء الثقافة الوهابية المغلوطة عن الاسلام والدين بكل الوسائل..
هذه الاجيال يجب أن لاتكتفي بهذا الكلام وهذه الثقافة المغلوطة الناقصة والخادمة لاعداء الامة..
قلنا كما سبق حرصت السعودية بظلالتها المعتادة على تمهيد الارضية الدينية والعقلية لكل ماهو مخزي للعرب والمسلمين حتى يأتي بعدها الرضى بالمشاريع الامريكية والغربية والامة مفرغة من محتواها الديني والعقلي والايماني على وجه التحديد بسبب التغييب المتعمد على اهمية اعلام الامة وخصوصاً الامام علي الذي كمل ايمانه وقال عنه نبي الله محمد ابن عبدالله الذي لانبي بعده انت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي..
هذه الارضية .. هيئت للاسرائيلي والامريكي الارضية لتفعل ماتشاء وماتريد بسبب محاولات تدجين الامة من النظام السعودي الوهابي.. ولكي تحمي النظام السعودي نهب ثروات نجد والحجاز وتسليمها للاسرائيلي والامريكي جاهزة مجهزة لتحمي الاسرائيلي والسعودي والامريكي وليفعل مايشاء هو..
لاحظوا ماحصل بعد هذا الفساد الوهابي امريكا تطالب الدول العربية والاسلامية بعد افساد النظام السعودي للمناهج الدراسية امريكا تطالب مباشرة بحذف ايات الجهاد من المناهج الدراسية من قبل امريكا كأمر يمس القرآن الكريم نفسه وديننا واساسة لاحظوا كيف التدريج بالأمر يقول الامريكي يجب أن تحذفوا ايات الجهاد من المناهج الدراسية وبوقاحة الغائها من المناهج حتى لاتمس النظام السعودي وتعاقبهم الشعوب على تعديهم على الدين ليصل الأمر أن لاتذكر الاسرائيلي والامريكي أي مخاطر على اعتداءاتها على الأمة وبماذا بحذف ايات الله كتاب الله كلام الله الكتاب المنزل على عبده ورسوله خاتم الانبياء والمرسلين محمد ابن عبدالله الصادق الامين..
ويأتي من يقول أن هذا ليس خطراً على الامة بدينها وعقليتها واخلاقها وسير حياتها كل امور حياتها..
لاحظوا من البديل الذي جهزوه.. بدلاً عن كل اولئك الاعلام والشخصيات الكاملة الايمان .. ملوك هذه البلدان انفسهم.. شكراً سلمان اليس سلمان ملك سعودي هذا من الشخصيات العملية الذي يجب الاقتداء بهم بعد هذا التجهيل والتخريب والافساد شكراً سلمان وشكراً محمد بن زايد وشكراً حتى لترامب وسيقولون ان سكتنا شكراً نتنياهو.. هذا هو البديل عن الاعلام اعلام الامة.. أما الشخصيات التي يضحكون على العقول بالاعلام السعوصيهوامريكي فهم من مثل محمد الدرة ..طفل يقتل وتذيع وسائل الاعلام صورته وهو يقتل صورة للطفل المسلم المسكين الضعيف الذي يقتل امام مرأى الملايين الملايين من العرب والمسلمين ولا احد يحرك ساكن برغم وجود الجيوش والاموال والنفوذ إلا ان كل ذلك بيد الحاكم الحاكم الذي استخدم الدين الناقص وخدر الشعوب لتقبل موت هذا الطفل ولاتفعل شيء.. هذا منذ سنين نلاحظ مايفعله العدوان ومايرتكبه من جرائم في اليمن من قتل للاطفال والنساء والشيوخ بعد سنين طبعاً لكن بعد هذه السنين اصبح القتل والاجرام امر عادي عند البعض بسبب هذا التدرج في استهداف الامة من مناهج التعليم الاساسية وحتى ارفع الدرجات العلمية..هكذا تفعل الوهابية في الأمة ومع الاسف تقدم نفسها على انها تمثل السنة والسنة منها براء لذلك يجب ان نحث العقول على التفتيش عن ارث الامة البطولي المواجه لهذا الفكر الوهابي التكفيري المتطرف المضر اشد الضرر على الامة سنة وشيعة والوقوف امام النظام السعودي الاسرائيلي الامريكي بكل قوة اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم وباعلام امتنا القدوة والمؤمنين الحق وعلى رأسهم الامام علي عليه السلام وعدم السماح بتغييبهم بسلوكهم وحركتهم في رفعة ونصر هذا الدين ومواجهة كل اعداءه..
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)