shopify site analytics
رسالة رد لأحد الزملاء حول المتعثرون - خطر وباء الدفتيريا يفتك بعشرات الاطفال ويصطاد الكبار يهدد الملايين في اليمن "صور" - ياربِّ إنّ الناسَ ما اعتصموا بحبلكَ قطُ بل زاغوا ومالوا - تفوق رياضي فلسطيني يهز الإعلام الإسرائيلي - قرية سويسرية تعرض 25 ألف دولار لمن يعيش فيها - ولي العهد السعودي: 95% من المحتجزين يفضلون المصالحات على المحاكمات - أيها اليأس هل لديكَ سوايا؟ - رسالة إلى( صديق) - المجلس الطبي إحالة 200 صيدلية مخالفة إلى النائب العام - همسه لصناع القرار للمصالحة الوطنية في اليمن . -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - صنعاء نيوز

الثلاثاء, 11-يوليو-2017
صنعاء نيوز -
أشعلت فتاتان يمنيتان، أحداهما تقيم في كوريا الجنوبية والأخرى في دولة ازبكستان مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن .
الفتاتان الشابتان هما سهيلة البناء ومريم ناظم وهما طالبتان يمنيتان يدرسان البكالريوس في تلك الدول، وناشطتان على مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا سناب شات.
وتقول الفتاتان أن وجودهم على مواقع التواصل، هو من أجل أثراء المحتوى اليمني، وصنع مؤثرين يمنيين قادرين على التغيير في المجتمع والتفاعل مع قضاياه .
وتنتمي سهيلة البناء الى محافظة تعز، وتدرس علاقات دولية وعلوم سياسية في جامعة سيول الوطنية بكوريا الجنوبية، بالإضافة لتخصصها في" دراسات بالشرق الأوسط" .
وتقول البناء أن دخولها الى السوشل ميديا وخصوصا سناب شات، جاء لتعريف العرب عموما والجمهور اليمني بشكل خاص على كوريا الجنوبية حيث تقيم .
وأضافت أنها تحاول التعريف بالثقافة الكورية واللغة والعمل في كوريا، ومقارنتها بالوطن العربي واليمن أمام الراغبين للدراسة والعمل هناك .
وتابعت " أنها تسعى لفتح قناة على منصة " يوتيوب " الشهير، لتقدم من خلالها فيديوهات على الانترنت تستهدف من خلالها الجمهور اليمني، وتتناول قضاياه واهتماماته .
وعلى المستوى الاجتماعي والإنساني قالت الطالبة اليمنية في كوريا، أنها تعمل مع برامج الحكومة الكورية لتعزيز العلاقات بين البلدين وللتعريف باليمن وما تعانيه .
وأما مريم ناظم، فهي تنتمي الى مدينة رداع في البيضاء، وكانت تقيم في صنعاء قبل مغادرتها اليمن قبل عامين إلى ازبكستان.
وتقول لـ" الشاهد نيوز" أن سبب انتقالها إلى هناك، هو تعثر عودتها مع أهلها من ازبكستان مع بدء الحرب قبل عامين وإغلاق مطار صنعاء حينها، لتقرر الاستقرار في البلد.
وصنفت ناظم نفسها كأول موديل يمنية، وتعرض من خلال حساباتها في السوشل ميديا، مواضيع في هذا الشأن، مضيفة أنها تحاول تقديم صورة مختلفة عن اليمن للعالم، وذلك عن عبر عرض الأزياء والحضارة اليمنية.
وأضافت أن هذه الأهداف لن تؤثر على دراستها الجامعية للعلوم الدولية في جامعة " west mister" بمدينة طشقند .
وأشارت أنها تسعى إلى تشجيع ودعم الفتيات اليمنيات، على المضي قدما نحو تحقيق أهدافهم وطموحاتهم، بدون خوف أو تردد.
وعن دولة ازبكستان، قالت نديم أنها دولة تمتلك طبيعة خلابة وأسعار الدراسة والعيش فيها مناسبة، ولديها لغتين رسمية هما الروسية والأزبيكيه.





المصدر الشاهد نيوز
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)