shopify site analytics
عاجل ورد الان .. اليمني اليوم تنشر حقيقة رفع الاقامة الجبرية عن السفير احمد علي - عاجل .. الدفاع اليمنية تتوعد السعودية والامارات بصواريخ باليستية كالابابيل - الشجاع يكتب : في 26 سبتمبر أطل اليمنيون على العالم - أبو حرب - الـــنــــاس ســــواســـيــة - العراق يعلن عزمه امتلاك التكنولوجيا النووية - ترامب يهدد بإزالة كوريا الشمالية عن الوجود - افراح ال المنتصر بزفاف الشاب الخلوق حسين - وزير الصحه يكشف عن فساد كبير لمدير هيئه الادويه "بالوثائق" - قصيدة مؤثرة للغاية كتبهاد/ابراهيم مهيوب عبدالله على لسان طفلة شاهدها في صورة -
ابحث عن:



صنعاء نيوز -  بقلم :  حاتم  جوعيه  - المغار -  الجليل

السبت, 26-أغسطس-2017
صنعاء نيوز/ بقلم : حاتم جوعيه - المغار - الجليل -
- إستعراض لديوان " وداعًا للصَّمتِ " والمجموعة القصصيَّة للأطفال - للأستاذ " موفق خوري " -
( بقلم : حاتم جوعيه - المغار - الجليل )


( حاتم جوعيه ) ( الأستاذ موفق خوري مع حاتم جوعيه )

مقدِّمة : الكاتبُ والأديُب المرحوم الأستاذ " موفق خوري " وُلِدَ ونشأ وترعرعَ وعاش حياتهُ في قريةِ "عبلين" الجليلية - قرب شفاعمرو، وأصل عائلتهِ من قرية الدامون التي هُجِّرَ سكانها عام 1948 . تبوَّأ الأستاذ ُ موفق عدَّة وظائف ومناصب هامَّة وأهمَّها كان مديرا لدائرةِ الثقافة العربيَّة - وزارة المعارف - المسؤولة عن طباعةِ كتب الأدباء والشعراء العرب المحليِّين ودَعم الكتاب والأطر والمؤسَّسات الثقافيَّة والفكريَّة،وهنالك العديدُ من الشعراء والكتاب المحليِّين ليس بإمكانِهم طباعة إنتاجهم لأسبابٍ ماديَّةٍ ، خرجت كتاباتُهم للنور ولاقت الإنتشارَ من خلال هذه الدائرة . والأستاذ "موفق خوري" كان حاصلا على عدَّةِ شهاداتٍ أكاديميَّة في مواضيع مختلفة : كالجغرافية واللغة العبريَّة والتاريخ والأدب المقارن ، وكان قبل وفاتهِ يعدُّ لأطروحةِ الدكتوراه في التاريخ من قبل جامعة " سانت بطرسبورغ" ( لينغراد ) .
مدخلٌ :
لقد أصدرَ السيّد " موفق خوري " العديدَ من الكتب الأدبية والفكريَّة ، ومنها ديوانا شعريًّا بعنوان : " وداعا للصمت " ومجموعات قصصيَّة للأطفال دفعة ً واحدة تقع في ( 12 كتاب صغير ) تحلّيها بعضُ الرسومات الملوَّنة والمُعبِّرة لمواضيع القصص ، طبعت في مصر، والديوان الشعري طُبعَ محليًّا ، وجميع تكاليف الطباعة كانت على نفقتِهِ الشّخصيَّة . وجاءت هذه الإصدارات ( المجموعات القصصيَّة والديوان الشعري ) مفاجأة كبيرة لجميع الشعراء والأدباء المحليِّين، فالجميعُ لم يكن يتوقَّع أنَّ الأستاذ " موفق " يكتبُ الشِّعرَ والأدبَ والقصَّة... بيدَ أنَّهُ كان ينشرُ في السابق بعضَ المقالات : السياسيَّة والإجتماعيَّة والثقافيَّة ، في الصَّحافةِ المحليّة . وأنا بدوري ، كنتُ في البداية أحِسُّ وأشعرُ أنَّهُ أديبٌ وشاعرٌ متمكّنٌ مُحترفٌ وذلك من خلال مقدِّماتِهِ الشِّقة للعديدِ من الكتب والإصدارات للكثيرين من الشعراء والأدباءِ المحليِّين الذين صدَرت كتبُهُم على نفقةِ دائرةِ دائرةِ الثقافة العربيَّة التي كان يرأسها هو... وفي مقدِّماتِهِ لدواوينهم الشِّعريَّة نجدُهُ متذوِّقا جيِّدًا للشعر إلى حدٍّ بعيدٍ ومتفهِّمًا وَمُقيِّمًا لهُ تقييمًا صادقا موضوعيًّا وشاملا ... وأسلوبهُ في الكتابةِ النثريَّةِ وفي مقدِّماتِهِ للدواوين الشعريَّة قريبٌ جدًّا إلى لغةِ الشعر كالخواطر الأدبيَّة ... بل هو شعرٌ منثور .
وسأبدأ بديوانِهِ الشعري " وداعًا للصَّمت " فمن ناحيةِ الشكل والبناء الخارجي يخضَعُ لنمط الشعر الحديثِ المنثور - المتحرّر من قيود الوزن والقافية ، ولكن يوجدُ في الكثير من قصائد الديوان جرسٌ وموسيقى داخليَّة أخَّاذة تُحِسُّ بها الأذنُ وتأسرُ المشاعرَ والوجدانَ وَتُحَرِّكُ اللواعجَ واللُّبَّ والخيال وتشطحُ وتحلِّقُ بنا إلى أجواءٍ وعوالم رومانسيَّةٍ جميلة . وقصائدُ الديوان تتحدَّثُ وتعالجُ مواضيعَ عديدة ، بعضها وجداني يجسِّدُ مشاعرَ وأحاسيسَ وعالمَ الشَّاعر الخاصّ ، وهنالك قصائد متقوقعة في الذاتيَّة. وبعضُ قصائد الديوان يُعالجُ فيها قضايا وأمورًا عامَّة وشاملة تهمُّ وتعني الإنسانَ بشكل عام أينما وُجدَ . واللغة ُ والرُّؤية الشعريَّة عند أبي رفيق موفق خوري متطوِّرة ومنعكسة إلى مساحاتٍ ومداراتٍ بعيدة. فهو دارسٌ موضوع الأدب المقارن ( العالمي ) والعبري ومطَّلعٌ على إنتاج معظم الشعراء والكتَّاب الأجانب العالميِّين وعلى الشعر العبري والعربي أيضا - قديما وحديثا، واستفادَ كثيرا من مخزونهِ الثقافي الواسع ومن تجارب هؤلاء الشعراء والرُّوَّاد المُبدعين . وعرفَ بدورهِ كيفَ يُطوِّرُ أدواتهُ الفنيَّة والشعريَّة ليلائمَها مع الظروف الحاليَّة ومقتضيات التجديد والحداثة في عصرنا الحالي .
في قصائدِهِ النثريَّة نجدُ عنصرَ التكثيف في المعاني العميقة السَّامية والمواضيع المُتشعِّبة والواسعة وبالخيال المُجنح والصورةالجديدة وبالتعابير والمفردات المبتكرة التي لم تستعملْ سابقا، وبالجرس الموسيقي الداخلي الذي تستريح لهُ الأذنُ ويهفو ويرنو لهُ القلبُ والعقلُ . وبالرغم من كون قصائد هذا الديوان غير مُقيَّدة بوزنٍ ، ولكن يوجدُ فيها تفاعيل مختلفة متناغمة مُنسجمة مع بعضِها تستسيغُهَا الأذنُ ويتقبَّلها المنطق والعقلُ والذوقُ الشَّاعري الشَّفاف فنحِسُّ فيها وبجمالها وبحرارةِ الكلمة وصدق العاطفةِ ورهافةِ الحِسِّ ودفء النغمة، والأصالة في التجديد والإبتكار وروعة وخصوبة التجربة . فهذا الديوانُ مستواهُ عالي من خلال المعاني الرَّاقية والمستحدثة والأسلوب الشائق واللغة الشعريَّة الصافية التي لا يشوبُهَا أيُّ نوع من الإقتباس أو التقليد . وكلّ كلمةٍ أو جملةٍ شعريَّةٍ لديهِ جاءت في مكانها وموقعها الصَّحيح حسب التوظيف الدلالي ولا يوجدُ لديهِ،إطلاقا،أيُّ لغو شعريٍّ وتكرار واستهلاكٍ في الكلمات والمعاني .
وسأختارُ نماذجَ من قصائد هذا الديوان . فيقولُ مثلاً في قصيدةٍ بعنوان : ( " إنتظار " - صفحة 18 ) :
( " لِمَن تطلعُ الشَّمسُ كلَّ يوم ؟ // وَلِمَ يسقط ُ المَطرْ ؟
وَلِمَن تهبُّ الرِّيحُ ؟ // وَلمَ يسطعُ القمَرْ؟
لِمَن تغرِّدُ البلابلُ ؟ / وَلمَ يتدَفَّقُ ماءُ للنَّهَرْ؟
ولِمن يتدفَّقُ ماءُ النَّهَرْ ؟//
لِمَن أرسِلَ الأنبياءُ ؟ // وَلِمَ يستمرُّ الكفرْ ؟ ... //
كلُّ هذا وذاك مِن صُنعِ ربِّ البَشَرْ //
فهل صحيحُ أنّ الظلمَ // أيضا مِنَ الإلهِ المُنتظرْ //
لا أعرفُ جوابًا لهذا وذاكَ // أنا على مفرق ِهذا العُمر أنتظِرْ //) .
والقصيدة ُ فلسفيَّة نوعا ما ، وتذكِّرُنا بالشِّعر المهجري وبالذات بقصيدةِ الطلاسم لإيليَّا أبو ماضي التي يكثرُ فيها من التساؤل عن جميع الأمور الحياتيَّة وماهيَّة وحقيقة الكون والوجود وكنه طلاسمهِ التي لم تفكّ وتفسَّرْ بعد .
وأمَّا قصيدة ( " وداعا للصمت "- صفحة 60 ) فنجدُ فيها البُعدَ والنفسَ الوطني، والقصيدة ُ فيها تهكُّمٌ بالوضع العربي المُزري والتخاذل العربي وحيث الأنظمة العربيَّة لم تحرِّك ساكنا بالنسبةِ لمأساةِ الشعبِ الفلسطيني ولم تعمل وتساعدَهُ على حَلِّ قضيَّتِهِ ولم تؤازرهُ وترفع عنهُ حصارَ الجوع والالم ... والعسف والقتل والتنكيل ، فيقولُ في القصيدة :
( " باعونا بالشِّيكل والدُّولارْ //
نستغيثً نُصَلِّي // نحاربُ // نقاتلْ //
وحولنا تلتهبُ النار // لا أحدٌ يسألُ عنَّا //
غدرَنا الزَّمانُ // وبقينا في فقر ٍ وجوع //
نرنو في الأخبار ونصرُخْ // يا عربَ العارْ ... //
قولوا للوليدِ ، وللعاص ِ ، ومعاويه :إنهضوا لتنظرُوا وتسمَعُوا //
أخبارَ الأشرارْ //
نموتُ كلَّ يومٍ مرَّاتٍ وَمرَّاتْ // وَمَن تبَقَّى في احتظارْ //
خسئَت مارسيديسَات القدرْ // ولموازينَ الشيوخ والزُّوَّارْ //
إلى متى هذا الصَّمت الرَّهيب؟ // لقد شُوِينا ببحرِّ القارْ //
يا أهلَ الكهفِ والقصور ِ // كيفَ تنامُ جفونكُمْ //
وَمَنْ تُضَاجعونَ في أحلامِكم // " ) ... إلخ .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)