shopify site analytics
الزوكا يزور الإعلامي القدير عبدالملك العيزري للإطمئنان على صحته - عطوان : هل يَلْعب صاروخ الرياض الحوثي دور أسلحة الدمار الشامل العراقيّة؟ - المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية - 12 قتيلا و27 مصابا جراء سقوط صاروخين على مطحنة بحمص - في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟ - شبابنا.. وثقافة التسطيح والتمرير والتفاهة. - أئمة الدواعش خمر ونثر الذهب للمغنيات والمسلمون يعانون !!! - السيستاني يغدر بالحشد .. حركة النجباء مثالاً ؟! - وزارة الصحة تحتفي باليوم العالمي للمواليد الخدج - صنعاء الجنوبية! -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - صنعاء نيوز/ معين حنش

الجمعة, 08-سبتمبر-2017
صنعاء نيوز/ معين حنش -
بثينه عين وضمير الانسانية:
قائد قوات الامن المركزي يزور الطفله بثينه ويعبر عن تضامنه معها


قام قائد قوات الامن المركزي اللواء الركن عبدالرزاق محمد المروني اليوم بزياره للطفله بثينه الناجية الوحيده من بين افراد عائلتها الذين استشهدوا جميعا" نتيجة قصف تحالف العدوان لعماره سكنية بحي عطان وأدىء إلى أستشهاد اسرتها باكملها بالعاصمه صنعاء الشهر الماضي.
وخلال الزيارة عبر اللواء المروني ومرافقيه من القيادات وعدد من اقاربه الاطفال بالتقاط صورلهم مع الطفله بثينه وهم يكررون نفس حركة بثينه كإشارة الى التضامن معها ومع الأطفال المنكوبين بسبب العدوان الغاشم على اليمن مترجمين بان الانسانية لاتتجزأ فإن هناك عيون لها في كل بقاع العالم.
وأضاف اامروني بان الطفله بثينه قد قطعت قول كل خطيب فلا جرح النفوس ولا جراح الجسد تسلب المرء قيمة او عزما" وعلى الرغم من كل ماحدث لها وعلى صغر سنها فقد هز حالها ضمير الانسانية بحركتها البريئة.
كما عبر اللواء المروني عن تضامنه مع الطفله بثينه بقوله: ليعلم العدوان والعالم بان عيوننا وارواحنا فداء" لعزة وكرامة اليمن، فقد استطاعت الطفلة بثينه بحركة الاصابع تلك التي جاهدت لفتح عينها استطاعت فتح أعين وقلوب الكثيرين حول العالم ونأمل نحن المتضامنون معها ان يصحى الضمير الانساني والأممي وان يكف عن تجاهل كل ماحدث من جرائم بحق الاطفال والنساء من قبل طيران العدوان على اليمن.
وعلى العالم اجمع ان يتأمل ملامح اليمن في وجه بثينة المجروح، وهي تحاول فتح عينيها ؛ الا ان ثغرة للنور فتحت في وسط الظلام.
واشار اللواء المروني ان الطفله بثينه اثبتت للعالم اجمع ان للبراءة عيوناً هنا مُضرجتاً تحت ركامٍ الألم بين أجنحة الموت وبصيص حياة تحتضر
فقد حاول العدوان اغلاق عينيها الطاهرتين ولكن مشيئة الله ومن ثم عزيمتها تأبى الا ان ترى من خلال واحدة منهما طريق الأمل والنصر اوالسلام المشرف.
الجدير ذكره ان الطفلة بثينة هي الناجية الوحيده من بين افراد عائلتها الذين استشهدوا نتيجة قصف شنه تحالف العدوان السعودي الامريكي على عماره سكنية كانت تسكن بها مع اسرتها في حي عطان بالعاصمه صنعاء في شهر أغسطس الماضي؛ وقد جذبت انظار العديد من النشطاء مشاهد مؤلمة بثتها وسائل الاعلام لإخراجها من تحت الأنقاض وأظهرت المشاهد بثينه وهي في المستشفى مصابه بجروح شديدة وتحاول فتح عينيها المتورمتين لرؤية ماحولها وهو ما أثار تعاطفا"واسعا معها عبر زيارتها في المستشفى وكذا تفاعلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي و مواقع الصحف ووكالات الانباء.
كما اطلق نشطاء على مواقع تويتر هاشتاق بثينه-عين-الانسانية للتعبير عن غضبهم من معاناة الاطفال في الحرب.
اللهم احفظ بثينة اللهم احفظ اطفالنا اللهم احفظ اليمن.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)