shopify site analytics
رسالة رد لأحد الزملاء حول المتعثرون - خطر وباء الدفتيريا يفتك بعشرات الاطفال ويصطاد الكبار يهدد الملايين في اليمن "صور" - ياربِّ إنّ الناسَ ما اعتصموا بحبلكَ قطُ بل زاغوا ومالوا - تفوق رياضي فلسطيني يهز الإعلام الإسرائيلي - قرية سويسرية تعرض 25 ألف دولار لمن يعيش فيها - ولي العهد السعودي: 95% من المحتجزين يفضلون المصالحات على المحاكمات - أيها اليأس هل لديكَ سوايا؟ - رسالة إلى( صديق) - المجلس الطبي إحالة 200 صيدلية مخالفة إلى النائب العام - همسه لصناع القرار للمصالحة الوطنية في اليمن . -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - نبيل الصوفي‎

الأحد, 10-سبتمبر-2017
صنعاء نيوز/ نبيل الصوفي‎ -
ايا كانت الاحباطات التي يسببها لنا أنصار الله، كيمنيين وقفنا ضد العدوان، فهو احباط من يفقد أحد حلفائه في معركته الوطنية.
ليس الأمر، اننا سنلحق للرياض، وسنصفق للعدوان..
من قال لكم انه يستحيل الدفاع عن الاوطان بوطنية؟
لماذا اقنعتم أنفسكم أن الهروب للرياض هو الحل.
لو بقيتم في صنعاء، لو امتلئت بنا وبكم سجون الحوثي..
لو قتل منا العشرات والالاف.. لما وجد قدرة الا على أن يستسلم لوطنه وشعبه، رضا والا صميل.
لاشيئ نندم عليه، بالعكس، نفاخر اننا لم نهرب من مسئولياتنا الوطنية..
وبأنه بعد أن رفضتم منح الحوثي وهو شريككم الثوري، مجرد وزارتين، شاركناه في مجلس رئاسي، له فيه الرئآسة، على يقين أنه سيحترم الاتفاق، ويلتزم به.
ولازلنا الى الان، نرى أن سبب الاختلالات هو عجز تنظيمي لديه، وليس توجها فكريا لؤما وخداعا ونقضا للاتفاقات.
ان صحت رؤيتنا، ستكون اليمن بخير.. وان ظهر ان "أنصار الله"، كما تصفونهم، فاذا أمامنا وأمام شعبنا نضالا وطنيا ودينيا، ضدهم..
وهذا الشعب الذي صمد في وجه أعتى عدوان سعودي اماراتي، هو نفسه ترونه محترفا، يقاوم العدوان بالسلاح وبالصبر والتماسك مع أنصار الله، ومن جهة أخرى يقاوم أنصار الله أنفسهم دينا وفكرا وسياسة.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)