shopify site analytics
رسالة رد لأحد الزملاء حول المتعثرون - خطر وباء الدفتيريا يفتك بعشرات الاطفال ويصطاد الكبار يهدد الملايين في اليمن "صور" - ياربِّ إنّ الناسَ ما اعتصموا بحبلكَ قطُ بل زاغوا ومالوا - تفوق رياضي فلسطيني يهز الإعلام الإسرائيلي - قرية سويسرية تعرض 25 ألف دولار لمن يعيش فيها - ولي العهد السعودي: 95% من المحتجزين يفضلون المصالحات على المحاكمات - أيها اليأس هل لديكَ سوايا؟ - رسالة إلى( صديق) - المجلس الطبي إحالة 200 صيدلية مخالفة إلى النائب العام - همسه لصناع القرار للمصالحة الوطنية في اليمن . -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - أحمد الطرس العرامي

الثلاثاء, 12-سبتمبر-2017
صنعاء نيوز/ أحمد الطرس العرامي -
مشكلة " بعض من الهاشميين" أو باﻷصح المنضوين في حركة الحوثية أو ما يسمى بجماعة انصار الله أدعيلء الولاية والحق الألهي في اليمن أنهم يأبون الذوبان أو الاندماج في المجتمع الذي يعيشون فيه، من ناحية مقاومة الشعور القومي العام، إذ ما زال لديهم حنين، أو بالأصح ولاء وشعور بالانتماء لعرق أو سلالة، أكثر منه انتماء لمجموعة بشرية يشتركون مع أفرادها في الأرض واللغة والثقافة.. وغيرها من عناصر القومية.
وهذه حالة ضد المواطنة، والعدالة تماماً، فمفهوم العدالة، على سبيل المثال، يبدأ من العلاقة بين كل فرد وفرد آخر، حيث يمكن لنا أن نصف هذه العلاقة بأنها عادلة، أو غير عادلة. فاستعلاء أحد ما على آخر، وفقاً للدين، أو اللغة، أو اللون، أو المنطقة، أو العرق، هو بمثابة نسف واضح لمفهوم العدالة في أبسط أشكاله.
ويجتمع كل من الاستعلاء واللاوطنية في "الهاشمية" خطاباً وممارسة، وهذه مشكلة خطيرة، ليس هناك ما هو أخطر منها إلا أن تحاول هذه الجماعة، في تجليها الأبشع "الحوثية"، فرض قناعاتها بقوة السلاح، واخضاع أمة كاملة وفقاً لتلك المبررات أو منطلقات الوعي التمايزي.
وأعني أنها لا تكتفي بمجرد "التعالي الاجتماعي"، بل تحاول تجسيده على شكل فرض تراتبية اجتماعية سياسية تتمثل في "حاكم_محكوم"، باعتبار هذه الثنائية هي التمثيل الحق كما تظن للعلاقة المفترضة بينها وبين المجموعة البشرية التي يفترض أنها تنتمي إليها وتشترك معها في الحاضر والمصير.
ليس هناك حالة مماثلة لهذه، إلا وترتب عليها رد فعل مضاد، على شكل تماسك والتحام ومشاعر مشتركة تدفع بتشكل هوية جديدة، أو عودة لهويات قديمة تستطيع الجماعة التي يقع عليها الضيم مقاومة الهيمنة من خلالها، وعلى اختلاف أشكال وطبائع ردود الفعل هذه، يبدو أنه، وفي حالات كثيرة، كانت أكثر غضباً وجموحاً واحتقاناً من الفعل نفسه.
الارهاصات بدأت تظهر على شكل مشاعر وخطاب "قومي" وعودة ملحوظة (بل أصبحت ظاهرة) إلى هوية اليمن القديم واستدعاء عناصرها وثقافتها ومظاهر خصوصيتها، وهي حالة طبيعية جداً، ينبغي الدفع بها باتجاه مشاريع أكثر تقدماً وإنسانية، لا هويات قاتلة وصغيرة ودعوات عنصرية لا تختلف عن عنصرية الجماعة نفسها. على أنه وفي حالة جاءت وفقاً للسيناريو الأسوأ، فإن جزءاً كبيراً من المسؤولية يقع على عاتق الجماعة المتعالية نفسها التي استدعت كل الأنساق البشعة والقيم العفنة.
وعبر تاريخ اليمن، ترتب على هذه الحالة ومثيلاتها، ردود فعل متعددة ومتفاوتة، منذ ثورة عبهلة ومروراً بالحركات القومية في العصور الوسطى (الهمداني، ونشوان الحميري)، لكن أياً منها ليس بأهمية ونضج ثورة 26 سبتمبر 1962م ومبادئها التواقة لتأسيس نظام سياسي يضمن المواطنة والمساواة بين كل أفراد الشعب. وهو ما يمكن الدفع باتجاهه مع محاولة تصحيح يبدو أن الوعي العام يتهيئ لها بشكل من الأشكال، أو يعبر بشكل ما عن رغبة فيها، فمن خلال النقد والأصوات المعارضة لمشروع جماعة الحوثي ومنطلقاتها، يبدو أن هناك اتجاهين بارزين: أحدهما دعوات تمايز عرقي واقصاء، وأخرى تمس بشكل أو بآخر المقدس الذي تتكئ عليه الجماعة المتعالية في تمايزها، والأول: حالة مرضية خطيرة، والثاني حالة صحية للغاية وفرصة مهمة في إعادة النظر في مفهوم الدين وعلاقته بالدولة.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)