shopify site analytics
رسالة رد لأحد الزملاء حول المتعثرون - خطر وباء الدفتيريا يفتك بعشرات الاطفال ويصطاد الكبار يهدد الملايين في اليمن "صور" - ياربِّ إنّ الناسَ ما اعتصموا بحبلكَ قطُ بل زاغوا ومالوا - تفوق رياضي فلسطيني يهز الإعلام الإسرائيلي - قرية سويسرية تعرض 25 ألف دولار لمن يعيش فيها - ولي العهد السعودي: 95% من المحتجزين يفضلون المصالحات على المحاكمات - أيها اليأس هل لديكَ سوايا؟ - رسالة إلى( صديق) - المجلس الطبي إحالة 200 صيدلية مخالفة إلى النائب العام - همسه لصناع القرار للمصالحة الوطنية في اليمن . -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - د.كمال البعداني

الثلاثاء, 12-سبتمبر-2017
صنعاء نيوز/ د.كمال البعداني -
عندما تم اخراج الشهيد البطل ( جمال جميل ) القائد العسكري لثورة 1948م إلى ساحة الإعدام بميدان ( شرارة ) التحرير حاليا في العاصمة صنعاء صبيحة 17 رمضان 1949م اخرجوا معه طلابه من العسكريين ليشاهدوا لحظة إعدام قائدهم ومعلمهم فينزرع الخوف والرعب في قلوبهم فلا يفكرون بالتغيير ابدا.. لكن القائد جمال جميل وبعد أن فرغ من التوقيع على وصيته أراد أن يلقي على تلاميذه آخر دروسه الوطنية قبل أن يمر السيف على عنقه وحيث انه لم يعد هناك متسع من الوقت فقد اختصر الدرس إلى عبارة مختصرة لكنه اطلقها سهما ً مضيئا ً يخترق ظـُلمات المجهول وحُجب الغيب ويطوي فيافي الزمن واستار التاريخ ويدوي في آذاننا وضمائرنا في كل وقت كما يدوي جرس الإنذار ونداء الخطر . لقد التفت القائد مبتسما إلى تلاميذه وهم ينظرون إليه بحزن وإنكسار التفت إليهم قائلا ومبشرا ((لا تبتئسوا يا أبنائي لقد حبلناها وستلد )) كانت هذه آخر عبارة قالها قبل نطق الشهادتين . يالها من بشارة ( لقد حبلناها وستلد ) لقد خاطب تلاميذه وخاطب من خلالهم أبناء اليمن بالكامل وخاطب التاريخ قائلا للجميع أن المولود في الطريق لا محاله . لقد استمر هذا الحمل ثلاثة عشر سنة منذ رحيل القائد جمال جميل حتى كانت اعظم ولادة وطنية عام 1962م وأنجبت أعظم مولود في تاريخ اليمن الحديث اسمه ( 26 سبتمبر ) رحم الله جمال جميل وسلام عليك يا يوم 26 سبتمبر يا اعظم ايامنا الوطنية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)