shopify site analytics
المنتخب الوطني للناشئين يتأهل لنهائيات كأس آسيا بفوزه على بنجلاديش 2 - 0 - اليمن: قنبلة أمريكية الصنع تسفر عن قتل وتشويه أطفال "تفاصيل" - زيد: الوضع في اليمن سيخلف تداعيات هائلة وطويلة الأمد على المنطقة - ماذا قال مذيع قناة العربية "عادل اليافعي" عن الزعيم صالح - هو هذا الفرق بين علي عبدالله صالح وغيره.. - ثورة 26 سبتمبر.. ونهاية الاستبداد والاستعمار - السلام لليمن وأهله.... - وزير المالية والدور المريب ...؟!! - قوات تحالف العدوان تجبر باخرة اغاثية للآمم المتحدة بالتراجع بعد وصولها - عائدون من محطة الغاز.. -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - صنعاء نيوز/ شعر : حاتم  جوعيه - المغار - الجليل - فلسطين

الخميس, 14-سبتمبر-2017
صنعاء نيوز/ شعر : حاتم جوعيه - المغار - الجليل - فلسطين -
- َنشِيدُ الأحْرَار -
( شعر : حاتم جوعيه - المغار - الجليل - فلسطين )


يَظلُّ الشَّعبُ في عُرس ٍ عَظيم ِ = وَرَوْضُ الفنِّ في خَير ٍ عَمِيم ِ ويبقى الحَقُّ ... لا يُعلى عليهِ = وَيسحقُ كلُّ ذي بطش ٍ طغوم ِ فإنَّأ الذّائِدُونَ وَعَنْ حِيَاض ٍ = عَليهَا الشَّرُّ يأتي بالسَّمُوم ِ وَعَاركنا الرَّزايا والمنايا = ولمْ نحفلْ لِصَاعِقةِ التُّخوم ِ وَعلَّينا لِمَجدِ الشِّعرِ عرشا ً = سَنبقى دُرَّة َ العِقدِ النَّظيم ِ صًرُوحُ الفنِّ فينا قد تسَامَتْ = وفينا كلُّ فنان ٍ حكيم ِ .. وإنَّ اللهَ بارَكَ في خُطانا = لأنَّا جذوة َ الحقِّ القويم ِ ولمْ نحفلْ لِطارقةِ الليالي = وَمِنْ هَول ٍ وَمِنْ عتم ِ السَّديم ِ جنانُ الشِّعرِ رَوَّاهَا فؤادي = لتسمو في ثرى وطن ٍ رَؤُوم ِ عذارى الشِّعرِ ترقصُ مِن يَراعِي = لقلبي كالخُمورِ إلى النَّديم ِ وإنَّأ نُطربُ الألبابَ دومًا = بلحن ِ الخُلدِ شافٍ للكلوم ِ ونروي كلَّ صحراءٍ َيبَابٍ = بغيثٍ جاءَ مِن أسْمَى غيوم ِ ونسكرُ كلَّ غيداءٍ رداح ٍ = بنشر ٍ فاحَ مِن أذكى نسيم ِ وَإنَّا كالقشاعمِ في سُمُوٍّ = نُحَلِّقُ ، للمدَى ، فوقَ النجوم ِ فكمْ من أرقم ٍ حُرقتْ بنار ٍ = وكم دَهْمَاءَ َولَّتْ بالهُمُوم ِ ونفسُ الحُرِّ تأبى كلَّ ذ ُلٍّ = وَتردَعُ كلَّ مَعتوهٍ بَهيم ِ وَعيشٌ ... فيهِ طعمُ الموتِ أحلى = إذا كانَ الهَوانُ مِنَ الخصِيم ِ تكأكأتِ الخُطوبُ مُخَضْرَمَاتٍ = كصوتِ الرَّعدِ تقعِي والهَزيم ِ أقودُ الرِّيحَ أستبقُ المَنايا = مَسَارُ الكون ِ أضحَى كاللَّجُوم ِ تركتُ الشَّمسَ تسجدُ عن يميني = نجُومُ الليل ِ تسهدُ في سُجوم ِ وَفرعي طالَ... قد بلغَ الدَّراري = وَجذري كم توغَّلَ في الأدِيم ِ وإنِّي في المَعَامع ِ مُشْمَخِرٌّ = ورمزٌ في الوَدَاعةِ ... للرَّحيم ِ وَربُّ الشِّعرِ لا بعدي قريضٌ = وَرَبُّ السَّيفِ والفكر ِ الحكيم ِ بحُورُ الفنِّ ُتسْقىَ مِن بياني = وَبحري ليسَ يُدركُ للحليم ِ ففيهِ الدُّرُّ كم يسبي نفوسًا = ويقذفُ مِن لظى نار ِ الجحيم ِ ورودي للمدَى أذكى شّذاءً = بنودِي في عُلوٍّ في شكيم ِ وَإنَّ الشِّعرَ يسمُو من يَرَاعِي = وبعدي الشِّعرُ يغدُو كاليتيم ِ وإنِّي قاهرُ الطغيان ِ دومًا = وإنِّي في عفافٍ للغنيم ِ وَإنِّي عازفٌ عَنْ كلِّ إثم ٍ = أسيرُ على الصِّراط ِ المُستقيم ِ وإنَّ اللهَ بارَكني لِحَقٍّ = وَأيَّدَني إلى النَّصر ِ العَظيم ِ رماحي في الحُروبِ مُقوَّمَاتٌ = وَسيفي صَارمٌ .. كم مِنْ َقصُوم ِ وَصِنديدٌ أصُدُّ الضِدَّ صَدًّا = وَأقهرُ كلَّ ذي بَطش ٍ غَشُوم ِ وَفي الجُلَّى سَأجلِي كلَّ َنقع ٍ = فتقشَعُ كلَّ أشباح ِ الهُمُوم ِ فلولُ الغدرِ فرَّتْ مِن حُسَامي = مع ِ الشَّيطانِ في حزي ٍ لطيم ِ لساني مثلُ حَدِّ السَّيفِ ماض ٍ = وَيُشهَرُ كاللَّظى عندَ اللُّزُوم ِ أرَى الشُّرَفاءَ قد رقدُوا طويلا ً = كأهلِ الكهفِ أضحَوْا والرًّقيم ِ عمالقة ُ البلاغةِ في هُجُودٍ = جَهابذة ُ الفنونِ لفي جُثُوم ِ ألا هُبُّوا لِرَدع ِ الشَّرِّ هَيَّا = لِندحَرَ طغمة َ البَغيِ الذ َّميم ِ ونرجعُ كلَّ حقٍّ ضاعَ َهدْرًا = فإنِّي والجَحَافلُ في قدُوم ِ تركنا الجَوَّ للأنذال ِ تعدُو = ثعالبُ كم تعيثُ وفي الكرُوم ِ يُحَكَّمُ في قصائِدِنا "عَمِيلٌ " = كشَسع ِ النَّعل ِ في رجلِ الخُصُوم ِ يُفوِّزُ كلَّ مَعتوهٍ دَعِيٍّ = وَمِهذار ٍ وَمَمسُوخ ٍ رَميم ِ وَيُحْرَمُ ... بالجَوائِزِ كلُّ َفذ ٍّ = َوتُمنحُ للعَميلِ وللنَّؤُوم ِ ففرقٌ بينَ شُعرور ٍ وَفذ ٍّ = وبينَ القردِ كم فرق ٍ وَريم ِ أرادُوا أنَّ مجدَ الشِّعرِ يخبُو = لواءُ الفنِّ يَهوي في الهَشيم ِ لواءُ الشِّعرِ نُعلِيهِ فيسمُو = إلى العلياءِ والمجدِ القديم ِ ونسحقُ كلَّ مأجور ٍ دخيل ٍ = عَدُوِّ الشَّعبِ ذي جُرم ٍ جَسِيم ِ سَمعنا أنَّ وغدًا جاءَ زيفا = َويُنعَتُ بالشَّتائِم ِ والسُّمُوم ِ هوَ الدَّجَّالُ في شكل ٍ قبيح ٍ = خَزاهُ اللهُ مِن عبدٍ زنيم ِ شبيهُ القردِ فاقَ القردَ قبحًا = بوجهٍ مثلِ شيطان ٍ رجيم ِ يظنُّ بأنَّهُ فذ ٌّ عظيمٌ = ونبراسُ المعارفِ والعلوم ويصبُو نحوَ قِمَّاتٍ ويَعْيَى = وينبحُ دوحة َ الفنِّ العظيم ِ ذميمٌ اسمُهُ قد جاءَ عكسًا = وقد أسموا بهِ أهلَ النَّعيم ِ يُطيلُ الذ َّقنَ أحيانا ً فيبدُو = كتيس ٍ عِيقَ مِن كُثر ِ الشُّحُوم ِ يُضرِّط ُ ثمَّ ينبحُ ثمَّ يغفو = يراهُ البعضُ أنَّى بالمَلوم ِ أيا قردًا يُهَرولُ مثلَ جرو ٍ = بجسم ٍ جاءَ ذا عقل ٍ سَقيم ِ رأينا الكلبَ أصدَقَ منكَ ِودًّا = وأنتَ الضَّبعُ ذو طبع ٍ لئيم ِ غُرابٌ أنتَ في شُؤم ٍ وَقبح ٍ = وَتنبىءُ في المَصائِبِ مثلَ بُوم ِ وَوَجهُكَ مثلُ يومِكَ مثلُ نعلي = سَوادٌ في دُجَى ليل ٍ بهيم ِ سَأجعلُ صُبحَكَ النَّجماتِ تبدُو = وَعيشُكَ لا يسرُّ إلى الغريم ِ وَوَجهُكَ ذو بُثور ٍ .. قد علتهُ = دَمامِلُ ... كم رأينا مِن َكلُوم ِ وَشَكلُكَ مُضحِكٌ لو في عَزاءٍ = وَمكرُوهٌ إلى كلِّ الحَريم ِ أمَهزلة َ المَهازل ِ أنتَ وَغدٌ = " مُهَرِّجُنا " تمَرَّغَ في الرُّجُوم ِ مكانكَ في المَزابل ِ ليسَ إلا َّ = وَشِعرُكَ جاءَ في نظم ٍ عقيم ِ وأمُّيٌّ وتجهلُ كلَّ حرفٍ = وتنتحِلُ القصائِدَ كالفهيم ِ وتنسبُها لِنفسِكَ تدَّعيهَا = شبيهُكَ ما رأينا مِنْ غشيم ِ وَشِعرُكَ مثلُ تبن ٍ مثلُ زبل ٍ = كسِعرِكَ باخِسٌ .. ما مِنْ ظلُوم ِ وَشِعرُكَ كلُّهُ نوقٌ وبيدٌ = وُقوفٌ في المَنازلِ والرُّسُوم ِ وَمَكسُورٌ بلا لون ٍ وَمعنى = وَإنَّكَ في المَخَازي دونَ َصوم ِ عَميلٌ أنتَ بل وَغدٌ لئيم ٌ = وكلبٌ كم يُطأطِىءُ في وُجُوم ِ وتشتمُ مِن بعيدٍ كلَّ حُرٍّ = وَتخشَى من عراكٍ أو هُجُوم ِ وأنتَ مُمَخرَقٌ نذلٌ جَبانٌ = وإنَّكَ في الخَنا خيرُ الزَّعيم ِ جميعُ الناسِ قالوا: " أنتَ وَغدٌ " = وَمَمسُوخٌ لفِي خِزيٍ مُقيم ِ وَصوتكَ مُقرفٌ أبدًا نشازٌ = وتحسدُ كلَّ ذي صوتٍ َرخِيم ِ وفيكَ القحط ُ.. لا يُرجَى عَطاءٌ = وإن نعَتوكَ بالفذ ِّ العليم ِ وأنتَ كجيفةٍ أبدًا كريهٌ = تُسَمِّمُ هَدأة َ الجَوِّ السَّليم ِ وأنتَ الكلبُ في ذلٍّ وَخِزيٍ = نُبَاحُكَ لا يُؤثِّرُ في الكريم ِ وَصفرٌ أنـتَ نحوًا أو "عُرُوضًا " = رضيعٌ بعدُ لم تكُ بالفطيم ِ لبستَ الدِّينَ زيفا ً.. بل خِدَاعًا = وتعصَى اللهَ في الدَّربِ القويم ِ تمارسُ كلَّ مُوْبقةٍ وَإثم ٍ = وَفسَّادٌ على الحُرِّ الوَسيم ِ وَإن أعطوكَ جائِزةٍ بزيفٍ = فكلُّ الشَّعبِ يدري بالعُلوم ِ بأنَّكَ خادِمُ الأوغادِ دَوْمًا = َتشي لهُمُ وفي عملٍ كتوُم ِ دَمُ الشُّهداءِ يصرُخُ فيكَ ألا َّ = تتاجرُ فيهم ... يا للأثيم ِ وما تأتيهَ عنهُمْ ليسَ إلا َّ = نفاقٌ ثمَّ تطعنُ في الصَّميم ِ " جهازُ الظلمِ " تخبرُهُ جميعًا = عنِ الأحرارِ في عَمَلٍ مَرُوم ِ وتفسدُ كلَّ يوم ٍ دونَ ردع ٍ = وريحُكَ في المآبقِ مثلُ " ثوم ِ" تبُوقُ بشعبكَ المغوار ِ ليلا ً = وتفسدُ للعدَى عن خيرِ قوم ِ وإنَّكَ خادِمُ الأشرارِ دومًا = فقبحٌ منكَ ... من عبدٍ َخدُوم ِ غدًا بجُهَنَّم ِ الحَمرَا ستغدُو = ستخلُدُ في العذابِ وفي الجَحيم ِ مَصيرُكَ في الشَّقاءِ وذاكَ حقٌّ = مَع ِ الكُفَّارِ في ذ ُلٍّ أليم ِ طعامُكَ في الجَحيم ِ لمِنْ شَواظ ٍ = ومن لهبٍ ستسقى أو زقوم ِ

( شعر : حاتم جوعيه - المغار - الجليل - فلسطين )




أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)