shopify site analytics
نهضة شباب تنظم احتفالا باليوم العالمي للطفل بالحديدة - وجه من الحرب.. - يا مكتب سلطة القرار .. الطوفان قادم، و لكن بدون سفينة نوح هذه المرة - يقولون ليـــلى بالعــراق مـريضة **** فيا لــيتني كــنت الطـبيب المــداويا - إذا عدتُ طفلاً - آليات الحماية الوطنية والدولية لحقوق الإنسان - بداية احتلال صومالي لجزيرة سقطرى . - تأسيس الصندوق الخيري التنموي لإصلاح طريق الملاح – الحبيلين بمديرية ردفان – محافظة لحج - مصر وقبرص واليونان وقمة التصدي للتحديات - أطفال السجينات تحصد المركز الثاني بجائزة «التميز» برعاية التضامن الاجتماعي -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الإثنين, 02-أكتوبر-2017
صنعاء نيوز/ حاوره-بشير القاز -
قال ان بريكس أبلغ صاع في وجه العدوان وأذنابه.
حكومة شباب بريكس في اليمن هي رؤية إئتمانية لتنفيذ مشاريع بنية تحتية.

قال رئيس حكومة بريكس في اليمن الأستاذ فؤاد الغفاري على أن اليمن اليوم تدفع فاتورة أحداث ال 11 من سبتمبر التي لم يقبض علی فاعلها السعودي حتی الأن، وأن العدوان جيو سياسيا يريد تأسيس حاضنة إرهابية تهدد العالم وتسدد ديون إمبراطورية الشر ليصرف اليمن عن طريق الحرير الجديد.

وأضاف الغفاري في حوار أجراه معه موقع #صنعاء نيوز على أن حكومته تعنى بالتنسيق مع شباب دول بريكس، وتعقد إجتماعاتها الأسبوعية في المجلس الإقتصادي الأعلی، والحكومة إحدی منصات المكتب الإستشاري للتنسيق مع بريكس، يسندها الحق الطبيعي والدستوري للشباب في صناعة المستقبل، وقرار مجلس الأمن في 2015م برقم 2250 لدور الشباب في بناء السلام.

لتسليط الضوء على أنشطة حكومة بريكس في اليمن ألتقى موقع "صنعا نيوز " رئيس حكومة بريكس في اليمن الأستاذ فؤاد الغفاري المزيد من التفاصيل في ثنايا هذا الحوار:

صنعاء نيوز/ حاوره-بشير القاز

● متى تم البدء في التنسيق مع دول بريكس ..؟

بداية شكرا لهذه الفرصة لإجراء هذا الحوار،وأود من خلالكم أن أحيي أقلام بريكس التي كانت الهدهد لنقل فكرة بريكس اليمنية قبل أن نكون حكومة شباب بريكس، من خلال نشاطنا التأسيسي كمكتب إستشاري قدم أكثر من مائة ورشة تنظيرية لمفهوم بريكس، وما يزيد عن ألف شرح لفلسفة بريكس عبر صفحة الفيسبوك.


وأما بداية التنسيق مع دول بريكس فكان في مارس 2017م برسالة بعثها معالي الأخ المهندس/ هشام شرف وزير الخارجية لنظيره الصيني بخصوص منظومة بريكس بصفة الصين رئيسة دورة بريكس للعام 2017م، وأعقبها برسالة في أبريل للإعراب عن رغبة اليمن بالإنضمام لمبادرة الحزام والطريق قبل أن تعلن الصين مؤتمر الحزام والطريق في 14 مايو، سمعنا علی إثر ذلك في 4 سبتمبر إجماع زعماء دول بريكس في إعلان شيامن بالإشارة إلی اليمن، حملت هذه الإشارة مبادرة سلام علی أساس التنمية التي لا تقبل الحد الأدنی للعيش ، وهي الإشارة التي صرح بعدها البروفسور/ عبد العزيز الترب. مستشار رئاسة الجمهورية. الرئيس الفخري لحكومة شباب بريكس بعد لقاء جمعه بالأخ رئيس المجلس السياسي الأعلی الرئيس/ صالح الصماد. ، أن الأخ رئيس المجلس بعث بتحية لنظيره الصيني، أتبعها الأخ الرئيس الصماد في الذكری الثالثة لثورة 21 سبتمبر والذكری 55 لثورة 26 سبتمبر، بتحية الموقف الإيجابي لدول بريكس في حفل السبعين مع جمهور الشعب .


●ما هي أبرز مهام حكومة شباب بريكس حالياً في اليمن التي تم تشكيلها مؤخراً ..؟ وكم عدد حقائبها.. ؟

حكومة شباب بريكس مبادرة شبابية شعبية تأسست من الشابات والشباب الأوائل الذين أناروا بصفاء ونقاء طريق بريكس في اليمن، مع إضافة بعض الشباب الذين رغبوا بالإنضمام إلی مكون الحكومة وقد أدركوا المنهج سريعا. وقد بدأت بأمانتها العامة وعشر حقائب فيها خمس وزيرات، ثم إرتأينا التوسع إلی أربعة عشر حقيبة عقب إعلان شيامن لزعماء دول بريكس الذي أعطی للشباب بريكس فضاء واسعا، دعانا لنحاكي الجديد بدون تأخير..


وكانت الحكومة قد شرعت خطواتها مبكرا في 2016م، حتی قدمت نفسها في 28 مارس 2017م، وهي تعني بالتنسيق مع شباب دول بريكس، وتعقد إجتماعاتها الأسبوعية في المجلس الإقتصادي الأعلی، والحكومة إحدی منصات المكتب الإستشاري للتنسيق مع بريكس، يسندها الحق الطبيعي والدستوري للشباب في صناعة المستقبل، وقرار مجلس الأمن في 2015م برقم 2250 لدور الشباب في بناء السلام، وقرار مجلس حقوق الإنسان في يونيو 2017م نحو أجندة عالمية لحقوق الشباب، ومخرجات قمة شباب بريكس 28 - 24 يوليو 2017م، وإقرار قمة زعماء دول بريكس ( + ) لدور الشباب في الحوكمة العالمية، 5 - 3 سبتمبر2017م.

وأما سؤال مهام الحكومة فالحكومة تقدم فكرا إقتصاديا، يريد التعريف بإقتصاد التنمية الذي يقوم علی التحكم بالقرار الإقتصادي الذي يطرح مشاريع الشعب للتنفيذ، بالإنتاج والجودة الحرة، بعيد عن أوامر وتحكم وإرتهان وإرهاب مؤسسات الغرب كالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي

من هنا حكومة شباب بريكس هي رؤية إئتمانية لتنفيذ مشاريع بنية تحتية ترتبط بطريق الحرير الجديد، وقد صارت كل دول العالم تبحث عن إرتباطها بطريق الحرير الجديد، ويتقدم أو يتأخر موقعها بحسب قرار الدولة لإنتهاج بريكس.
وتعتمد رؤية حكومة شباب بريكس علی خمسة مفاتيح هي مفاتيح العالم الإقتصادي/ ليندون لاروش، تقوم كل حقائب الحكومة علی التعاطي معها، وتختلف كل حقيبة في خطتها بحسب معنی الحقيبة والمخرج المطلوب كالإئتمان الذاتي لإعادة الإعمار في حقيبتنا والإئتمان الرياضي، وهي في الأخير تلتقي جميعا لتقديم رؤية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.


ويمكن التعريف بقوام الحكومة بدءاً من الأمين العام.
ثم الحقائب التالية:
- وزارة الهندسة العسكرية.
- وزارة الخارجية ودبلوماسية الإئتمان.
- وزارة التنمية والثقافة
- وزارة التجارة الإلكترونية
- وزارة ممرات التنمية والطاقة
- وزارة التعليم الإنمائي
- وزارة الداخلية والتنمية الإنسانية
- وزارة أعمال المناطق الإفتصادية
وزارة التخطيط والتنمية المستدام
ة
وزارة علوم الشباب والتقنية
وزارة النفط والصناعات البتروكيماويات
وزارة الإقتصاد الرقمي
وزارة الإتصالات والفضاء الخارجي.

● ما أبرز ما توصلت إليه حكومة الشباب بريكس في جدول أعمالها ..؟

_في البدء لابد من الإشارة إلی أن حكومة شباب بريكس تعتمد علی مساعدين في كل حقائبها، وعدد من السفراء الفخريين من الشباب في عدة دول كالصين وقطر وألمانيا ومدينة نيويورك، ونتجه لتوسيع أنشطتنا في المحافظات والمجالس المحلية.
ومن خلال فريق الأسرة الواحدة في شباب بريكس نستطيع القول أن حكومة شباب بريكس قرأت بريكس من منبعها ومصدرها المتمثل بالعالم السيد/ ليندون لاروش. وزوجته السيدة/ هيلجا لاروش. سيدة طريق الحرير الجديد، وتتبعت حكومة شباب بريكس كثير من قمم زعماء بريكس وقمم شباب بريكس، وحرصت حكومة شباب بريكس خلال مشوارها الطويل بثوانيه ودقائقه وفي ظروف العدوان، للمحافظة علی نقاوة
فكرة بريكس بإعتبار ذلك أبلغ صاع في وجه العدوان وأذنابه.

إلی ذلك فلا ينكر إلا جاحد ما قدمه شباب بريكس بالتعاون والتنسيق مع أصدقاء الإنسانية في حركة لاروش ومعهد شيللر العالمي، وقد بعث لهما مؤخرا بشكر رسمي معالي المهندس/ هشام شرف،وزير خارجية الجمهورية اليمنية، تقديرا لحملتهما العالمية لمناصرة حق اليمن في التنمية ودعواتهم في عدة دول لوقف العدوان ورفع الحصار فورا لإستئناف مفاوضات السلام.

ويبقی للإجابة علی سؤالكم القول أنه يمكن الإعتماد والمباهاة بأمرين أساسيين هما شعلة أعمال الحكومة، الأولی إصدار الحكومة لنص " لاح الفجر " وهو يحكي إعادة إكتشاف وإعمار اليمن في قصة، يمثل هذا النص أساسا لما بعده.
والأمر الثاني الحملة الشبابية " خليك بريكس " التي أطلقتها الحكومة برعاية البروفسور/ عبدالعزيز الترب وبحضور ممثلة برنامج الغذاء العالمي، في ذكری اليوم العالمي للشباب، فيها أبرزنا بطائق مفاتيح لاروش للوصول لأهداف التنمية المستدامة، نؤمن أن مؤلفات وعشرات السنين ستقف لشرح هذه البطائق التي إنبری لإطلاقها جمهور بريكس في مشهد شق طريقا آمنا لطريق الحرير الجديد.

ونأمل أن الخطوة القادمة يجب أن تكون التعاطي الرسمي من وزارة الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني مع وثيقة الصين السياسية الصادرة للدول العربية في يناير 2016م، ورفع الوثيقة لأعمال مجلس الوزراء.

●ما موقف دول بريكس من العدوان والحصار على اليمن كون الإستقرار من ضمن رؤى مشروع طريق الحرير الجديد؟

_دعونا أولا نؤكد وكما نقلنا لقناة لاروش الإخبارية في لقاءنا التلفزيوني معهم عبر الهاتف إلی واشنطن، أن اليمن اليوم تدفع فاتورة 11 سبتمبر التي لم يقبض علی فاعلها السعودي حتی الأن، وأن العدوان جيو سياسيا يريد تأسيس حاضنة إرهابية تهدد العالم وتسدد ديون إمبراطورية الشر، ويريد صرف اليمن عن طريق الحرير الجديد، بل يريد خراب طريق الحرير الجديد وتعطيل تفكير العالم في أهداف التنمية المستدامة 2030 التي أجمعت عليها الأمم.
من هنا موقف دول بريكس هو موقفها الفكري الذي تقوم نظريتها بناء عليها، وهو ما أعرب عنه الرئيس الصيني في 18 يناير 2017م في مجلس حقوق الإنسان بتعبير الحوكمة العالمية بالطريقة الصينية، وهو يعني سيادة الدول وحرية أسواقها الحرية الحقيقية المرتبطة بذاتها وليس المرتهنة لشارع ولستريت في نيويورك.

وقد كان موقف زعماء دول بريكس من اليمن واضحا في إعلان شيامن 4 سبتمبر من أنه يهمها شأن اليمن، ومن هنا فإن الخطوة القادمة يجب أن نكون يمنية مائة بالمائة.

●هل هناك اشتراطات مسبقه من قبل دول بريكس لقبول أي دولة في حال أن أبدت رغبتها بالانضمام إلى مشروع دول طريق الحرير الجديد ..؟

_فيما يخصنا في اليمن، فقد أبدت بلادنا رغبتها مبكرا عبر الأخ وزير الخارجية المهندس/ هشام شرف. فيما بعثه لنظيره الصيني، ويبقی العلم أن الأمر لا يخضع لشروط تلبيها اليمن كما كان يعمل لتحقيق زاوية شرطية غرضها التحكم، فالأمر في منظومة بريكس هو إنتهاج بريكس أولا في الداخل، وعمليا اليمن يمكن أن تقدم النموذج الخلاب في تأسيس بنك إئتماني بما يتوفر لقيادتي الإتفاق السياسي في صنعاء من قدرة في صناعة القرار، وهذا يمكن أن يكون فيزة لتشبيك اليمن مع دول بريكس وشعوبها بدون شك..


وإذا علمنا أن اليمن مؤهلة أن تكون حامي قوي في المنطقة لطريق الحرير الجديد بطرقه الثلاثة، بريا وبحريا وفضائيا عبر عقول وسواعد الجيش وأبطال الجبهات والتكنولوجيا الحديثة..


فإنه حتی تتغير المعادلة الحالية يجب أن تنضم اليمن إنضماما كاملا لطريق الحرير الجديد، فتؤسس القواعد والمباني بناء علی هذا الأساس، الذي يعطي جدية يراها الصديق كما رأها في دول العالم المختلفة التي تم قبول إنضمامها للطريق، وهو حديث لا ترف فيه، فاليمن بحاجة لعناصر ومشروع طريق الحرير أكثر من الهواء، إذا علمنا عناصر السعادة والكرامة التي يحملها هذا الطريق للخروج للأبد من إفك النظام القديم الفاشل.

● حكومة الإنقاذ الوطني كيف تنظر إلى مشروع طريق الحرير الجديد بالنسبة لليمن وخصوصا ً في الوضع الراهن ؟.
..وهل هناك مواقف رسمية ؟

_قبل حكومة الإنقاذ الوطني فقد كان مجلس القائمين بأعمال الوزراء مبكرا في يونيو 2016م قد قبل توصية لنا رفعها الأستاذ/ محمد ناصر الجند. القائم بأعمال وزير المالية، وبحضور الأخ الأستاذ/ محمد علي الحوثي، لدراسة تشكيل لجنة وطنية للتنسيق مع بريكس ودراسة إنشاء غرفة عمليات لبنك إعادة الإعمار. وفي المشهد الجديد بحكومة الإنقاذ الوطني فإن شأن طريق الحرير الجديد، ليس غائبا مطلقا من خلال الدور الرسمي الذي يقوم به وزير الخارجية المهندس/ هشام شرف ، ونتطلع إلی قراءة علنية لوزارة الخارجية لوثيقة الصين السياسية الصادرة للدول العربية، وتحويلها لمصفوفة عمل لأهميتها وقد سبق لمعالي وزير الخارجية في خطابه الثاني لنظيره الصيني بالإشارة الخاصة بالعناية بها، كما يأتي بالأهمية التنسيق مع الشقيقة روسيا " كما يناديها الرئيس بشار الأسد، في ملف مكافحة الإرهاب علی طريق منظمة شانجهاي للتعاون التي تمثل الذراع العسكري لمنظومة بريكس.


●ما رسالتكم لرئاسة المجلس السياسي الأعلی وحكومة الإنقاذ الوطني .؟

_من الأهمية بعد إشارة الأخ الرئيس/ صالح الصماد، رئيس المجلس السياسي الأعلی بالدور الإيجابي لدول بريكس والذي صدر في التعبير عن إهتمامهم بالشأن اليمني في إعلان شيامن 4 سبتمبر 2017م، فإن من الدبلوماسية الرئاسية أن تعكس الإشارة هذه ميدانيا ويعبر عنها برؤية ما نسميها " رؤية إقتران اليمن بطريق الحرير الجديد " ويكون علی حكومة الإنقاذ الوطني التفكير حثيثا في قراءة إعلان شيامن وتحويله لمصفوفة عمل تحاكي آخر موجهات التنمية الحقيقية، للإعلان قريبا عن مؤتمر دولي لإعادة الإعمار بالتنسيق مع دول بريكس والأمم المتحدة علی أساس تقرير الإقتران المشار إليه.

●من الداعم لحكومة شباب بريكس في اليمن ..؟

_الرؤية هي داعمنا وممولنا ووقودنا، حكومة شباب بريكس تحييها رؤيتها التي تحاكي الحقيقة وهي ليست إختراعا وقد صارت فكرة بريكس في العالم منتشرة وقائمة، إلا أنه يجب القول أن هنالك محطات في سيرة شباب بريكس كان للعديد من الشخصيات أثرا فيها، أجد ونحن نقترب من الذكری الأولی لإستهداف القاعة الكبری، أن أخص بالذكر الشهيد اللواء الركن/ عمر حليس. وولده محمد، والشاب الشهيد/ إبراهيم شجاع الدين اللذان كان لهم بصماتهم التي إفتقدناها.


● ما هي أبرز الصعوبات التي تواجهونها في مهمام حكومتكم المعنية بالتنسيق مع دول بريكس .؟

_حكومتنا ليست معنية مطلقا بالتنسيق مع دول بريكس، ذلك أن مستوی تنسيقنا لا يتعدی الشباب في دول بريكس وما يخص الشباب، وأما مهام التنسيق مع دول بريكس فهذه مسؤولية السلطة، التي تتوفر لها الفرص الأكثر كلما تمكنت من إنتهاج وتطبيق منهج بريكس في الداخل.
لقد قوبلت حكومة شباب بريكس بترحاب ودعم عاليين في اليمن، قدمنا في هذه الجبهة رصيدا طوعيا هو رصيد وطني، ولا يمكن للمرء المنصف أن يدعي صعاب حقيقية وقد توفر معه فريق إستثنائي فيه كل الفرص، ورعاية فخرية ممثلة بشخص البروفسور الكبير/ عبدالعزيز الترب، الذي يمد شباب بريكس بالخبرة والطاقة اللازمتين لتحمل الصعاب وتجاوزها.

● كلمة أخيرة تود قولها، دولة الرئيس الشاب؟

_نتمنی أن نستطيع في بلادنا أن نثبت طريقة تفكير جديدة تنظر للثوابت ولا تقع في فخ المتغيرات التي تريد التشويش علی الثوابت، ولقد كنا مع الدكتور الكبير/ عبدالعزيز المقالح، وبرعاية إحدی القيادات وكذلك شابين من رجال الأعمال، قد قمنا بأول تجربة في العالم لقراءة التقرير العالمي لخارطة وثوابت الإقتصاد والسياسة الموسوم " من تقرير طريق الحرير الجديد إلی الجسر البري العالمي " نتمنی أن يتم قراءة التقرير مرة أخری وفي مختلف المستويات والدوائر، وشكرا لكم لهذه الفرصة عبر قراءكم، وحتی نأخذ حقنا أو نستحق حقا، يجب أن نكون أقوياء لنقدم واجبا
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)