shopify site analytics
بيان تأييد ومباركة لمنتدى الفقيد ابوشوارب للتعايش والسلام . - أغلاق موانئ البحر الاحمر من قبل تحالف العدوان جريمة لا تغتفر بحق الشعب اليمني - عاجل وردنا الان .. المؤتمر يكشف عن رأيه بشان اسقاط حكومة بن حبتور - المقابلة الصحفية الوحيدة التي أجراها السيد العلامة بدرالدين الحوثي "نص المقابلة" - الشقيقة الكبرى - الصحفي اسعد ابوقيلة يكشف عملية ازهار الربيع لغزو واحتلال ليبيا - الريال اليمني يتهاوى مجدد امام العملات الاجنبية بالعاصمة صنعاء "اسعار الصرف اليوم " - نواب_ونائبات_قادمات تشيد بافتتاح الرئيس لـ"بركة غليون" - النساء اليمنيات يحتلين مرتبة غير متوقعة في ترتيب موقع "رانكر" لأجمل نساء الشرق الأوسط - نبينا نبي الرحمة -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الجمعة, 20-أكتوبر-2017
صنعاء نيوز -
في غرفة الإسعاف في مستشفى الكويت – المرفق العام الوحيد في صنعاء الذي يقدم الخدمات للعموم مجاناً – يستمر العشرات من الموظفين في العمل على الرغم من أنهم لم يتسلموا رواتبهم منذ عامٍ كامل. معظمهم قد تلقى حوافز من منظمة أطباء بلا حدود، ولكنها لم تكن تغطي احتياجاتهم.

كوكب، أستراليا، أمين، أحمد، والعديد غيرهم من أطباء وقابلاتٍ وممرضين وممرضات ظلوا يعتنون بمرضاهم ويتابعون عملهم على الرغم من عدم تلقي رواتبهم. ولكن كل يومٍ يمضونه في عملهم في المستشفى يأتي ومعه مجموعة جديدة من الأسئلة: هل سأتمكن من تأمين أجرة المواصلات ليوم غد؟ ماذا سيحدث لو أن أحد أفراد عائلتي أصابه المرض؟ هل سأضطر إلى بيع المزيد من الحليّ لأشتري بثمنها الطعام؟

هذه الأسئلة والصعوبات التي يشاركونها مع أطباء بلا حدود ما هي إلا انعكاس غير سار لانهيار النظام الصحي في اليمن الأمر الذي يمثل قمة جبل الجليد أي المآسي التي يتوجب على المجتمع الدولي التصدي لها قبل فوات الأوان.

"اسمي أستراليا وأعمل قابلة. بدأت العمل في مستشفى الكويت في عام 2009؛ وحتى أيلول (سبتمبر) 2016 كان راتبي 38,000 ريـال يمني أي ما يعادل 100 دولار. كانت تلك هي آخر مرة استلمت فيها الراتب. منذ ذلك الوقت لم أستلم أيّ أجرٍ عن عملي. في بعض الأحيان أضطر إلى القدوم إلى المستشفى مشياً على الأقدام لأنني لا أمتلك أجرة المواصلات.ما زال عملي هو نفسه لم يتغير، إلا أنني أقوم به الآن دون مقابل. أشعر بالغصة والمرارة ولكننا لا نستطيع أن نفعل شيئاً إزاء ذلك. قمنا بعمل إضراب لبضعة أيام ولكننا عدنا إلى عملنا. كانت عائلتي تعطيني بعض المال بين الحين والآخر ولكن أفراد عائلتي يعملون هم أيضاً في القطاع العام ويواجهون نفس الصعوبات بسبب اقتطاعٍ الرواتب. أحد إخوتي كان يعمل طيّاراً قبل الحرب أما الآن فهو يعمل في محلٍ لبيع العباءات. من المحزن أن نرى ما آلت إليه حالنا".

تركض كوكب من مريضٍ إلى آخر وتبذل جهدها ليكون كل شيء على ما يرام. تلتقط أنفاسها وهي تحدق في غرفة الإسعاف.

"كنت سعيدةً جداً حين حققت هذه الخطوة. نحن اليمنيين نسعى للعمل في وظائف الدولة لأننا نعتقد أنها أكثر أماناً".

بدأت كوكب العمل في مستشفى الكويت قبل عام، ولكنها لم تتلقَ أيّ أجرٍ مقابل عملها حتى الآن. وكمعظم زملائها، تستمر كوكب بالعمل آملةً بقدوم أيامٍ أفضل ولكن لذلك كلفته.

"في عطلة نهاية الأسبوع أقوم بشراء القات [نبتة لها أثر منشط حين تُمضَغ] من السوق وأحاول أن أبيعه. نعيش على ما أكسبه من ذلك وأحاول أن أوفر بعضاً مما أكسبه كأجر للمواصلات لكي أذهب إلى عملي. وحين لا يتوفر ليَ المال أذهب إلى المستشفى مشياً على الأقدام على الرغم من بعد المسافة. إنه وضع مُحبِط ولكن ليس بالإمكان فعل أيّ شيء".

شهادات بالفيديو

يشغل الدكتور أمين الجنيد منصباً لا يُحسَد عليه حالياً، فبوصفه مديراً لمستشفى الكويت يستشعر الدكتور الجنيد مسؤولياته تجاه العاملين معه في المستشفى. لكن بالنسبة إليه فإن الأولوية الأولى هي أن يستمر المستشفى في تقديم الخدمات الطبية للذين يحتاجونها مهما كلف الأمر.

"لقد كانت صدمةً لفريق العمل حين قلنا لهم بأنه لن يتم دفع أجورهم. في أول الأمر أضربوا عن العمل ولكننا استطعنا أن نهدِّئ الأمور بعد أن وعدناهم بدفع الرواتب. في أول شهرين لم يكن الأمر كارثياً لأن معظم الموظفين كان لديهم ما يتدبرون به أمورهم. ولكن مستشفى الكويت ليس مستشفىً خاصاً؛ وهو يقدم الرعاية للمرضى مجاناً، لذا فهو غير قادر على تمويل نفسه كما هو الحال في المؤسسات الأخرى. أي أنه ليست لدينا القدرة المالية لدفع الرواتب للعاملين لدينا. من ناحيةٍ أخرى فإن مستشفى الكويت هو مستشفى تعليمي وهناك الكثير من طلاب الجامعة الذين يأتون للعمل هنا كجزءٍ من دراستهم. هذه النقطة بالإضافة إلى الدعم الذي قدمته منظمة أطباء بلا حدود لبعض الأقسام هما السببان الأساسيان اللذان مكّنا المستشفى من تجنب مشكلة نقص العاملين.

بعد بضعة أشهر من توقفنا عن دفع الرواتب بدأ بعض العاملين لدينا بأخذ إجازاتٍ بلا راتب والعودة إلى قراهم. أما الآخرون فاستمروا بالعمل على أمل أن تُدفَع لهم أجورهم وخوفاً من أن يفقدوا وظائفهم. المحظوظون كانوا الأطباء الاستشاريين فقد تمكنوا من العثور على وظائف في المستشفيات الخاصة. ولكن العديدين منهم بقوا مخلصين لمستشفى الكويت وهم يخصصون جزءاً من وقتهم الخاص لتقديم خدماتهم للمواطنين الذين لا يستطيعون دفع تكاليف العلاج في المستشفيات الخاصة".

يحاول د. الجنيد وفريقه العثور على حلولٍ لمساعدة العاملين في المستشفى ممن لم يعودوا قادرين على تدبير نفقات الإقامة أو المواصلات.

"قبل الحرب كان لدينا أكثر من 150 ممرض وممرضة من الهند ولكنهم عادوا إلى بلادهم. كانوا يقيمون في المستشفى فقمنا بإعطاء الغرف التي كانت مخصصة لهم لموظفينا اليمنيين. كما نقدم لهم وجبة طعامٍ بشكلٍ يومي لمساعدتهم في هذه الظروف الصعبة".

يبقى الوضع صعباً لأن مجرد الأمل والوعود لا تطعم خبزاً، ويعلم الدكتور الجنيد أنه لا يوجد إلا القليل من الحلول. لذا فحين اكتسحت اليمن جائحة الكوليرا رأى فيها الدكتور الجنيد فرصة إذ عيّنت منظمة أطباء بلا حدود في مركز معالجة الكوليرا الذي افتتحته في المستشفى عدداً من أفراد طاقم المستشفى كمناوبين منتظمين مما سمح لهم بتلقي الحوافز من المنظمة الطبية. لكن هذا الوضع سينتهي وسنعود من جديد للسؤال الكبير: ما الذي يمكن فعله غداً لإبقاء المستشفى العام الرئيسي في صنعاء مفتوحاً وقادراً على تقديم خدماته للمحتاجين؟
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)