shopify site analytics
اتحاد السلام للقبائل العربية يمنح شهادة الدكتوراه الفخرية للإعلامي سري القدوة - الجوف انطلاق دوري الشهيد يحي خالد الغانمي رحمه الله‎ - انطلاق أكبر مهرجان للتراث والثقافة في العالم بشعار "الجنادرية 33، وفاء وولاء" - إجتماع إستثنائي بإب يناقش العديد من القضايا في ظل إستمرار العدوان - رجل الانسانية بما تعنيه الكلمة... - "الشيوخ" الأمريكي يتبنى قرارا يدعو لوقف الدعم العسكري للتحالف العربي بقيادة السعودية - الجيش الإسرائيلي يحاصر رام الله والبيرة وسط مخاوف من تصعيد كبير بالضفة الغربية - رئيس وفد "أنصار الله: ما أنجز في السويد شيء جيد وإيجابي - اتفاق بين طرفي النزاع اليمني بشأن وضع الحديدة وإيصال المساعدات إلى تعز - ليلة سقوط العمالقة! -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
ذكرت مجلة Foreign Policy أن مسلحي المعارضة في سوريا استخدموا تطبيق التواصل "تيليغرام" لشراء الأسلحة الأمريكية عبر السوق السوداء

الأربعاء, 08-نوفمبر-2017
صنعاء نيوز -


ذكرت مجلة Foreign Policy أن مسلحي المعارضة في سوريا استخدموا تطبيق التواصل "تيليغرام" لشراء الأسلحة الأمريكية عبر السوق السوداء المتاحة للجميع.

ونشرت المجلة الأمريكية عشرات اللقطات لشاشة تحتوي على صور الرسائل والأسلحة المباعة، من بينها الأسلحة النارية الأمريكية الصنع وأجزاء من أنظمة الصواريخ المضادة للدبابات.

ونقلت المجلة عن ممثل التحالف الأمريكي في سوريا قوله إن هذه الأسلحة قد تكون جزءا من البرنامج الأمريكي لدعم قوات المعارضة في سوريا الذي قررت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية إيقافه منذ نصف عام.


https://foreignpolicy.com

وتشير المجلة إلى أن أكثر من 5 آلاف شخص اشتركوا في السوق السوداء التي مارست أنشطتها عبر تطبيق الرسائل "تيليغرام"، مضيفة أن الباعة والمشترين كانوا يتواجدون أساسا في شمال غرب محافظة إدلب، حيث تنتشر قوات المعارضة بالإضافة إلى تنظيمات أخرى. ومن بين الأسلحة المطروحة للبيع عبر "تيليغرام" كانت الأسلحة من الولايات المتحدة وصربيا والصين وتركيا والدول الأخرى، إضافة إلى الأسلحة النارية من طراز "كلاشنكوف" والمتفجرات التي تم الحصول عليها من قنابل غير متفجرة أسقطتها طائرات أثناء الغارات.

وتراوحت أسعار الأسلحة هذه ما بين بضعة عشرات إلى عدة آلاف من الدولارات، إذ يُشار إلى أن الحزام الناسف كان من الممكن شراؤه بمبلغ 50 دولارا، في حين بلغت تكلفة مركبة قتالية 38 ألف دولار.

وحسب المجلة فإنه من غير الممكن إثبات حقيقة بيع الأسلحة، ولكنها تشير إلى أن التداول غير الشرعي للأسلحة يؤكده حجم السوق وآلاف المستخدمين والنشرات المحتوية على أمثلة نادرة من الأسلحة.

المصدر: Foreign Policy
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)