shopify site analytics
عراقي "داعشي" يكشف كواليس آخر لقاء جمعه بالبغدادي - رحيل كوفي عنان بعد مسيرة مهنية خيّمت عليها الصراعات الدولية - ترامب يتبرع لسوريا بأموال خليجية - أردوغان يعلن عن البدء بمشروع "قناة إسطنبول" البحرية - المصالحة الوطنية هي الحاسمه للصراعات السياسية والحروب .... - الصين: تقرير البنتاغون تكهنات مضللة - أردوغان: الضغوط لن تجبرنا على تغيير نهجنا - ألمانيا تحقق في قضية الإيزيدية الناجية من خاطفها الداعشي - اليابان تكشف وثائق جديدة عن العميل السوفيتي الأسطوري ريتشارد زورغي - عرض "خرافي" من ريال مدريد لضم البرازيلي نيمار! -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
بقلم/حياة إبراهيم 

يبلبلون في المواقع الإعلاميه بأن صواريخ اليمن التي أوجعتهم والتي اخترقت تحصيناتهم وأحتقرت باتريوت

الثلاثاء, 14-نوفمبر-2017
صنعاء نيوز/بقلم/حياة إبراهيم -



يبلبلون في المواقع الإعلاميه بأن صواريخ اليمن التي أوجعتهم والتي اخترقت تحصيناتهم وأحتقرت باتريوت أمريكتهم وأحترقت مطاراتهم وطائراتهم هي من إيران فعن أي إيران هنا يتحدثون وهم يطوقون اليمن بكل اتجاهاته ؟؟ أي إيران هنا تحت هذا العدوان الشيطاني العالمي؟؟!

بتصريح ينم عن سفاهة العقول المتبلدة وعن العجز الذي يحاصر خاصرة النظام السعودي المترهل وفي زيف إدعاءه نتسائل ألسنا في عدوان ولنا حق الدفاع وحق الرد ؟؟!

وعلى الرغم من أن العدوان السعودي حاول أن يبدو بأنه أكثر تماسكا إلا أن التصريحات الإخبارية لماكينة إعلامه بدت أكثر استخفافا بعقول كل قارئي المشهد السياسي اليمني والعربي فإعلام العدو يصرح بالقبض على بعض المرتزقة الأجانب الذين يقاتلون في صفوف اليمنيين المواجهين للعدوان!! فلربما نسي هذا العدو انه هو من استجلب مرتزقة العالم من كل حدب وصوب كمرتزقة بلاك ووتر ومرتزقة السنغال والسودان الخ تحت مسمى التحالف العربي!!

مع العلم أن العدو يدرك أن اليمنيون يملكون ترسانه بشريه ورجال يعشقون الموت مثلما يعشق العدو الحياه لكنه يبلبل بادعاءات تملؤها اللغط والتسويف والزيف وهذا ليس بجديد عن عدو لايملك سوى الزيف والتضليل.

اليمنيون لايحتاجون إلى مرتزقة مأجورين للدفاع عن مظلوميتهم أو لتطهير أرضهم من رجس العمالة وحثالة المأجورين.

وعلى الجانب الآخر فإن النظام السعودي هذا العدو الغاشم لايألوا جهدا بالتباكي في المحافل الدولية أن صواريخ اليمن المحاصر التي تصل إلى العمق إنما تستهدف الأبرياء وتسقط في التجمعات السكنية وعلى النقيض من ذلك هناك تصعيد من قبل العدو على المستويين السياسي والعسكري بدء بتضييق الخناق على الشعب اليمني بإغلاق شامل لكل المنافذ البحرية والبرية والجوية يتزامن ذلك مع تكثيف الغارات لقصف المقصوف وتدمير المدمر واستهداف مساكن المواطنين وقصف أماكن مأهولة بالسكان في محاولة منه لاستهداف وإسقاط أكبر عدد ممكن من الشهداء في ظل صمت دولي وتواطؤ عالمي وفي محاولة منه لخلط الأوراق وقلب الموازين واستهداف الأبرياء كورقة ضغط من جانبه للوصول إلى أحد أمرين إما الاستسلام تحت وطأة الحصار بضغط شعبي أو إقفال ميناء الحديده تمهيدا للسيطرة عليه .وهو الهدف الرئيسي من العدوان البربري والتآمر العالمي بإعادة رسم الخارطة السياسيه بمنظور استعماري جديد وهو ماكان يسعى العدو للوصول إليه كخطوة ثانية لتحقيق إنتصار سياسي قد يقوده تحت وطأة تضييق الخناق على الشعب اليمني الى تحقيق مكسب عسكري وهو ماسعى العدو إليه ويبرر هذا المبادرة الأخيره للمبعوث السعودي ولد الشيخ بتغطية رواتب اليمنيين مقابل التنازل وإحكام السيطرة على ميناء الحديده كآخر منفذ للشعب اليمني وهذا يبرر هرطقات العدو السعودي بأن الصواريخ اليمنيه الأخيره التي ضربت في العمق السعودي والمطورة فعليا بعقلية يمنيه بحته لتصبح صواريخ بعيدة المدى قد تستهدف مابعد الرياض هي صواريخ يمنيه مع يقينه أن الصواريخ هي ضمن مخزون ترسانة السلاح اليمني وتم تطويرها داخليا وفي ظل العدوان وهذا يفند كذب إدعاء تحالف العدوان في العام الأول من عدوانه بنجاحه في استهداف مايزيد عن 80% من الترسانة العسكرية اليمنيه مامعناه أن العدوان اليوم يعيش حالة هيستريه وغطرسة جنونيه باستهداف مدني وليس عسكري.

جاء التصعيد البريري الأخير من منطلق ذر الرماد على العيون وكذريعة لمايسمى الدفاع عن النفس لعدوان شارف على عامه الثالث..
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)