shopify site analytics
سوريا : انتهاء إجلاء المدنيين عن كفريا والفوعة - مونديال روسيا : ايرادات وتكلفة غير متوقة - محامي قانوني يستغل الوظيفة ويرتكب آكبر مخالفة فساد تهدد المهنة الطبية - مزايا حق الامتياز - هل نحن دحابشة يابابا - اللجنة العليا للتنسيق وعميد كلية الطب تنصف ٤٨ طالب وطالبة من المتقدمين بالطب البشري. - وكالة تنمية المنشأت الصغيرة والأصغر تنظم يوما حقلي بذمار. - السلطة المحلية عاجزة عن توفير٥٠٠ مليون ريال كلفة طباعة احتياج الجوف من الكتاب المدرسي - الحكومة العراقية مطالبة بالكشف عن المسؤولين عن حجب الأنترنت - أبناء محافظة إب السلام يرفضون دعوات العدوان لإثارة الفوضى والإقتتال بمحافظتهم -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الخميس, 30-نوفمبر-2017
صنعاء نيوز -
روى بشير صالح بشير، مدير مكتب القذافي سابقا لقناة RT، اللحظات الأخيرة التي جمعته بالزعيم الليبي الراحل وما أفضت إليه الأحداث عام 2011.

وقال البشير: "سألني الزعيم: ماهي الأمور؟
فأجبته: أيها الأخ القائد الأمور سيئة جدا.. الأوروبيون يسعون لقطع رأسك، لكن الحل إذا أردت عندي.
فقال: ماذا عندك؟
فقلت: "نحن قضينا 42 سنة في الثورة، وأنت صنعت ما قدرت عليه، والباقي على الليبيين يصنعونه بأنفسهم".

وأضاف: "نعقد مؤتمرا شعبيا عاما، تشرح فيه موقفك وأنك قدمت كل شيء، بعد ذلك نذهب إلى أي مكان ونترك الليبيين وعندهم 200 مليار في البنوك، وكذلك لديهم قوانينهم، يستطيعون أن يغيروا ما يريدون بكل حرية".

وأشار مدير مكتب القذافي إلى أنه اتصل بإبراهيم بجاد رئيس المجلس العسكري آنذاك، وأبلغه بتعليمات القذافي وبضرورة التهيئة لعقد مؤتمر شعبي عام.

وتابع بشير: "بعد يومين اتصل بي القائد، وقال لي: يا بشير أجل موضوع المؤتمر لحين إتمام برنامج سيف الإسلام الإصلاحي".

وأضاف: "لم نتمكن من عقد المؤتمر بسبب التطور المضطرد للأحداث.. كنت أريد أن أسبق أحداث يوم الـ15 فبراير".

المصدر: RT

هاشم الموسوي
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)