shopify site analytics
الدكتوراه بإمتياز للطالب اليمني / عمار حبتور من جامعة اوتارا الماليزية . - خلوات التحفيظ - الأساتذة المتعاقدين يتعرضون للقمع في مسيرة احتجاجية بالرباط. - لأول مرة.. مسلم يقود حملة مرشح يهودي في انتخابات الرئاسة الأمريكية - دعوات للتظاهر في الجزائر تحت شعار "لا للعهدة الخامسة" - قوات حفتر تعلن السيطرة على حقل الفيل النفطي - البيت الأبيض: سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسوريا بعد انسحابنا - نواب ونائبات قادمات تناقش مبادرة "ابدًا لن تسقط مصر" بالإسماعيلية - أندبندنت عربية في حوار مع العميد طارق صالح وكيف خرج من العاصمة صنعاء "نص الحوار" - نيويورك تايمز: إدارة ترامب تسعى لإقامة منشآت نووية في السعودية -
ابحث عن:



السبت, 27-يناير-2018
صنعاء نيوز -  غسان الاماره صنعاء نيوز/ غسان الاماره -


طبيعي أنك لاتعرف قيمة الأشياء؛ حتى تتذوق طعمها، أو حتى تتلمسها من داخلك، ومازالت بعيدة عن إدراكك أو إحساسك، فليست لها أي قيمة عندك، والناس أعداء ماجهلوا، وقد حفت النفوس بالشهوات، وعشقت من يحسن إليها، وأبغضت من أساء لها.

قبل أن ينوي أي شخص في الدخول إلى العملية السياسية، كان المشهد السياسي في نظره بالنسبة للسياسة والسياسيين مريب جدا، ولعله كان يقف بالضد تجاه جميع السياسيين أو المرشحين ولكن.

لكن لما قدحت في عقلة فكرة المشاركة، أو الترشيح، بدأ التلميع للعملية السياسية!
وطرح برنامجه السياسي أو الإنتخابي؛وكأنه زبر السماء!
والأكثر من ذلك، عندما يتمكن من المنصب ويتذوقه، هنا يبدأ دبيب المرض والعشق للكرسي، حتى يكاد يصاب بالعشو الليلي السياسي!

لماذا ؟ لأنه "تذوقها " فوقع في غرامها، وأعشاه حبه عن حلالها وحرامها، فاختلف لأجلها مع دينه ومرجعيته، سحق الموازين لأجل رغبته ونزوته، ثم عاد للترشيح بجموح رغبته، رفع دعايته الإنتخابية، جمل صورته الكالحة المخزية، فاز من جديد بدعاية الإنتخابات، أعطته الحكومة رتل الجكسارات، وهنا تسكب العبرات، لم نره إلا قبل اربع سنوات! ولاندري أمن الأحياء هو أم من الأموات!

لست بصدد حث الآخرين على الإبتعاد عن المشهد السياسي والإنتخابي، بقدر ما أدعو إلى تغيير بعض المرضى من السياسيين، وإبدالهم بوجوه؛ على الأقل تفقه حب الوطنية؛ حتى وإن كان لها رغبة نفسية جامحة لحب الظهور والسمعة، حب الكراسي والمناصب والشهرة؛ لايضر المواطن إذا كان هنالك ثوابت في ضمير الفرد، تقيده في عدم تجاوز الخطوط الحمراء.
لكن الحب يغلب، ويعشو صاحبه، ومن تذوقه وقع في الفخ.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)