shopify site analytics
جامعة إب تدشن ورشة توصيف مقررات المستوى الثالث بكلية الطب والعلوم الصحية - ثورة الملك والشعب محطة بارزة في ملحمة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال. - قبائل الطوارق المجاهدة دائما وابدا مع القائد الثاني الدكتور سيف الاسلام معمر القذافي - وقفة لموظفى وعمال ميناء الحديدة تنديدا بجريمة استهدافه من قبل تحالف العدوان - مشروع التغذية المدرسية: يواصل توزيع المساعدات للنازحين في أمانة العاصمة - "أبطال الصحة"...افتخروا.. - لماذا خلق الله الأسد - رسالة المدي لوالده - عراقي "داعشي" يكشف كواليس آخر لقاء جمعه بالبغدادي - رحيل كوفي عنان بعد مسيرة مهنية خيّمت عليها الصراعات الدولية -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المذهب التعليمي الجديد أو مذهب بنهيمة:
بعد أن تعمم التعليم بالمغرب، وتزايدت أعداد المتعلمين، عجزت الدولة عن تحمل مصاريف هذه الأعداد الضخمة ، فأرادت

الأربعاء, 07-فبراير-2018
صنعاء نيوز/بقلم: عمر دغوغي الإدريسي صحفي وفاعل جمعوي -
بقلم: عمر دغوغي الإدريسي صحفي وفاعل جمعوي O.daoughi@gmail.com https://www.facebook.com/dghoughi.idrissi.officiel/

المذهب التعليمي الجديد أو مذهب بنهيمة:
بعد أن تعمم التعليم بالمغرب، وتزايدت أعداد المتعلمين، عجزت الدولة عن تحمل مصاريف هذه الأعداد الضخمة ، فأرادت الدولة التراجع عن سياسية التعميم؛ لأن ميزانيتها لا تستطيع أن تتحمل نفقات هذه الأفواج الضخمة من التلاميذ والطلبة، وأن نظرية المبادئ الأربعة لم تكن واقعية وبرجماتية.
فأصدر وزير التعليم آنذاك في بدايات الستينيات من القرن الماضي، بمباركة القصر الملكي، سياسة تعليمية جديدة، تسمى بمذهب بنهيمة نسبة إلى وزير التعليم آنذاك الذي عين مباشرة بعد إضرابات التلاميذ بالدار البيضاء.
ومعنى ذلك أن الدولة بدخلها القومي المحدود لن تستطيع أن تلبي جميع حاجيات التعليم؛ لأن تطور عدد المتمدرسين لا يساير ميزانية الدولة المحدودة.
لذا، اضطرت الدولة إلى سن سياسة تضييق قاعدة المقبولين، والحد من عدد التلاميذ، والتوقف عند نسبة معينة من المقبولين، وإخضاع التعليم للمحك الاقتصادي.
لذا، بدأ مذهب بنهيمة يتراجع شيئا فشيئا عن تسويق قاعدة التعميم، كما استطاعت وزارة التعليم في الفترة نفسها تعريب التعليم الابتدائي، استعدادا لتعريب التعليم الإعدادي والثانوي،بيد أن مغربة الأطر لم تؤت أكلها بعد، فقد استمر كثير من الأجانب في تدريس العلوم، وتسيير الإدارة التربوية.
وقد ترتب على هذه السياسة التعليمية أن ثارت عليها الأحزاب السياسية والنقابات وجمعيات الآباء واتحاد الطلبة، " فاضطرت الحكومة إلى السكوت،بينما واصلت العمل وفق المخطط الثلاثي، مع التشديد في قبول التلاميذ الجدد، فكانت النتيجة أن استقر التعليم الابتدائي عند العدد نفسه تقريبا خلال سنوات المخطط 1.124.078 سنة 1965-1966و1.088.394 سنة 1966-1967و1.115.634 سنة 1965-1967).
أما حجم التعليم الثانوي، فقد عرف بعض الزيادة نظرا لتوافد الأعداد الكبيرة التي تم قبولها في الابتدائي خلال المخطط الخماسي السابق.
وهكذا، بلغت أعداد التلاميذ في المرحلة الثانوية بسلكها الإعدادي والثانوي الأحجام التالية: 179.615 تلميذا في السنة الأولى من المخطط و210.832 في السنة الموالية و232.050 سنة 1967-1968، بينما سجل التعليم العالي الأعداد التالية خلال سنوات المخطط على التوالي:6.799 ثم 7.285 ثم 7.400طالبا.

وعليه، فقد ارتبط مذهب بنهيمة بسياسة التعميم من خلال التحكم في وتيرة الخريطة المدرسية، وتكييفها مع الفاتورة الاقتصادية وميزانية الدولة، وإن كان ذلك دافعا مباشرا لانتشار الأمية بالمغرب، بسبب تضييق القاعدة الهرمية للخريطة التربوية، وهذا بلا ريب يؤثر على مسار التنمية الحقيقية.
نظرية الوحدة والفروع:
بعد الاستقلال مباشرة، تمثل التعليم المغربي نظرية الوحدة والفروع على المستوى البيداغوجي والديداكتيكي، إذ انتقل من نظرية الوحدة كما يتجلى ذلك واضحا في كتاب اقرأ- لأحمد بوكماخ ، وكتاب الفرنسية -Bien lire et comprendre/H.Tranchart)) ، ليتبنى – بعد ذلك- نظرية الفروع.
ومن المعلوم أن نظرية الوحدة هي تدريس مادة ما، كأن تكون اللغة العربية أو اللغة الفرنسية على أنها وحدة مترابطة ومتكاملة مراعاة للأسس التربوية والنفسية واللغوية، كأن نستثمر نص القراءة مثلا في التعبير والتذوق والإنشاء والشكل والنحو.
بمعنى أن نظرية الوحدة أو المنهج المحوري - حسب عبد العليم إبراهيم - هي" أن ننظر إلى اللغة على أنها وحدة مترابطة متماسكة، وليست فروعا مفرقة مختلفة، ولتطبيق هذه النظرية في تعليم اللغة يتخذ الموضوع أو النص محورا تدور حوله جميع الدراسات اللغوية، فيكون هو موضوع القراءة، والتعبير، والتذوق، والحفظ، والإملاء، والتدريب اللغوي وهكذا، وقد كانت هذه الطريقة هي السائدة في العهود الأولى تدريسا وتأليفا، وكتاب (الكامل) للمبرد يعد مثالا للتأليف على هذه الطريقة؛ ففيه يعرض النص، ويعالج من الناحية اللغوية والنحوية والصرفية وغيرها، وطبيعي أن نظرية الوحدة لا تعترف بتخصيص حصص معينة لنوع من أنواع الدراسات اللغوية.
وينضاف إلى ذلك، أن المدارس العتيقة والأصيلة بالمغرب ، كجامع القرويين، تتخذ هذا المنهج في التعليم والتدريس، حيث يستثمر النص أو الكتاب المنطلق ليكون وثيقة للدراسة الشاملة والكلية.
أما نظرية الفروع، أو ما يسمى أيضا بمنهج المواد المنفصلة، فالمقصود بها تدريس اللغة العربية أو اللغات الأجنبية بطريقة فرعية مستقلة.
بمعنى أن المدرس يدرس مواد مختلفة من اللغة العربية مثلا على أنها فروع مستقلة في منهاجها وبنياتها الديداكتيكية والبيداغوجية.
وفي هذا السياق، يرى عبد العليم إبراهيم بأن المراد بها في تعليم اللغة" أننا نقسم اللغة فروعا، لكل فرع منهجه وكتبه وحصصه، مثل: المطالعة، والمحفوظات، والتعبير، والقواعد، والإملاء، والأدب، والبلاغة.
ولتطبيق هذه النظرية يعالج كل فرع من هذه الفروع على أساس منهجه المرسوم في حصصه المقررة في الجدول الدراسي.
هذا، وقد تبنى المغرب هذه الطريقة منذ سنوات السبعين من القرن العشرين في السلك الإعدادي، فقد كان هناك كتاب للقواعد، وكتاب للقراءة، وكتاب للمحفوظات، وكتاب للتاريخ، وكتاب للجغرافيا، وكتاب للتربية الوطنية، وكتاب للتربية الإسلامية،وكانت لكل مادة طريقتها في التدريس والتوجيه.
نظريــة يوهان فريدريش هربارت الديداكتيكية:
لقد تبنى التعليم المغربي ، عن وعي أو عن غير وعي، الطريقة الديداكتيكية التي فصلها الفيلسوف والمربي الألماني يوهان فريدريش هربارت( Johann Friedrich Herbart)، وقد عاش ما بين 1776 و1841م.
وتنحصر خطواته التدريسية في خمس خطوات إجرائية، وهي: التمهيد، والعرض، والربط، والتطبيق، الاستنتاج والاستنباط.
ومازالت نظريته تطبق بشكل من الأشكال في أوروبا وأمريكا الشمالية،وقد ربط هربارت نظريته التربوية بالأخلاق وعلم النفس، وقد اهتم كثيرا بالترابط المعرفي، وتنمية رغبة الاهتمام لدى المتعلم تحفيزا وتشويقا وتشجيعا، ومراعاة ميول التلاميذ النفسية والاجتماعية والأخلاقية، و الربط بين الأفكار القديمة والجديدة أثناء عرض الدرس، وتفصيله اعتمادا على التشابه والتماثل والمقايسة والمقارنة.
نظريـــة التطبيـع الاجتماعـي:
أخذ المغرب على الصعيد البيداغوجي بنظرية التطبيع الاجتماعي القائمة على تصورات إميل دوركايم (Emile Durkeim) الذي يرى بأن وظيفة المدرسة تقوم على وظيفتي الحفاظية أو المحافظة، والتشديد على جدلية الماضي والحاضر.
بمعنى أن المدرسة وسيلة للتطبيع، وإعادة إدماج المتعلم داخل المجتمع أي: تقوم المدرسة بتكييف المتعلم، وجعله قادرا على الاندماج في حضن المجتمع إذاً، تقوم المدرسة بوظيفة المحافظة والتطبيع، ونقل القيم من جيل إلى آخر عبر المؤسسة التعليمية.
ويعني هذا أن المدرسة وسيلة للمحافظة على الإرث اللغوي والديني والثقافي والحضاري، ووسيلة لتحقيق الانسجام، والتكيف مع المجتمع أي: تحويل كائن غير اجتماعي إلى إنسان اجتماعي، يشارك في بناء العادات نفسها التي توجد لدى المجتمع.
وهذا يؤدي إلى أن تكون المدرسة مؤسسة توحيد وانتقاء واختيار،ويعني هذا أن المدرسة توحد عبر التكييف الاجتماعي، ولكنها تميز بين الناس عبر الانتقاء والاصطفاء ومن ثم، فالوظيفة الأولى للمدرسة هو زرع الانضباط المؤسساتي والمجتمعي.
ويرى مارسيل بوستيك" بأن كل نظام مدرسي يتسم بسمة المجتمع الذي أنشأه،وهو منظم حسب مفهوم التصور المعطى للحياة الاجتماعية، ولدواليب الحياة الاقتصادية، والروابط الاجتماعية التي تحرك هذا المجتمع،ولهذا، حلل علماء الاجتماع بصورة مباشرة أو غير مباشرة الصلات بين العلاقة التربوية والنظام الاجتماعي، نظرا لأنهم يعدون التربية بمثابة مؤسسة، مهمتها تكييف الشباب مع حياة الجماعة بواسطة إجراءات معقدة الاستنباط."
ويعني هذا أن المغرب قد أخذ بنظرية التطبيع الاجتماعي على مستوى فلسفة التربية والتعليم، انسجاما مع وظيفة المحافظة على القيم السياسية والاجتماعية والثقافية والدينية نفسها.
يتبع...

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)