shopify site analytics
العقول العراقية طماطة السياسين . - رئيس جامعة إب يناقش مع ممثلي منظمة أطباء بلا حدود الإجراءات اللازمة لسلامة الإنسان .. - ذمار: ورشة عمل للإعلاميين نظمتها مؤسسة كايزن الطبية الانسانية - الحوثي يقدم نصائحه لأردوغان لإنقاذ الليرة التركية - بطن مسافرة تجبر طائرة على الهبوط الاضطراري ..! - شاهد.. ظهور سلاح روسي برمائي حديث مضاد للضربات النووية في اليمن - تعرف على قائمة ريال مدريد لمواجهة أتلتيكو مدريد في كأس السوبر الأوروبي - تدشين مشروع توزيع الثروة الحيوانية لـ47 اسرة بمديرية الرجم بالمحويت - الجوف اللواء امين العكيمي محافظ الجوف يتراس لقاء مع عدد من القيادات التربوية‎ - هندا زوجة الرئيس دولة تشاد إدريس ديبي تواصل التبرع لاطفال مدينة سبه -
ابحث عن:



صنعاء نيوز -  اوس مطهر الأرياني

الإثنين, 12-فبراير-2018
صنعاء نيوز/ اوس مطهر الأرياني -
لا شكَّ أن الجميع شاهدَ ضباط وأفراد المرور الأشاوس وهم ينزلون في حملات مستمرة طيلة الأسبوع الماضي للتأكد من أوراق السيارات، وكنت قد تناقشت مع صديقٍ لي من المتحمسين لنظام الحكم الحالي -يلي مشّو حالي- ودافع عن هذه الحملة أنها ليست لاستهداف المواطن المغلوب على أمره لكنها أمنية بالدرجة الأولى لضبط السيارات غير المرقمة والتي لا تحمل أوراقاً، فدعونا نناقش ما قاله بمنطق..
أولاً: الحملة تدقق أكثر ما تدقق على (تجديد) أوراق السيارة، وهذا لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بالأسباب الأمنية التي يدّعونها، بل هي بلطجة كاملة الأركان في ظلّ عدم صرف الرواتب.

ثانياً: قلت لأحد أفراد المرور أثناء تفتيشه لأوراق السيارة أن من المعيب أن يطلبوا من المواطن تجديد أوراقه وهو لم يستلم راتبه، فأجاب أنهم (يدوّروا ورا التجار مش الموظفين !!).

إن الأمرَ برُمَّتِه أوضح من أن يتمّ شرحه، لكننا لا ننظر إلى التفاصيل الصغيرة التي تواجهنا كلّاً على حدة في إطار الصورة الكاملة. فإذا تأملتم معي النقاط التالية ستصلون إلى الصورة الكاملة:
1- رفع أسعار البنزين عن الأسعار العالمية بشكلٍ مبالغٍ فيه.
2- حملات المرور.
3- حملات البلدية.
4- الواجبات.
5- تشديد الإجراءات لتحصيل الضرائب.
6- تكرار تحصيل الجمارك رغم أنه قد سبق استيفاء الجمارك في المنفذ الرسمي في عدن.
7- رفع رسوم تسجيل الشركات.
8- محاولة رفع الضرائب إلى عشرة أمثالا -أسوة بالحسنة- رغم الركود الاقتصادي الشديد وتدهور أسعار الصرف.
9- التلاعب في أسعار الصرف.

إن كل ما ورد أعلاه يؤكد أن (الجماعة) مصرّون على حلب آخر نقطة في ضرع البقرة قبل ذبحها، وسلام الله على ترامب..

#حكم_أوسية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)