shopify site analytics
ضبط خلية ارهابية بذمار - حادث مروع في صنعاء يودي بحياة 18 مواطنا - قلق سعودي من تدهور العلاقات مع المغرب والأردن وعمان - القوات السورية تستعد لدخول منطقة عفرين والقتال إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردي - تحطم طائرة ايرانية في ضواحي سميرم بأصفهان وسط ايران - هيفاء وهبي نصابة - دعوة لتحرك ضد التحرش الجنسي تقيمها ممثلات بريطانيات - ندوة عن أثار العنف على الأطفال بمدينة ذمار - لأنك محسوب على جهة - نـظــام الــتـعلــيـم بـيـن الــمـاضـي والــحـاضــر الجزء الأخير -
ابحث عن:



صنعاء نيوز -  *نقاط على حروف مأزقكم التاريخي مع البحارنة* 

الى ولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة ، 

بعد التحية وقبل البدأ ، 

- 5000 سجين سياسي ومعتقل من طائفة واحدة في وقت واحد

الثلاثاء, 13-فبراير-2018
صنعاء نيوز -
*نقاط على حروف مأزقكم التاريخي مع البحارنة*

الى ولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة ،

بعد التحية وقبل البدأ ،

- 5000 سجين سياسي ومعتقل من طائفة واحدة في وقت واحد

- وعشرات الالاف غيرهم ممن عبروا غرف التحقيق والتعذيب والسجون على فترات مختلفة

- مئات الشهداء والضحايا ومئات من المسحوبة جنسياتهم

- عشرات المساجد الشيعية المهدمة والحسينيات المقتحمة.

- أعداد غير قليلة وغير محددة من انتهاكات الاعراض

- مؤامرات تجنيس سياسي طائفي وتغيير ديمغرافي واستهداف ممنهج لهوية وجذور وثقافة وتاريخ البلد وسكانها من داخل ديوان الحكم

- حصار اقتصادي وتمييز طائفي وافقار ممنهج

- تجهيل وتمييز ممنهج في البعثات والوظائف

- جيش وأجهزة أمن متعددة قوامها المرتزقة والمجنسين والعناصر الاجنبية والتي تنتمي في الغالب لطائفة مختلفة

- اعتماد كلي على الدعم السياسي والامني والعسكري الخارجي والاقليمي وارتهان للخارج في مواجهة الداخل

- عقيدة سياسية وأمنية وعسكرية قائمة ومبنية على محاربة وتهميش وحصار وقمع البحارنة

- تاريخ ممتد من الانتهاكات عمره 200 عام.


كما ترى يا ولي العهد ، لايمكن لأي وصف أن يعبر عن فشلكم في العلاقة مع البحارنة السكان الاصليين منذ قدوم عائلتك من الزبارة أكثر من الارقام والحقائق والوقائع أعلاه.

حسنا لنرى الاسباب المنطقية والموضوعية لهذا الفشل ولجذور التوتر والصراع في علاقتكم مع البحارنة.

هناك العديد من الفئات غيركم من عجم وهولة وقطيفيين واحسائيين وعمانيين وغيرهم جائوا الى البحرين على فترات واندمجوا وتزاوجوا واختلطت سماتهم الثقافية مع المجتمع وأخذوا منه وأعطوه ولم يعيشوا انعزالكم ولا توتركم مع البحارنة.

أنتم وحدكم كعائلة وكقبيلة كان حضوركم للبحرين قبل قرنين من الزمن في سياق عدوان على أهل البلد استهدف ومارس القتل والنهب والسرقة وانتهاك الاعراض وسلب الارض وتدمير الحرث.

طبيعة هذا الحضور المعادي الذي اختزل الارض وأهلها كغنيمة حرب هو الذي شكل عقل القبيلة والعائلة الطارئة على الجزيرة في التعامل مع السكان حتى غدت الغارات على القرى والمدن البحرانية وانتهاب واستلاب أهلها وقتلهم وانتهاك أعراضهم وسلب أراضيهم ومزارعهم وغلالهم وقتل رجالهم وسبي نسائهم سمة بارزة في العلاقة السائدة بين القادمين من الزبارة وسكان الجزيرة في الفترات اللاحقة

وحين حكمت المصالح البريطانية لاحقا في تحويلكم الى نظام سياسي وبدأوا في بناء أداراتكم الداخلية وترتيب علاقاتكم الاقليمية لم يستطع الانجليز أن يهبوكم القدرة على تجاوز ارثكم السيئ وردم الهوة النفسية والثقافية بينكم وبين السكان ، فحتى هذه الدولة (القبيلة) تم تطويعها لخدمة مصالح وامتيازات عائلة وتهميش مختلف السكان ، وعلى تاريخها و أرثها الفج والقبيح والتوتر النفسي بينها وبين البحارنة قامت الدولة واهدافها وآليات بقائها وعملها.

إن سطور فشلكم في التعايش مع البحارنة التي بدأت بها رسالتي لم تأتي من فراغ بل بدأت مع قدومكم للبحرين في سياق مشروع عدوان على أهلها وليس مشروع تعايش.

إن الاقبح والاسوء من فشلكم ككقبيلة وكعائلة في التعايش مع البحارنة خلال قرنين من الزمن هو تحميلكم البحارنة مسؤولية هذا الفشل ، سجون ومعتقلات وتعذيب وانتهاكات وتلفيق تهم وسحب جنسيات واعدامات واعلام مكارثي ساقط أخلاقيا وتشكيك وجيوش من الانتهازيين ، وعقيدة سياسية وأمنية وعسكرية فاسدة موجهة للداخل يضاف اليها العقيدة الدينية الداعشية الفاسدة التي كانت وراء هدم المساجد وقتل الابرياء وانتهاك الاعراض.

بيدكم أن تستمروا في فشلكم التاريخي وفي الهروب للامام وفي شيطنة البحارنة وتهميشهم وتسليط أجهزتكم وجيوشكم الاعلامية والامنية والقضائية الفاسدة وجيوش المتسلقيين والانتهازيين والطارئين للانتقام منهم لكن هذا لن ينهي مشاكلكم ولن يهبكم الاستقرار ولن ينهي وجود البحارنة على أرضهم ولا انتمائهم لهذه الارض وتاريخها ومستقبلها،
أو يمكنكم أن تعيدوا النظر في أسباب فشلكم في التعايش والمواطنة معهم ولملمة ما تبقى لكم من أهلية تواجد وتعايش معهم على هذه الارض ، أن بقيت لكم من سيادة وقرار محلي لحد الان يعتد به.

١٢/٢/٢٠١٨
حسين الحاج
سترة / البحرين
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)