shopify site analytics
العقول العراقية طماطة السياسين . - رئيس جامعة إب يناقش مع ممثلي منظمة أطباء بلا حدود الإجراءات اللازمة لسلامة الإنسان .. - ذمار: ورشة عمل للإعلاميين نظمتها مؤسسة كايزن الطبية الانسانية - الحوثي يقدم نصائحه لأردوغان لإنقاذ الليرة التركية - بطن مسافرة تجبر طائرة على الهبوط الاضطراري ..! - شاهد.. ظهور سلاح روسي برمائي حديث مضاد للضربات النووية في اليمن - تعرف على قائمة ريال مدريد لمواجهة أتلتيكو مدريد في كأس السوبر الأوروبي - تدشين مشروع توزيع الثروة الحيوانية لـ47 اسرة بمديرية الرجم بالمحويت - الجوف اللواء امين العكيمي محافظ الجوف يتراس لقاء مع عدد من القيادات التربوية‎ - هندا زوجة الرئيس دولة تشاد إدريس ديبي تواصل التبرع لاطفال مدينة سبه -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - من المُعيب أن تتنكّر أمريكا للعِراقيين ولا تُساهِم بدولار واحِد في إعمار العِراق وهِي التي دَمّرته وبُناه التحتيّة وقَتلت مِئات الآلاف من أبنائِه

الثلاثاء, 13-فبراير-2018
صنعاء نيوز -
من المُعيب أن تتنكّر أمريكا للعِراقيين ولا تُساهِم بدولار واحِد في إعمار العِراق وهِي التي دَمّرته وبُناه التحتيّة وقَتلت مِئات الآلاف من أبنائِه.. لماذا نَعتقد أن مَسؤوليّتها في الخَراب لا تَقِل عن مَسؤوليّة “الدولة الإسلاميّة”؟ ومن الذي دَمّر الموصل غير طائِراتها؟


تستضيف دولة الكويت اليَوْمْ مُؤتمرًا للمانِحين الدَّوليين لمُناقشة جُهود بِناء الاقتصاد العِراقي والبُنية التحتيّة بعد حَربٍ دامَت ثلاث سنوات وتَبلُغ تَكلُفتها الماديّة حواليّ مِئة مِليار دولار، حَسب تَقديرات السيد حيدر العبادي، رئيس الوزراء العِراقي.
كان صادِمًا أن الولايات المتحدة الأمريكيّة التي يُمثّلها ريكس تيلرسون، وزير الخارجيّة في المُؤتمر، قالت أنّها لن تُساهِم بدولار واحد في جُهود إعادة الإعمار هذه، وهي التي لَعِبت دورًا بارِزًا في إلحاق كُل هذا الدَّمار في العِراق، سَواء بطَريقةٍ مُباشرةٍ أو غَير مُباشرة.
الدَّمار الذي حَلَّ في العِراق بَدأ مُنذ الحِصار الأمريكي، وبَلَغَ ذروته في احتلال عام 2003 من قِبَل التَّحالف الذي قادَته الولايات المتحدة وطائِراته ودبّاباته، حيث جَرى تدمير البُنى التحتيّة الرئيسيّة من جُسور، ومَحطّات، وماء، وكَهرباء، ومُستشفيات، ومَدارس.
وحتى “الدولة الإسلاميٍة” نَفسها، أو “داعش” جاء صُعودها نَتيجة سِياسات الإقصاء والتَّهميش التي مارَستها الولايات المتحدة وقِيادتها العسكريّة وجِنرالاتها الذين كانوا يُديرون شُؤون العِراق، من حَيث تهيئة البيئة الحاضِنة للتطرّف بأشكالِه كافّة.
لا نَعرِف كيف يتقبّل السيد العبادي، والقِوى السياسيّة العِراقيّة الحاكِمة هذا الجُحود الأمريكي، ويُطالِبون دُولاً ومؤسسات ماليّة بأن تُقدّم مُساعدات وقُروضًا تَضع عِبئاً ثَقيلاً على كاهِل المُواطن العِراقي.
الطَّائِرات الأمريكيّة لَعِبت دورًا كبيرًا في تَدمير مُعظم المُدن العِراقيّة، وخاصّةً الموصل والرمادي والفلوجة، سواء أثناء الاحتلال بحُجّة مُحاربة المُقاومة العراقيّة، أو بعد صُعود “الدولة الإسلاميّة”، وتَحت ذريعة القَضاء على التَّنظيم.
الولايات المتحدة يجب أن تتحمّل مَسؤوليّة إعادة الإعمار كامِلةً، وأن تُقدِّم تعويضاتٍ لاستشهاد أكثر من مِليون عِراقي بسبب حِصارها، ومِئات الآلاف الآخرين الذين استشهدوا بِفعل عُدوانِها بعد احتلال عام 2003.
أي سياسي عِراقي يَصْمِت على هذا الإنكار والحُجود الأمريكيين يَخون دِماء الشُّهداء وأرواحِهم، وليس هُناك ما يُمكِن إضافته بعد ذلك.
“رأي اليوم”
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)