shopify site analytics
بوتين يمتنع عن استقبال قائد سلاح الجو الإسرائيلي - واشنطن تفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية بعد صفقة سلاح روسي - التحالف العربي يستقدم تعزيزات كبيرة إلى جبهة الحديدة "ما الجديد"(فيديو) - اختراق الهدنة الموقعة ومقتل محسن محمد كريم و4 من رفاقه في معارك العاصمة طرابلس - مصر تغلق ضريح الإمام الحسين وتدفع بقوات الأمن - أسرة الجندي السابق بوزيان اليعقوبي تلتمس إنصاف وتدخل وزير الداخلية - رفد مستشفى الثورة بالحديدة بشحنة أدوية من مجموعة ثابت الخيرية - نواب ونائبات قادمات: افتتاح المدارس والمستشفيات يعزز خطوات الدولة - اسمه القلب على ربيع - صنعاء لنا -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
خسر الوطن والشعب بوفاته رجلاً مناضلاً نظيفاً شريفاً وهب حياته للثورة والوحدة والوطن، فقد تعرفت إليه في اول مرة في جبلة عاصمة الملكة أروى

الثلاثاء, 13-فبراير-2018
صنعاء نيوز -



خسر الوطن والشعب بوفاته رجلاً مناضلاً نظيفاً شريفاً وهب حياته للثورة والوحدة والوطن، فقد تعرفت إليه في اول مرة في جبلة عاصمة الملكة أروى بنت احمد الصليحي، عندما جاء للمشاركة في مؤتمر الجبهة القومية بجبلة عام 1966م أثناء فترة الكفاح المسلح، قادماً من حضرموت بطريقة سرية وعلى حسابه الشخصي مع كوكبة من المناضلين الشرفاء في الوطن الذين وهبوا حياتهم للثورة.
بعد ذلك استمرت الاتصالات واللقاءات بيننا في عدن، المكلا، سيئون، وصنعاء بعد مغادرتنا للسلطة، ودمشق والقاهرة، وأخيراً لقاؤنا فيٍ مصر عندما جاء للعلاج بعد ان أنهكه المرض، ولكن روحه الطيبة كانت تنبض بالحيوية ولم أتوقع إنه وصل إلى هذا الحد من المرض بعد أن تخلت عنه السلطات الحاكمة في الوطن الجريح الذي انهكته الحروب، والذين لم يعالجوا المواطن البار كيف لهم أن يعالجوا جرح الوطن الدامي ...
وعندما ساءت حالته المرضية تواصل معي إبنه محمد وشكا من تدهور صحة والده وإن بعض المسؤولين الذين وعدوه بالعلاج منذ 6 أشهر وأعلنوا عن هذا الأتصال عبر القنوات الفضائية وأجهزة التطبيل، لم يعملوا شيئاً له وبرروا ذلك بأن حالته الصحية تتطلب نقله بطائرة مجهزة طبياً، و بسبب ذلك لم تتمكن السلطات الحاكمة في الداخل والخارج من علاجه, مع إنهم يتنقلون مع اسرهم بين عدن والمكلا والخارج بطائرات خاصة تفتح لهم المطارات وتسخر في خدمتهم الطائرات والصالات بينما يحرم المرضى و الجرحى من هذه الخدمة الإِنسانية...
وقد تواصلت لأول مرة مع عدد من المسؤولين في المهجر وطلبت إسعافه وعلاجه ولكني شعرت بأن ليس لديهم الصلاحيات الكافية لعلاجه وحزنت كثيراً أن يصل بنا الحال والاذلال الى درجة نعجز معها عن تقديم العلاج لرجل شريف كرس حياته من أجل وطنه وشعبه، وشعرت منهم إن القرار بيد اصحاب القرار ولم تنفع كل جهودي التي بذلتها معهم لعلاج عبدالله البار.
في كل المحطات كان عبدالله البار ذلك الأنسان المناضل صاحب الأخلاق الرفيعة، والمواقف المبدئية، والكف النظيفة، وها هو يرحل عنا في صمت في زمنٍ اختفى فيه الكبار والكبرياء .
رحم الله فقيدنا الغالي واسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان.


الرئيس: علي ناصر محمد
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)