shopify site analytics
ضبط خلية ارهابية بذمار - حادث مروع في صنعاء يودي بحياة 18 مواطنا - قلق سعودي من تدهور العلاقات مع المغرب والأردن وعمان - القوات السورية تستعد لدخول منطقة عفرين والقتال إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردي - تحطم طائرة ايرانية في ضواحي سميرم بأصفهان وسط ايران - هيفاء وهبي نصابة - دعوة لتحرك ضد التحرش الجنسي تقيمها ممثلات بريطانيات - ندوة عن أثار العنف على الأطفال بمدينة ذمار - لأنك محسوب على جهة - نـظــام الــتـعلــيـم بـيـن الــمـاضـي والــحـاضــر الجزء الأخير -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - كد عباس داوري رئيس لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية: نحن الان في ذكرى ثورة الشعب الايراني ضد نظام الشاه

الأربعاء, 14-فبراير-2018
صنعاء نيوز -
عباس داوري رئيس لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية :

انتفاضة عام 2017-2018 هي استمرار لثورة الشعب الايراني ضد نظام الشاه في عام 1979

في تصريح صحفي له أكد عباس داوري رئيس لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية: نحن الان في ذكرى ثورة الشعب الايراني ضد نظام الشاه . كانت ثورة الشعب الايراني احد اكثر ثورات القرن أصالة . نظام الشاه كان أحد الانظمة الدكتاتورية المطلقة التي وجب حينها اسقاطه والاطاحة به. لان نظام الشاه كان نتاج انقلاب استعماري ضد الزعيم الوطني للشعب الإيراني الدكتور محمد مصدق.

وحظى انقلاب الشاه الاستعماري بدعم وتأييد كاملين من رجال الدين أمثال كاشاني والخميني وبعد حصول الانقلاب على حكومة السيد مصدق الوطنية لم تعد هناك أي علاقة تربط الشعب مع نظام الشاه . وكانت كل مطالب الشعب الايراني هي اسقاط نظام الشاه وبخاصة عندما قام الشاه المجرم باعدام مؤسسي وقادة المنظمات والاحزاب الوطنية والشعبية ومنها منظمة مجاهدي خلق . وبهذه الطريقة قام الشاه وجهاز السافاك بتمهيد الطريق لتفريغ الساحة السياسية من القادة الحقيقيين للشعب الايراني . وهذا كان أحد الاسباب الرئيسية التي مكنت الخميني من ركوب موجة الانتفاضة العارمة وسرقة قيادتها وخطفها لنفسه .

وأضاف السيد عباس داوري : ان انتفاضة ديسمبر2017 انها امتداد لثورة الشعب الايراني ضد نظام الشاه في عام 1979. نظام الشاه في ايران كان نظاما دكتاتوريا مرتبطا بالاستعمار و تم تدمير جميع الاحزاب السياسية على اثر هذه الديكتاتورية . ولهذا السبب ثار الشعب الايراني ضد الشاه بشعارت الحرية والاستقلال . ولكن بسبب تفكك منظمة مجاهدي خلق ووجود قادتها في السجون آنذاك استطاع الخميني وشبكة الملالي المرتبطين به في جميع ارجاء إيران عن طريق التواطؤ والمساومات وعمليات البلطجة والتشبيح أن ينجحوا في اعمالهم الرامية لركوب أمواج الانتفاضة العارمة والوصول الى السلطة.

نعم في مساومة واحدة أصبح واضحا بشكل تام ركوب الخميني على كرسي السلطة وسرقته لحق الشعب الايراني في تقرير مصيره .

وشدد عباس داوري في إجابته على سوال حول علاقة انتفاضة ديسمبر 2017 مع ثورة عام 1979 قائلاً : الحقيقة هي أن نظام ولاية الفقيه الذي أسسه الخميني هو اجرامي وضد الشعب الايراني أكثر بمئة مرة من نظام الشاه الديكتاتوري . ولكن هذه الجرائم لا تقل اهمية عن جرائم الشاه ونظامه .لان هذين النظامين احدهما استمرار للاخر والنظام الثاني (اي نظام ولاية الفقيه )قام بتكميل وانهاء جرائم النظام الاول( اي نظام الشاه ).

ثورة عام 1979 ضد الشاه تم خطفها من قبل الخميني ورجال الدين الدجالين والشعار الرئيسي لتلك الثورة أي الحرية وحكم الشعب للشعب لم يتحقق حتى الآن . لذالك فان ٤ عقود من الصراع مع هذا النظام ومن بينها انتفاضة ديسمبر عام 2017 هذه الانتفاضة الرائعة هي استمرار لانتفاضة عام 1979 . كان هناك تحالف تاريخي موجود بين الشاه والملا (رجال الدين ) وحتى الآن فان هذا التحالف قائم وموجود وشعبنا الايراني دفع خلال الـ ٤ عقود الماضية تكاليف هذا التحالف . سياسة المهادنة مع نظام القرون الوسطى هذا ليست سوى دفع لتحالف مخزي ومشين حيث وضع حق سيادة الشعب على رأس جدوله في حين أن أكبر ضمان لحق سيادة الشعب مرتبط بمصيره .

واضاف رئيس لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في نهاية حديثه يقول : ان هذه الانتفاضة هي استمرار لصراع دام ٣٨ عاما بين شعبنا مع هذا النظام . وهناك مكانة خاصة في قلب الشعب الايراني النابض لهذه الحركة طيلة الـ ٤ عقود الماضية. وبخاصة قيادة المقاومة الايرانية التي ظلت ثابتة وراسخة في صدقها و تضحيتها في سبيل شعبها . ولم تتنازل ابدا عن مبادئها وثوابتها حتى في اصعب الظروف . من خلال نظرة واحدة الى الماضي نستطيع ان نتصور المستقبل . وعلى مدى السنوات ال 38 الماضية، كانت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، جنبا إلى جنب مع حلفائها في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ،و على الرغم من جميع الصعب والمعوقات كانت تقف في كفة الصراع مع هذا النظام .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)