shopify site analytics
آخر اسعار العملات الاجنبية مقابل صرف الريال اليمني اليوم الاحد - الموهبة الشابة والمدفوعة والطموحة في المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين - أنغامي و دي إم إس تستضيفان مؤتمراً موسيقياً حصرياً موجهاً إلى العلامات التجارية.. - جرائم قتل النساء وشرف العائلة - بيان هام حول أحداث الثارات الأخيرة .. - أقلام مأجورة تقلب الصورة - د.سمير أيوب يوقّع " حكاوى الرّحيل" في المكتبة الوطنيّة الأردنيّة - اليمنيون والقدر المحتوم .. !!؟ - التاجر فاهم وعدوان التجار الخبيث ! - عاصفة سلام تشيع جثمان الشهيد الطفل عطران في إب السلام -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - بيان حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير:
في الذكرى السابعة للثورة .. جماهير الشعب والقوى الثورية وشباب الثورة يسطرون 
إستفتاءً جديداً ضد مبادرات التطبيع مع الكيان الخليفي

الأحد, 25-فبراير-2018
صنعاء نيوز -
بيان حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير:
في الذكرى السابعة للثورة .. جماهير الشعب والقوى الثورية وشباب الثورة يسطرون
إستفتاءً جديداً ضد مبادرات التطبيع مع الكيان الخليفي

"الميثاق خطأ الولادة وخطيئة المسار"
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى:(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا ۗ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ ۗ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)الآيات 39-41/سورة الحج. /صدق الله العلي العظيم.

على الرغم من قوة وعمق التحديات التي تواجه جماهير شعب البحرين وشبابه الثوري ، من إرهاب وقمع ومداهمات ومطاردات ، وإعتقال الآلاف من شباب الثورة وقادة التحرك الثوري وزجهم في غياهب السجون ، إلا أنها وشبابها الثوري سطروا في الذكرى السنوية السابعة لثورة 14 فبراير المجيدة أروع الملاحم ، وإستجابت لإعلان القوى الثورية بإنجاح العصيان المدني الجزئي ، وخرجت في الساحات والميادين في مسيرات ومظاهرات ، وواجهت آلة القمع الخليفي بصدور عارية ، وقد سقط أكثر من أربعين جريح ، جراح بعضهم خطيرة جداً ، وأعتقل الكثير من الشباب الثوري بعد مداهمات للبيوت ومنازل المواطنين.
إن مظاهرات ومسيرات هذا العام ، والتي دعت لها القوى الثورية تحت شعار ووسم هاشتاق (#باقون_حتى_ يسقط النظام) كانت بمثابة إستفتاء شعبي جديد بعد الإستفتاء الشعبي الذي أجراه إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير أبان الإنتخابات البرلمانية الصورية لعام 2014م.
لقد إستجابت جماهير الثورة وشبابها وقادة الميادين من مختلف فصائل المعارضة الثورية لبيانات ودعوات القوى الثورية وقادتها ورموزها، وهذه الإستجابة بإعتقادنا الراسخ ستؤسس لإستفتاء شعبي ثاني لحق تقرير المصير نتمنى أن يعد له الإئتلاف المبارك في ذكرى الإنتخابات البرلمانية الصورية لهذا العام ، لكي يعلم القاصي والداني ، والمجتمع الدولي والأمم المتحدة بأن جماهير شعبنا لا زالت مصرة على حقها في تقرير المصير وإقامة نظام سياسي تعددي ديمقراطي جديد بدون آل خليفة ، يكون الشعب فيه مصدر السلطات.
إن جماهير شعب البحرين قد تعبت وسئمت مبادرات التطبيع والحوار الخوار والتسويات السياسية ، والذهاب الى ميثاق خطيئة جديد ، لأنها جربت آل خليفة أكثر من قرنين من الزمن ، ولم تجني سوى أنهار من الدماء ، والتضحيات وإنتهاك الأعراض والحرمات ، والتهميش والإقصاء ، آخرها مؤامرات الكيان الخليفي بإستبدال شعب البحرين البحراني الأصيل بشعب آخر من شذاذ الأفاق ، ضمن مؤامرة تقرير البندر التي تهدف الى تغيير ديموغرافي جذري لشعب البحرين ، وطمس هويته وتاريخه وحضارته ، والتآمر عليه في أي مشاريع تطبيع وتسوية جديدة في أي إنتخابات برلمانية وبلدية قادمة ، وتوزيع الدوائر الإنتخابية بحيث يكون الكيان الخليفي هو الفائز في أي إنتخابات بعد أن عمل على تجنيس مئات الآلاف من الغرباء ضمن تجنيس سياسي ممنهج.
إن الذي فجر ثورة 14 فبراير هم أبناء هذا الشعب البحراني الثائر عبر شبكات التواصل الإجتماعي في الفيس بوك ، وتويتر وغيرها من الشبكات ، وكان لمناضلي الكيبورد الشجعان دورهم في هذه الثورة ، وهم من نزلوا الى ساحات النزال والميادين والشوارع وقادوا مع سائر الثوار الرساليين الأبطال الثورة في 14 فبراير 2011م وقدموا مع رفاقهم في الجهاد والنضال الغالي والنفيس والتضحيات والدماء والإعتقال والتنكيل والمطاردات والمداهمات لبيوتهم ، على الرغم من نأي الكثير من رجال الدين ورموز وقادة الجمعيات السياسية عن المشاركة في بداية تفجرها، ولم نرى حضورا لافتاً ومتميزاً منهم في دوار اللؤلؤة ، ولا في الساحات والميادين والمواجهات أمام آلة القمع الخليفية ، وإكتفوا بالمشاركة في بعض المسيرات المرخصة فقط.

إن ما نشر على شبكات التواصل الإجتماعي من مبادرات التطبيع ، والهرولة لجر الشعب الى ميثاق خطيئة جديد، ما هي إلا حقائق ، وما اللقاءات مع الطاغية خليفة بن سلمان ، وولي العهد سلمان بحر ، إلا أخبار صحيحة ومؤكدة ، كان يراد منها الإستفراد بالساحة وطرح مبادرات تطبيع وشرعنة للكيان الخليفي بعيداً عن أصحاب الثورة وقادتها وقواها الثورية ، ومن صنعوها وقدموا التضحيات الجسام من أجلها ، وإستمروا الى يومنا هذا ، ومن أقاموا إستفتاء جديد في ذكرى الثورة الشعبية، وأصروا وأكدوا على أنهم لا يريدون التعايش مع طغاة وبغاة آل خليفة ، فهل نسي المطبعون كل تلك الجرائم التي صدرت بحق شعبنا برجاله ونسائه وشبابه وأطفاله ونخبه ، وكيف تجرع شعبنا الغصص داخل السجون وخارجها ، بينما المطبعون لم تتضرر مصالحهم ، ولم تهتك أعراضهم ونواميسهم ولم تداهم بيوتهم ولم تروع نسائهم وأطفالهم، ولم يجرجروا الى السجون ومراكز التحقيق ويعتدى عليهم ، وإنما من تحمل تلك المصائب والويلات هم جماهير هذا الشعب وأبنائهم الثوريين ، ونخبهم من كل أطياف الشعب ، وعوائل الشهداء وأولياء الدم.
ويا ترى هل نسي الشعب البحراني الإهانات التي صدرت بحق الأطباء والممرضين والممرضات، والذين كان بعضهم من أفضل وأشهر الأطباء في العالم ، وكيف صدرت بحقهم الإهانات التي لا نريد الإشارة لها هنا.
إن سيناريوهات التطبيع حقيقة وواقع ، قد أفشلها الشعب وقادة الحراك الثوري في الساحات والميادين ، وقد أفشلتها القوى الثورية بفعالياتها الحقيقية على الأرض ، والتي إستجابت لفعالياتها جماهير الثورة ، الذين في خروجهم ورفعهم هاشتاق (باقون حتى يسقط النظام) ، قد أفشلوا مشاريع التطبيع ، والمبادرات التي تهرول بإنهزامية نحو التطبيع مع الكيان الخليفي الغاصب والمغتصب للسلطة ، فإرادة الشعب هي الأقوى نحو التحرر من ربقة العبودية الخليفية ، وهو لا زال ومنذ اليوم الأول لإنطلاقة الثورة يرفض التصويت على أي ميثاق عار آخر يشرعن بقاء القبيلة الخليفية الغازية والمحتلة للبحرين ، ويطالب ببحرين حرة تحقق له العزة والكرامة والحرية والإباء.
إن الإستفتاء الشعبي الجديد الذي سطرته جماهير الشعب في الذكرى السابعة لتفجر ثورة 14 فبراير ، قد أفشل مبادرات التطبيع ، وكان لبيانات القوى الثورية ، ومواقف قياداتها ورموزها الثورية الرسالية وفي طليعتها الدكتور راشد الراشد أحد أبرز قيادات المعارضة البحرانية ورئيس المكتب السياسي لتيار العمل الإسلامي الدور البارز في إفشال أي عملية تقارب وأي عملية إصلاح أو تحاور وأي مشروع إنهزامي لجر الشعب للتصويت على ميثاق عار جديد.
وما زعم من أهداف مبادرة التطبيع أنها جاءت من أجل عودة اللحمة للوطن ، وعودة المياه لمجاريها ؟!، لا يمكن قبوله بأي شكل من الأشكال ، إذ لا يمكن القبول بمبادرة في ظل تهميش وإقصاء جماهير الشعب وشباب الثورة والقوى الثورية وقادتها ورموزها الحقيقيين، الذين فجروا الثورة وتحملوا من أجلها السجون وأبشع أنواع التعذيب والأحكام القاسية ولا زالوا صادمين على مطالبهم وأهدافهم، وهم أصحابها ، والذين قدموا من أجلها أكثر من 300 شهيد ، وأكثر من 400 جريح فقعت عيونهم ، والآلاف من الجرحى ، والألاف من المعتقلين والمئات إن لم نقل الآلاف من المطاردين ، والمئات من المنفيين والمبعدين والمسقطة جنسياتهم.
إن الإستقرار السياسي لا يأتي عبر التطبيع مع الكيان الخليفي ، فهل شهدت البحرين إستقراراً سياسياً منذ اليوم الأول لإحتلالها من قراصنة آل خليفة ، وهل شهدت إستقراراً سياسياً بعد التصويت على ميثاق الخطيئة الأول في 14 فبراير 2011م ، أم أنها حكمت عبر دستور جديد ، أطلق عليه الدستور المنحة ألغى ما زعم بالدستور العقدي لعام 1973م الذي لا نعترف به على الإطلاق ، وإنقلب على كل التوافقات الدولية والإقليمية التي لا يعترف بها شعبنا أيضا والتي وقع عليها آل خليفة مع شاه إيران المقبور وبإشراف بعض الدول الإقليمية ومنها العراق وسوريا ، والذي شرعن للطاغية حمد لأن يحكم البحرين حكماً شمولياً مطلقاً.
كما أن الجمعيات السياسية التي شاركت في الإنتخابات البرلمانية والبلدية منذ عام 2006 الى عام 2011م ، لم تحقق أي عملية إصلاح من تحت قبة البرلمان ، وظلت تراوح مكانها ، إلى أن فجر شعبنا وشبابنا الثوري أعظم ثورة في تاريخهم المعاصر ، وألغوا ميثاق الخطيئة ، وألغو شرعية الكيان الخليفي والملكية الشمولية المطلقة ، وهاهم في الساحات والميادين يطالبون بإسقاط آل خليفة ، ويطالبون بإسقاط الطاغية حمد وحقهم في تقرير المصير ، وقد أثبتوا في الذكرى السنوية السابعة وعبر خروجهم في فعاليات الثورة بأنهم لا زالوا باقون على العهد حتى يسقط النظام ، ولم تشارك جمعية الوفاق الوطني الإسلامية في أي فعالية تذكر ، وإنما قبلت القوى الثورية ومن ضمنهم إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير بمشاركة شبابهم في رفع صور سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم ، وسماحة الشيخ علي سلمان في المظاهرات.

إن من أصدر البيانات وإتخذ المواقف ضد مبادرات التطبيع ليست قوى مجهولة المصدر أو مناضلي الكيبورد، وإنما هي قوى سياسية وثورية وشخصيات قيادية في المعارضة لها ثقلها ووزنها ووجودها السياسي على الواقع وفي الساحات والميادين ، وهي التي قادت وأشرفت وسطرت مع جماهير الشعب الإستفتاء الشعبي الكبير على عدم شرعية الكيان الخليفي الغازي والمحتل ، وسوف تسطر جماهيرنا مع القوى الثورية في طليعتهم إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير المبارك ملاحم أخرى في الإستفتاء الشعبي المقرر إجرائه بالتزامن مع الإنتخابات البرلمانية الصورية هذا العام.
إن آل خليفة هم الطاغوت ، وهم مصداق الشجرة الخبيثة الملعونة في القرآن ، وهم من شرعنوا التطرف والإرهاب والقمع وهتك الأعراض والنواميس والمقدسات ، وهم الذين لا زالوا يوغلون في ذبح وقتل وسفك دماء أبناء شعبنا ، وهم الذين يوغلون في تعذيب الألآف من شبابنا ونساءنا وأطفالنا وقادتنا ورموزنا داخل أقبية السجون والمعتقلات.
إن الجلوس وتبادل الإبتسامات مع طغاة وبغاة آل خليفة (خليفة بن سلمان وولي العهد سلما بن حمد(سلمان بحر) ظلم فاحش بحق شعبنا ، لا يمكن لأي حر شريف قبوله أو هضمه وإستيعابه،كما أن إستجداء الحلول منهم لا يليق بشعبنا المضحي المقاوم الذي يأبى الضيم والتسليم والإستلام لهم، وهو يتخذ من أئمته وقادته المعصومين (ع)، ومن إمامه الحسين عليه السلام القدوة والأسوة ، ويأبى شعبنا الظلم والركون الى الظالم المستبد بشعار "هيهات منا الذلة" ، وبالشعار التاريخي لسيد الشهداء (ع): "وإني لا أعطي بيدي إعطاء الذليل ولا أقر لكم إقرار العبيد".
هذا هو شعبنا الحسيني الثائر الرسالي الصامد الرافض للركون الى الظالم المستبد ، والرافض لبني أمية العصر ويزيدهم الفاسق الفاجر حمد بن عيسى آل خليفة ، ولن يتعايش شعبنا الحسيني مع آل أمية وآل سفيان وآل مروان وآل خليفة اللئام ، فهو حسيني الحدوث زينبي البقاء.
(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا) 60/سورة النساء

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير
المكتب السياسي
المنامة - البحرين
24 شباط/فبراير 2018م
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)