shopify site analytics
جبال عنس المضيئه غدا الثلاثاء سيشاهدها العالم عبر قناة اليمن اليوم الفضائية "تفاصيل" - كوكتيل عِشق - وشَهِدَ شاهِدٌ مِنْ إيطاليا - موقف القوانين العربية من جرائم الشرف - قرقاش: التحريض الرسمي ضد الإمارات في الداخل الإيراني مؤسف ويتصاعد عقب هجوم الأهواز - النص الكامل لمؤتمر وزارة الدفاع الروسية الخاص بكشف ملابسات إسقاط إيل 20 الروسية - رسالةٌ أمريكيةٌ لإيران خاطئةٌ وآمالٌ عدوانيةٌ ضدها ساقطةٌ - بماذا سيفاجئ ترامب العالم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة؟ - أردوغان يتهم الولايات المتحدة بمواصلة دعم المعارضة الكردية في سوريا - في جريمة مروعة بحق الطفولة والانسانية ... العثور على طفل مقتولا وعليه أثار تعذيب بحجة -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - بقلم / باسم البغدادي

الخميس, 08-مارس-2018
صنعاء نيوز/ بقلم / باسم البغدادي -
شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن هدىً للناس, هذا الشهر الفضيل الذي أوصى به الله في كتابه العزيز , وما أكدت عليه روايات وأحاديث عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) تؤكد بأنه أفضل الشهور وأيامه أفضل الأيام , حيث أن الله في هذا الشهر يعتق رقاب الناس من النار ويغفر للعاصين التائبين فيه , شهر لو جلسنا نعد في فضله وثواب لا نعطيه حقه!!! ,
ومما لاشك فيه أن من يدعي خلافة رسول الله يجب أن يسير بسيرة خلفه من أخلاق والتزام بالعبادات، حتى يصبح مثلٌ للناس تستسقي منه تلك الأخلاق , وهذا موجود في آهل بيت الرسول وأصحابه البررة , حيث تراهم حذوا حذوه بذلك .
ولكن كيف بمن نصب نفسه خليفة وروج له من سار بعده وكفّروا الناسَ التي تنتقده وتُخرجه من الإسلام بسبب أخلاقه , وكيف بمن ادعى أنه خليفة ونصبه شرار القوم ونصبوا العداء لأهل بيت الرسول , وهو يستقبل شهر رمضان بالخمر والمجون , وقد يتساءل البعض، من هذا المدعي ؟؟! نقول: إنه خليفة ابن تيمية من يقتلون الناس بسببه وهو الوليد بن يزيد , وطبعًا هذا ليس افتراء على الرجل بقدر ما حملته كتب القوم من روايات وأحاديث تذكر هذه الإحداث صراحة .
تكشف لنا مجون الوليد ابن يزيد!!!
فقد ذكر الأستاذ المحقق الصرخي في إحدى محاضراته العقائدية التي تحمل التسلسل {4} من بحث (الدولة..المارقة…في عصر الظهور …منذ عهد الرسول”صلى الله عليه وآله وسلّم”) حيث ذكر فيها كيف أن الوليد بن يزيد يستقبل شهر رمضان وهو خليفة المسلمين كما يدعيه ابن تيمية وأتباعه ... قال الأستاذ المحقق ...
((ينقل الكتبي في فوات الوفيات ج4 عن الخليفة الوليد بن يزيد الإمام الثاني عشر فيقول: ( و أستقبل شهر الصوم بخلافته بالمجون و الشرب فوعظ في ذلك فقال : ألا من مبلغ الرحمن عني بأني تارك شهر الصيام فقل لله يمنعني شرابي و قل لله يمنعني طعامي ...) انتهى كلام الأستاذ المحقق .
https://www.youtube.com/watch?v=oYJXae-5nNk
وفي الختام نقول للدواعش المارقة ومنظّرهم ابن تيمية ومشايخه هنيئًا لكم بهذا الخليفة الفاجر المارق منتهك حرمات الله وأشهره المباركة , فمثل هذا الخليفة لا يصلُح إلا لخلافة الفَجَرَة الغَجر ولا أعتقد إن المسلم الصالح التقي يترك آل محمد ويوالي معاوية ويزيد وابنه الوليد والأكثر من هذا يعدهم من الائمة الاثنى عشر خلفاء الرسول ؟؟؟ لا والله إن الرسول لايخلفه الفجرة، وإنه براء منهم ومن والاهم .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)