shopify site analytics
القوات السعودية تعترض صاروخا أطلقه الحوثيون على مطار جازان - لافروف: حذرنا واشنطن من تجاوز "خطوطنا الحمراء" في سوريا - برعاية محافظ الجوف مكتب التربية والتعليم يقيم الحفل السنوي لتكريم المعلم. - حمدالنقيب يشيد بصمود المعلمين في وجه العدوان وعدم استسلامهم للصعوبات - "مؤسسة الشعب" تتبنى البطولة المفتوحة للرماية الأولمبية - نواب ونائبات قادمات: تجتاز الدورة التثقيفية لصناع القرار - الخارجية الروسية: بوتين مستعد لتلبية دعوة ترامب للقائه - مقتل قائد العمليات الصاروخية للحوثيين على الحدود مع السعودية "صورة" - الداخلية السعودية: مقتل 4 من أفراد الأمن بإطلاق نار في منطقة عسير - رئيس عربي يهنئ بشار الأسد بعيد الجلاء -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - قطر لجزيرة.. قاعدة عسكرية سعودية ومدفن نفايات نووية بأموال إماراتية وأيد مصرية

الإثنين, 09-أبريل-2018
صنعاء نيوز -
كشفت صحيفة "سبق" السعودية عن تفاصيل جديدة لمشروع قناة سلوى البحرية الذي تدرسه حاليا حكومة البلاد ومن المخطط أن يفصل قطر عن شبه الجزيرة العربية ويحول البلاد لجزيرة.


وأوضحت "سبق في تقرير نشرته مساء الأحد استند إلى معلومات "مصادر مطلعة" للصحيفة، أن من المقرر" تمويل مشروع القناة بالكامل من جهات سعودية وإماراتية استثمارية من القطاع الخاص، على أن تكون السيادة سعودية بالكامل، فيما ستتولى شركات مصرية رائدة في مجال الحفر مهام شق القناة المائية، وذلك رغبة من التحالف الاستثماري المنفذ للمشروع في الاستفادة من الخبرات المصرية في حفر قناة السويس".


وبحسب مصادر "سبق"، ينص المشروع على إنشاء قاعدة عسكرية سعودية في جزء من الكيلومتر الفاصل بين الحدود القطرية وقناة سلوى البحرية، بينما سيتم تحويل الجزء المتبقي إلى مدافن نفايات للمفاعل النووي السعودي الذي "تخطط السعودية لإنشائه وفق أفضل الممارسات والاشتراطات البيئية العالمية"، وسيكون محيط المفاعل النووي الإماراتي ومدفنه في أقصى نقطة على الحدود الإماراتية القريبة من قطر.

ونقلت "سبق" عن "خبراء جيوسياسيين" أن إنشاء القاعدة العسكرية السعودية بين قناة سلوى البحرية والحدود القطرية سيمنح السعودية جزءا استراتيجيا من جزيرة سلوى، التي بدورها تضم الأراضي القطرية، وهو ما يعني، بحسب محللين، أن "قطر بعد هذا المشروع لن تكون جزيرة مستقلة كما هي مملكة البحرين مثلا، بقدر ما ستكون جزءا من جزيرة سلوى التي تشترك معها السعودية عبر قاعدتها العسكرية".

وكانت سبق قد كشفت قبل أيام عن مشروع سياحي متكامل يتمثل في شق قناة بحرية على طول الحدود مع قطر، من سلوى إلى خور العديد، ينفذه تحالف استثماري من القطاع الخاص، يضم شركات في هذا الحقل.

وتأتي دراسة هذا المشروع في الوقت الذي يستمر فيه توتر داخلي كبير في منطقة الخليج اندلع على خلفية قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، يوم 5 يونيو عام 2017، العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية معها، مما أدى إلى نشوب أزمة سياسية بين الدول المذكورة بالإضافة إلى حرب إعلامية واسعة النطاق.

المصدر: سبق + وكالات
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)