shopify site analytics
جيمالتو وجلوبال ماتيكس تحققان تقدماً سريعاً في حلول الاتصال عن بعد عالية الأداء.. - خادم الحرمين الشريفين يرعى مهرجان الجنادرية الـ 33 وسباق الهجن السنوي الكبير.. - ازمة الموالح في مصر اسبابها وحلولها - وزير الصناعة: إغلاق 50 فرن ومخبز مخالف والحملة ستستمر لضبط جميع المتلاعبين بالأوزان - تسليم ميناء الحديدة للأمم المتحدة - نائب رئيس الوزراء يطلع على مشروع "أنا اليمني" في مؤسسة الشعب بصنعاء - ريكستون تكنولوجيز ميدل إيست تطلق سلسلة آي إس 300، المفهوم المبتكر لقواطع العزل .. - فاين الصحية القابضة تعين يحيى باندور رئيساً تنفيذياً للمعلومات - دائرة المالية المركزية بالشارقة تتسلّم شهادة الآيزو في نظام إدارة الجودة - رأس الخيمة تستعد مجدداً لدخول "غينيس" مع عرض مذهل للألعاب النارية -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
"أردوغان لا يريد أن يصبح يانوكوفيتش"، عنوان مقال سعيد غافروف، في "كوريير" للصناعات العسكرية، حول الحاجة المتبادلة

الجمعة, 13-أبريل-2018
صنعاء نيوز -


"أردوغان لا يريد أن يصبح يانوكوفيتش"، عنوان مقال سعيد غافروف، في "كوريير" للصناعات العسكرية، حول الحاجة المتبادلة بين روسيا وتركيا، وما هي الورقة الرابحة لدى روسيا.

وجاء في المقال: عند تقييم زيارة فلاديمير بوتين ورئيس هيئة الأركان العامة فاليري غيراسيموف إلى تركيا، ينبغي علينا أن نفهم: بناء خط أنابيب الغاز هو الأولوية الأولى لبلدينا، حيث أن الوضع مع مرور الغاز عبر أوكرانيا يتطلب حلا وكذلك التسوية السورية.

بوتين، كما يبدو لي، حاول إقناع أردوغان بأن من الممكن حل المشاكل التي يعاني منها الرئيس التركي في البلاد بطرق أخرى غير الاستمرار في العمليات العسكرية في سوريا. ولم يكن لهما إلا أن يصلا إلى اتفاقات معينة، حيث أن جميع المشاكل القائمة اليوم في العلاقات بين أنقرة وموسكو، هي بطبيعتها مشاكل تركية داخلية.

أردوغان مضطر إلى حد كبير لانتهاج سياسة مغامرة خارج بلاده، لأن الناتو يعد مؤامرة ضده من نمط المؤامرة الأوكرانية.

هناك تصادم بين رأس المال التجاري في اسطنبول، الذي يهتدي بشكل كامل بأوروبا، والقطاع الصناعي، الموجه في المقام الأول إلى تركيا نفسها. وبدعم من الأخير، والذي يعبّر عن مصالح الأناضول، الجزء الآسيوي من البلاد، وصل أردوغان إلى السلطة. أوليغارخيو اسطنبول، الذين يعتبرون أنفسهم تقريبا المكون الرئيس لتجارة البحر الأبيض المتوسط ​​بأكملها، يدركون أن تدهور العلاقات بين تركيا ودول أوروبا أشبه بالموت بالنسبة لهم. هناك كثير من نقاط التشابه مع حالة أوكرانيا قبل أربع سنوات كثيرة، بما في ذلك الوضع في الجيش. فهناك وهنا تمكن الأوروبيون من إنشاء رأس مال كومبرادوري، العلاقات الاقتصادية الخارجية بالنسبة له أكثر أهمية بكثير من مخاطر تدمير الصناعة الوطنية.

ما الذي أمكن لبوتين تقديمه (لأردوغان) في مثل هذه الحالة؟ على سبيل المثال، القول: "إذا كان الأوروبيون يحشرونك في الزاوية، فإن الحائط الذي يمكنك الاستناد إليه هو نحن". نحن نضمن لك أننا لن نطعنك في الظهر، فدعنا نبحث عن طرق جيدة لحل الأزمة السورية.

الزيارة التي تمت أكثر أهمية لتركيا من روسيا. لكن دعمنا لأردوغان موجه لحماية الأسد.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)