shopify site analytics
معياد يفتح النار .. 9 مليار ريال فساد شهر واحد .. من يحاسب من ؟ - المؤتمر بين تحديات 2018م - 2019 م - تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ - سؤال خَلقَ أزمة - العدالة دولة - يتقدم كافة قبيلة آل فقمان با احر التعازي والمواساة الي كافة إخوانهم قبائل بني نوف - الجيش الليبي يطالب لبنان برد الاعتبار لليبيين في حادث العلم - وزير الخارجية التركي: أزمة حلب حرمتنا من النوم ثلاثة أيام! - وزير إسرائيلي يهدد الأسد - وسائل إعلام قطرية: الرئيس السوداني عمر البشير يصل إلى الدوحة الثلاثاء -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
نشر المراسل الحربي ألكسندر كوتس على "تيلغرام"، صورة لعربة "بانتسير" السورية المدمرة بصاروخ إسرائيلي في مطار المزة السوري

الأحد, 13-مايو-2018
صنعاء نيوز -

نشر المراسل الحربي ألكسندر كوتس على "تيلغرام"، صورة لعربة "بانتسير" السورية المدمرة بصاروخ إسرائيلي في مطار المزة السوري، وأكد أن "بانتسير" كانت بلا ذخيرة لحظة الضربة.

وفي التعليق على الصورة، كتب كوتس أنه عندما شاهد فيديو ضربة "بانتسير"، لم يجد لنفسه تفسيرا لما حدث، سوى أن السبب يكمن لا محالة في "إهمال طاقم العربة السوري"، الذي فضل أفراده التدخين جانبا، عوضا عن المناوبة في قمرة العربة والتصدي لأي هجوم معاد محتمل.

وأضاف كوتس، أن شكوكه تبددت حينما حصل على صورة العربة المدمرة، التي تبدو فيها جميع سبطاناتها، أو مواسير إطلاقها قد تغطت بسواد نواتج احتراق وقود الصواريخ التي أطلقتها.

الملاحظة الهامة الثانية التي تكشفها الصورة كما ذكر كوتس، هو أن رادار "بانتسير" لم يكن منصوبا، وهذا يعني أنها لم تكن في المناوبة، ناهيك عن أن أذرعها الهدروليكية كانت مرفوعة عن الأرض، ما يعني أنها لم تكن مستعدة لإطلاق صواريخها وتشغيل مدافعها الرشاشة.

إقرأ المزيد
تعرف على السلاح السوري الذي أصاب صواريخ العدوان الغربي بنسبة 100%
وخلص كوتس استنادا للصورة، إلى أن "بانتسير" عندما أصيبت، كانت قد استنفدت كل ما في جعبتها من ذخائر، وفي حالة استعداد للمسير لا للقتال، بل أن طاقمها كان يريد العودة بها إلى نقطة الإمداد للتزود هناك بالذخيرة، ومعاودة المناوبة في خضم الاعتداء الإسرائيلي الذي شنته 28 طائرة فضلا عن الصواريخ التي أطلقت من الجولان.

وختم كوتس، بأن جميع هذه المسوّغات، لا ترفع المسؤولية عن طاقم العربة وإدارة الدفاع الجوي السوري، حيث تركت "بانتسير" بلا ذخيرة.

ولاحظ أنه لم توكل لعربة أخرى حماية "بانتسير" من الضربات المعادية، ولم يتم إخلاؤها من ساحة المعركة الجوية إلى حين تعميرها بالذخيرة، مرجحا أن يكون العامل البشري قد لعب الدور الرئيس في خسارة أول "بانتسير" تقضي في الحرب.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)