shopify site analytics
سلطنة عمان السفير خالد بن صالح شطيف يزور جرحي الجيش الوطني في سلطنة عمان‎ - العرب والصراع الروماني الساساني - ائتلاف الشباب اليمني يعلنوا عن اطلاق اول مبادرة سلام في اليمن - العراق لا يراه الا شامخي الهامة - توقف تغذية الحارات بالتيار الكهربائي بالحديدة - شبيه ولي العهد السعودي يشعل موقع "تويتر" - السعودية تدعم التحالف الدولي شمالي سوريا بـ100 مليون دولار - الصين تستعد لضربنا البنتاغون - موسكو وبيروت تبحثان عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم - الصدفة تجمع فتاة إيزيدية بخاطفها الداعشي في ألمانيا -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
يصادف اليوم الاحتفال العالمي بالتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، وهي مناسبة لتعريف العالم بأن ثلاثة أرباع الصراع حول العالم

الثلاثاء, 22-مايو-2018
صنعاء نيوز -


يصادف اليوم الاحتفال العالمي بالتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، وهي مناسبة لتعريف العالم بأن ثلاثة أرباع الصراع حول العالم هي صراعات ذات أبعاد ثقافية، ولعل الصراع القائم في اليمن منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات هو واحد من هذه الصراعات ذات الطابع الثقافي والتي أدت بالضرورة إلى إحداث حالة شلل في كافة أشكال التنمية.

وتحتفي مؤسسة تمدين شباب TYF بهذا اليوم بشكل خاص ومُميّز للغاية، فهي من جهة تعمل في الميدان مع أشكال متنوعة من شرائح المجتمع اليمني، ومن جهة ثانية تُطلق موقعها الإلكتروني الجديد "بث تجريبي"، ومن جهة أخرى تُطلق شعارها الجديد وهويتها الجديدة حيث تم تصميمهم بناء على التنوّع القائم في اليمن من حيث النوع والثقافة والمساحة الجغرافية الكبيرة التي تعمل بها، كواحدة من المؤسسات المدنية القليلة داخل اليمن التي تملك ثلاثة فروع في صنعاء وتعز وإب وفريق عمل كبير ومتنوع ومتعدد المهام والاختصاصات وتقوم بالعمل الإنساني وفق عمل مؤسسي مُنظّم.

وبمناسبة الاحتفال بالتنوّع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، تود مؤسسة تمدين أن تؤكّد على أهمية ترسيخ مبدأ التعايش والقبول بالاختلافات المُتعدّدة المتواجدة على جمهورية اليمن على امتداد مساحتها، كمبدأ مهم ليس فقط للحفاظ على التماسك الأسري والمجتمعي في ظل الانشقاقات الظاهرة والكراهية الفوّاحة، ولكن أيضًا لما يُشكّله التنوع من قوّة تعمل على تحريك التنمية بكافة أشكالها، وإعادة الحياة إلى الركود الاقتصادي وتضييق الدائرة على الجوع الذي ينتشر بشكل مُخيف.

إن مؤسسة تمدين شباب تلامس بشكل مستمر، أوجاع اليمنيين، وهي تُدرك تمام الإدراك أن توفير وجبة واحدة لأسرة يمنية تصنع الكثير من الفرق، وتمنح الاحساس بقيمة الحياة لأطفال يُعانون من سوء التغذية الحاد، ولأرباب منازل يقفون عاجزين عن توفير لقمة العيش لأسرهم، كما تصنع الكثير من الفرق عندما يتبدل الشعور الجوع إلى ابتسامة رضا في وجه امرأة كانت قد شعرت باليأس ودفعت بأطفالها إلى أن يأكلوا أوراق الشجر المنتشرة على جبال اليمن.

ولعل هذه المناسبة، هي فُرصة مهمة، لتذكير اليمنيين بأن عليهم يتوحّدوا، تتوحّد الجغرافيا والثقافة، يتوحّد المجتمع مع بعضه ويتقبّل اختلاف وتنوع الآخرين الثقافي والفكري من أجل تحقيق حياة فكرية وعاطفية ومعنوية وروحية أكثر اكتمالًا وتناغمًا وانسجامًا بين الجميع، فالتنوّع لم يكن يومًا مشكلة، ولكنه أحد أبرز سمات المجتمعات في هذا العالم الفسيح.

صادر عن مؤسسة تمدين شباب TYF

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)