shopify site analytics
الأسد يتحدث عن "أصعب لحظات" عاشها خلال الأزمة - أيام معدودة تفصل السعوديات والبحرينيات عن قيادة السيارة - شركة طيران روسية بصدد إطلاق رحلات إلى العراق - زيدان يكشف سبب رحيله عن ريال مدريد - كم لغة يتحدث الرئيس فلاديمير بوتين؟ (فيديو) - الإعلان عن اكتشاف جديد للغاز في مصر - توقعات المركزي الروسي لمونديال روسيا 2018 - وزير الخارجية الإماراتي: التقارب القطري الإيراني انتهازي ملتبس ومفضوح! - لعنة الدقيقة "90" تصيب العرب في مونديال روسيا - الصين تتهم الولايات المتحدة بالابتزاز وإطلاق حرب تجارية -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - إحالة إعلامية مصرية للمحاكمة التأديبية بتهمة إهانة السيسي.. مسيرات العودة تكشف أكاذيب 70 عاما من الدعاية المضللة..

الأربعاء, 23-مايو-2018
صنعاء نيوز -

متابعات القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:
موضوعان رئيسيان تصدرا صحف الثلاثاء: استعداد البرلمان لتنصيب السيسي فترة ثانية، والوعيد الأمريكي لإيران بالويل والثبور وعظائم الأمور، والى التفاصيل: البداية من السيسي، حيث كتبت “الأخبار المسائي” في صدارة صفحتها الأولى
“البرلمان يتزين لاستقبال السيسي 2 يونيو”.
“الأهرام” نشرت صورة اللواء كامل الوزير واللواء محسن عبد النبي في قاعة مجلس الشعب “البرلمان” وكتبت “استعدادا لأداء الرئيس اليمين الدستورية: رئيسا الهيئة الهندسية والشئون المعنوية يتفقدان أعمال التجهيزات بمجلس النواب”.
وعيد أمريكا
الى الوعيد الأمريكي لايران، حيث كتبت ” الأهرام ” في صدارة صفحتها الأولى “أمريكا تتوعد ايران بأقسى العقوبات في التاريخ”
وأضافت الصحيفة “بومبيو يحدد 12 مطلبا من طهران بينها الانسحاب من سورية”.
ونشرت الصحيفة صورة وزير الخارجية الأمريكي بومبيو خلال القاء كلمته عن ايران.
عزة الحناوي
الى المحاكمات، حيث قالت “المصري اليوم” إن المستشارة فريال قطب رئيس هيئة النيابة الإدارية،أمرت بإحالة الإعلامية عزة فتحي محمد حسين الحناوي، مقدمة برامج بالقناة الثالثة بالتلفزيون المصري سابقاً للمحاكمة التأديبية العاجلة، على خلفية التطاول على السياسة الإعلامية للدولة ونشر أخبار كاذبة في حق قيادات الإعلام ونشر عبارات ومشاركات تنطوي على إهانة القيادة السياسية على حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي.
وأبرزت الصحيفة قول المستشار محمد سمير المتحدث باسم هيئة النيابة الإدارية، في بيان اليوم الثلاثاء، إن الهيئة تلقت بلاغًا من رئيس الهيئة الوطنية للإعلام ضد المتهمة لقيامها بإجراء مداخلة هاتفية لمدة 36 دقيقة مع قناة معادية لمصر تطرقت خلالها إلى سلطة الدولة على الإعلام وتطاولت فيها على نظام الإعلام المصري ونالت من السياسة الإعلامية بالدولة بطريقة مسيئة تثير الرأي العام.
وأضاف المتحدث، أن البلاغ تضمن قيام المتهمة بالإساءة الواضحة للقيادة السياسة للبلاد من خلال نشر تدوينات ومشاركات لبعض مقاطع الفيديو المسيئة والمنشورة بموقع قناتي الجزيرة مباشر والشرق الإخوانية، والتي من شأنها الإساءة لرئيس الجمهورية وذلك على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي.
وانتهت التحقيقات إلى إحالة الإعلامية عزة الحناوي إلى المحاكمة التأديبية على خلفية التحقيقات التي كشفت قيامها بإجراء مداخلة هاتفية استغرقت نحو 36 دقيقة بأحد البرامج المذاعة على قناة «الجزيرة مباشر» المعادية للدولة المصرية، انطوت على التطاول على السياسة الإعلامية، وكذلك السب والقذف في حق قيادات الهيئة الوطنية للإعلام وإشاعة أخبار كاذبة
انتفاضة حيفا
الى المقالات، ومقال د. محمد السعيد ادريس في “الاهرام” “تحديات ما بعد انتفاضة حيفا”، وجاء فيه: “فى فلسطين يعيش الآن أكثر من ستة ملايين فلسطينى وهو عدد يوازى إن لم يكن يفوق أعداد الإسرائيليين ناهيك عن ملايين الفلسطينيين فى الشتات.. فكيف سيتم حل مثل هذا الصراع بعد ما أسقطت كل مشاريع التسوية السابقة؟ لن يستطيع نيتانياهو وحكومته ولن يستطيع ترامب وإدارته الهروب من الحقائق التى فرضتها انتفاضة أهالى حيفا وقبلها تظاهرات العودة فى الضفة الغربية وقطاع غزة التى أسقطت دعايات وأكاذيب 70 عاما من الدعاية المضللة وبرامج طمس الهوية وتفكيك معالم الوطن. لقد أنهى ترامب نيتانياهو فرص حل الدولتين فهل يقبلون بالدولة الواحدة كحل نهائي، دولة ديمقراطية واحدة لكل شعب الوطن الفلسطينى شرط أن يعود الغرباء من حيث أتوا إلى أوطانهم الأصلية؟ هل يقدرون؟!”.
زكي نجيب محمود
ونبقى مع المقالات، ومقال صلاح سالم في “الأهرام” “زكي نجيب محمود.. ربع قرن على الرحيل”، وجاء فيه: “يكاد زكى نجيب محمود ـ الذى رحل عن عالمنا قبل خمسة وعشرين عاما ـ يمثل فى الفكر العربى ما يمثله نجيب محفوظ فى الأدب العربى، فكلاهما يجسد النموذج الكلاسيكى للمبدع الذى يصبغ عصره بصبغته هو فيكون عَلما عليه. وكلاهما طال به العمر وكثر إنتاجه وصاغ مدرسته على مهل وفى حكمة، على عكس آخرين لم تنطو مواهبهم على حكمة الاستمرار وملكة الانتظام فكانوا كالشهاب الخاطف سرعان ما ينطفئ. وكلاهما أيضا عاش مراحل إبداعية مختلفة ومتعاقبة، إذ مر على محفوظ نزعات تاريخية وواقعية/ اجتماعية، رمزية، بينما توالت على زكى نجيب محمود نزعات صوفية، ووضعية، وصولا إلى المرحلة التوفيقية”.
وخلص سالم الى أن زكى نجيب محمود هو الرجل الذى أعاد بناء ثنائية محمد عبده “العقل والنص ” مستندا الى اسهامات الفكر العقلاني التالية عليه،واضعا إياها فى قالب “الأصالة والمعاصرة”.
الحرارة في القاهرة 42
الى الطقس، حيث قالت “الوطن” في صفحتها الأولى إن الحرارة في القاهرة اليوم 42، ونقلت الصحيفة عن دار الافتاء إباحتها الافطار لأصحاب المهن الشاقة.
مذبحة في الاهلي
الى الرياضة، حيث قالت “المصري اليوم” في صفحتها الاولى إن عشرة لاعبين في الاهلي ينتظرون رصاصة الرحمة بعد اقرار قائمة الـ”الخمسة وعشرين لاعبا” من قبل اتحاد الكرة .
وجاء في الخبر أن اللاعبين الذين ينتظرون رصاصة الرحمة هم: رحيل، باسم علي، نجيب وأكرم توفيق وميدو جابر وحمودي وباكا وشريف ريان ونيدفيد.
شريهان
الى الفن، حيث أبرزت “المصري اليوم” ما جاء في حوار شريهان مع أحد البرامج الحوارية، وكان مما جاء فيه قولها “أكره تسول المشاعر”.
ووصفت شريهان الملحن الراحل بليغ حمدي بأنه «حبها» وأوضحت أنه كان كل يوم فى الرابعة والنصف فجرًا يطرق باب منزلهم على والدتها ويطلب الإفطار ويحب أن يجلس على الأرض.
وعن عشق الناس للفنان والذى يتحول مع أول محنة له لسادية تجاه الفنان سألها «العدل» عن رأيها مستدلاً بـ «شيرين»، لتوضح شريهان قائلة: «أتمنى على شيرين أن تنتبه لذلك وهى تعلم جيدًا مكانتها فى قلبى».
غادة عبد الرازق
ونختم بغادة عبد الرازق، حيث أجرت معها “الدستور” حوارا، كان مما جاء فيه قولها “لا أخشى المنافسة، و”ضد مجهول” حفظ لي مكانتي في الصدارة”، وقالت غادة إنها تحب الوضوح والصراحة مهما كلفتها.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)