shopify site analytics
عراقي "داعشي" يكشف كواليس آخر لقاء جمعه بالبغدادي - رحيل كوفي عنان بعد مسيرة مهنية خيّمت عليها الصراعات الدولية - ترامب يتبرع لسوريا بأموال خليجية - أردوغان يعلن عن البدء بمشروع "قناة إسطنبول" البحرية - المصالحة الوطنية هي الحاسمه للصراعات السياسية والحروب .... - الصين: تقرير البنتاغون تكهنات مضللة - أردوغان: الضغوط لن تجبرنا على تغيير نهجنا - ألمانيا تحقق في قضية الإيزيدية الناجية من خاطفها الداعشي - اليابان تكشف وثائق جديدة عن العميل السوفيتي الأسطوري ريتشارد زورغي - عرض "خرافي" من ريال مدريد لضم البرازيلي نيمار! -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 

قال رسول الله ( صلى الله عليه واله وسلم ) : 

” تكون بين يدي الساعة فتن كقطع الليل المظلم

او إذا التبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم.

الإثنين, 04-يونيو-2018
صنعاء نيوز/ رعد فاخر السعيدي -




قال رسول الله ( صلى الله عليه واله وسلم ) :

” تكون بين يدي الساعة فتن كقطع الليل المظلم

او إذا التبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم.

معادلة لايمكن نكران نتيجتها ولااعتقد ان احدا لم يبلغ مستواها

فقد مّر العراق بحقبة زمنية صعبة للغاية

اولا _بسبب سوء اختيار السستاني (كمرجع فتيا)

ثانيا _سوء الادارة والتصرف بعد هذا الاختيار السيء

فالاول يرمى باللائمة على الناس التي اختارت السستاني ليكون وليها والمهيمن على مقدراتها والمتحكم بمصيرها

ويكون العامل الاول باب للعامل الثاني الذي هو فيه سوء الادارة والتصرف

والان لو اننا تفحصنا حديث النبي الكريم محمد صلى الله عليه واله التي تخص الفتن فان المعنى الحقيقي ينطبق نصا على الازمات التي تمر على المسلمين في العراق خاصة وكان اول تلك الازمات هو تسلط السستاني رغم عدم اهليته في التسلط على العراق والتآمر مع الاعداء على ابناء هذا البلد وجرّت المؤمرات تترا واحدة بعد الاخرى نتج عن ذلك التآمر نشر الجهل والقتل وبث روح التطرف والتهجير والتقتيل والامراض بشتى انواعها .........

وكان اخر تلك الفتن والتي نحن نعيش معاناتها اليوم والازمات هي ازمة المياه او فتنة المياه في نهري دجلة والفرات حيث نحمل مسؤولية هذه الازمة السيستاني من خلال دعم الفاسدين طوال 15 عاماً ولم يهتم يوماً ما للبنى التحتية التي تعمد تدميرها بتستره على السرقات الكبيرة والتي تقاسمها مع هؤلاء

الفاسدين بسكوته عن فسادهم ودعمه لهم بالكامل متجاهلاً الاصوات التي طلبت منه ان كان صادقا في عدم مقابلتهم ان يصدر فتوى بتسقيطهم وبالأسماء رؤوساء الكتل والاحزاب الدينية المنضوية تحت ابطه وكذلك.

سكوته عن المؤامرة الكبرى ببيع مدينة الموصل للدواعش الارهابيين من قبل حكومة المالكي ابن المرجعية وحبيبها.

وتفريطه بآلاف المليارات .

حيث فضحهم قائد عمليات الموصل بالأسم حين ذكر انه ابلغ المرجعية ووكيل السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي بقرب سقوط الموصل بيد الارهابيين لكن المرجعية لم تحرك ساكن وقبل فترة طويلة تقدر بشهرين وهذا يدل على تورط السيستاني مع السياسيين الذين ضمنوا عدم فضح دوره الخياني الذي تستر عن فساد الحكومة الاداري والمالي وعدم الاهتمام بالسياسة الخارجية ومراعاة حق العراق في جميع القضايا ومنها حق المياه
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)