shopify site analytics
حين أنهار كرسي صالح فأنهار "وجود"الاصلاح - مزادُ البالوناتِ الحارقةِ في شهورِ الصيفِ اللاهبةِ - مسجد باب المردوم , تحفة معمارية وﺃﺛﺮﻳﺔ في طُلَيْطِلَة - ترامب: لا أرى حاجة في إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط لمواجهة إيران - مسقط: يجب أن تكون إسرائيل دولة صديقة للفلسطينيين وشريكة وليست دولة مغتصبة - ماي تعلن أنها ستستقيل من منصبها في الـ7 من الشهر المقبل - بن سلمان يبحث مع حميدتي بقاء القوات السودانية ضمن التحالف العربي - الحوثيون: استهدفنا منظومة باتريوت في مطار نجران السعودي - الادوار السياسية للفن - حزني عليك يايمن.... -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
 بقلم / باسم البغدادي..

ما يمر به أتباع المنهج التيمي اليوم من احراجات وضغوطات نفسية , كثيرة , جعلتهم يكتمون انفاسهم والسنتهم ويدفنون رؤوسهم بالتراب 
ما يمر به أتباع المنهج التيمي اليوم من احراجات وضغوطات نفسية , كثيرة , جعلتهم يكتمون انفاسهم والسنتهم ويدفنون رؤوسهم بالتراب

الأربعاء, 06-يونيو-2018
صنعاء نيوز/ بقلم / باسم البغدادي -


ما يمر به أتباع المنهج التيمي اليوم من احراجات وضغوطات نفسية , كثيرة , جعلتهم يكتمون انفاسهم والسنتهم ويدفنون رؤوسهم بالتراب , لما تلقوه من وقفات علمية قاضية من المحقق الصرخي , مما جعلت أحدهم يصم ويخرس أمامها ويكتفي بالسب والشتم والاتهام .
ففي رواية الشاب الامرد التي صححها ابن تيمية الحراني , كان الفيصل والانتهاء لهذا المنهج الخرف المدلس , حيث وضعوها وتناقلوها في كتبهم فكان البلاء والقضاء عليهم , ولا يستطيعون انكارها .
فكان للمحقق الصرخي وقفات بخصوص حديث الشاب الامرد , طرح فيها تساؤلات عدة , رغم بساطتها , لكنها كانت المعول الصلب الفلسفي المنطقي لتهديم الفكر الداعشي الارهابي , كان ذلك في محاضرته الخامسة من بحث (وَقَفات مع.... تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري) قال فيها ....
((أسطورة (12): الربّ بين الحقيقة والتأويل المفقود!!! بقوله: (لم يتطرّق أي واحد من التيمية (التفت جيدا لم يتطرق أي واحد من التيمية، قلت هذا برهان تام حجّة تامة دامغة، حجّة فلسفية، حجّة كلامية، حجّة منطقية على التيمية وعلى غير التيمية) إلى تأويل حديث الشاب الأمرد الوَفرة الجَعد القَطَط؟! (ارجعوا إلى كل الكتب، أنا لم استقرئ الجميع لكن استقرأت الكثير ولا يوجد أيّ تأويل لهذا الحديث، لا يوجد أيّ تأويل لهذه الرؤيا) فهل عَجَزوا عن التأويل، (التفت، سؤال مهم وفي الصميم) أو أنّه مطابق ومماثل وحقيقة وواقع لا يحتاج إلى تأويل؟!! (طبعًا الثاني، بعد أن قرأنا قبل قليل ابن تيمية يقول هذه رؤية واقعية هذه رؤية عين، تقتضي رؤية عين، إذن هو مطابق ومماثل فهل يحتاج إلى تأويل؟ الرؤية المطابقة لا تحتاج إلى تأويل)، (أقسم بأنّ ابن تيمية يقول أنّه مطابق ومماثل وحقيقة وواقه ولا يحتاج إلى تأويل كما ذكرنا قبل قليل الشاهد على هذا......) ومن هذه الاسئلة (هل باستطاعتهم أن يخبرونا تأويلَ الستر اللؤلؤ التي كان يستَتِر به الربّ؟! وما تأويلهم وتفسيرهم لقدمي أو رجلي الربّ وهما في خَضِرة ؟!! واستفهامات تأويلية أخرى حسب رواية أم الطفيل، فما هو تأويل مجتمع الإنس والجن التيمي للربّ وعليه نَعْلان من ذَهَب أو في رجليه نَعْلان من ذهب؟!!. فهل الله التيمي شاب أو ليس بشاب؟! وهل هو أمرد أو ليس بأمرد؟! هل لربّ التيمية رأس أو هو بدون رأس؟! وإلهُهُم أبو رأس، هل هو أصلع أو ليس بأصلع؟! وإذا لم يكن أصلع، فهل شعره وَفْرة أو ليس بوَفْرة؟! وهل شعره جَعْد مُتَقَبِّض مُلْتَوِي، أو أن شَعْرَه أمْلَس مُسَرَّح مُرْسَل مُسْتَرْسِل مُسْتَرْسَل سِبْط سَبْط، (مسبط شعره مسرح كما يقال) أو أنّه لا هذا ولا ذاك؟!! وهل شعره قطط قصير أو أنّ شعره طويل، أو لا هذا ولا ذاك؟!!). انتهى كلام المحقق

هذه الاسئلة وغيرها التي طرحها سماحته كما في الرابط اعلاه والتي يجب على التيمية ومن يتبعهم ويسلك منهجهم من الدواعش والتكفيريين أن يتصدوا لها وان يأتوا بالجواب ويدافعوا عن ربهم وعن سلوكهم وعن منهجهم ودينهم دين البدع والخزعبلات والخرافات.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)