shopify site analytics
تدشين الامتحانات الجامعية لنزلاء الإصلاحية المركزية الملتحقين بكلية الأداب - مكتب أوقاف الحديدة يدشن فعاليات أنشطة القوافل الإرشادية الميدانية بمراكز المديريات - المتحدون للتنمية تختتم دورة مهارات التسويق الإحترافى بالحديدة - 270 طالبا وطالبة يتنافسون على 42 مقعداً موازيا بكلية طب الأسنان بجامعة إب - مؤسسة الشعب تدشن حملة الإغاثة لنازحي الحديدة وتعلن عن مشاريع في أيام العيد - قائمة بأسماء 55 ألف حرامي - متابعة رحلة الشك العلمي الرواية... العلمية! - الخميس .. افتتاح منافسات الاسبوع الثالث من دوري الفئات العمرية لأندية امانة العاصمة - بإستفادة 1200 من أبناء الشهداء.. جمعية إنسان تدشن توزيع كسوة العيد - الإصلاح حزب بن سوق. -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - إنزال النورماندي التي غيرت مسار الحرب العالمية الثانية

الأربعاء, 06-يونيو-2018
صنعاء نيوز/ صنعاء نيوز من شواطيء نورماندي , فرنسا . كتب/ عبدالله ناصر بجنف -

مرتفعات بونتي دو هوك في نورماندي, شمال فرنسا, تصوير هوليا بارروسوا بيار .JPG
مرتفعات بونتي دو هوك في نورماندي, شمال فرنسا, تصوير هوليا بارروسوا بيار

منذ وجود البشرية الصراحات والحروب لم تتوقف ومع تطور التقني والصناعي امتلك الإنسان أدوات حربية جديدة وفتاكة استخدمها في فترات زمنية مختلفة في الهجوم او الدفاع , يبقى السؤال المحير وبدون اجابة ؟ حل تحولت البشرية الى أكثر وحشية من الحيوانات المفترسة؟ وهل تحول هذا العالم الى ساحة لاتحكمها القوانين والقيم وأبسط مقومات الإنسانيّة ؟ الإنسان هو المخلوق الوحيد الذي يتعثر أكثر من مرة على نفس الحجرة , لايستوعب العبر والدروس . البشرية عانت من حربين عالميتين بالاضافة لحروب إقليمية وأهلية تسببت بتشريد الملايين من المدنيين العزل خلفت ورائها الدمار والمجاعة وانتشار الأمراض والأوبئة

عند وصولنا الى منطقة بونت دو هوك الواقعة في شواطيء نورماندي في شمال فرنسا وعلى مسافة 285 كيلومتر عن باريس , شاهدنا بعض بقايا الجدار الأطلسي وهي عبارة عن تحصينات من خنادق وانفاق ومنصات عسكرية مقابل بحر المانش الذي يفصل بريطانيا عن فرنسا, شيدتها المانيا في الفترة من عام 1942 الى عام1944 لمواجهة اي زحف عسكري من قبل قوات الحلفاء انطلاقا من الأراضي البريطانية وهذه التحصينات موجددة ايضا في النرويج . الأنفاق والخنادق التي كانت تتحصن فيها القوات الألمانية حيث وضعت بداخلها مدافع من عيار 155 ملم بلغت مداها 25 كيلو لصد اي هجوم من قبل قوات الحلفاء وخاصة وان هذه المنطقة عبارة عن شنخة أو رعن أي كتلة أرضية على ارتفاع 30 متر عن مستوى البحر تنحدر بشكل مفاجئء من جانب واحد ونقطة مراقبة استراتيجية تقع تحت نيرانها شاطيء أوماها والتي تبعد عنها 6.4 كيلومتر , لهذا ركزت قوات الحلفاء على تدمير هذه التحصينات من أجل إنجاح عملية الإنزال البحري والجوي حيث قامت قوات أمريكية خاصة باقتحامها قبل بدء عملية الانزال في6 يونيو عام 1944 وهي كانت من ضمن خمسة شواطئ أبرزها شاطيء أوماها والتي زرناها, تبلغ طولها 8 كيلومتر تم فيها أول عملية إنزال ناجحة بالاضافة الى اوتاه وهونو واسوارد وجولد وهي ساحات شهدت مواجهات عنيفة اثناء عملية الإنزال , حيث مازالت المعدات العسكرية القديمة موجودة في نفس هذه الأماكن . إنزال نورماندي معروفة بعملية أوفرلورد المعروفة ايضا D-Day انطلقت في الساعة السادسة والنصف من صباح يوم الثلاثاء 6 يونيو 1944 , في اليوم الاول تم انزال 23000 جندي قتل منهم200 جندي كما تم ادخال 1700 من العربات المدرعة , هذه العملية انتهت في 25 أغسطس وقد اعتقدت قيادة التحالف في البداية بان هذا الإنزال ستكون عملية سريعة وخاطفة ولكن استمرت لمدة ثلاثة أشهر وهكذا طبيعة الحروب الكبيرة والصغيرة , الكل يعرف متى تبداء ولكن من الصعب التكهن بنهايتها وخاصة وان الاستحقاقات الجديدة التي تفرزها نهاية اي حرب تعتبر معضلة تتطلب جهود لتجاوزها, إنزال نورماندي شاركت فيها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكنداواعدا كبيرة من من رجال المقامومة الفرنسية وخاصة وان تلك الفترة كانت شمال وغرب فرنسا تخضع لسيطرة القوات الألمانية منذ 22 يونيو عام 1940, هتلر كان يتفاخر بان سيطرته على باريس كانت من أسرع العلميات العسكرية التي خاضها في أوروبا ولكن تحقق هذا عبر تواطؤ رئيس الدولة الفرنسية فيليب بيتان والذي تعاون وسهل دخول القوات الألمانية الى العاصمة الفرنسية , إنزال النورماندي تم التخطيط لها بشكل دقيق واستخدمت بريطانيا كقاعدة انطللاق عملياتها في خمسة شواطيء في منطقة نورماندي ( سكنها النورمانديون , نورمانديا تعني رجال الشمال ) الواقعة في شمال غرب فرنسا قبالة بحر المانش تم فيها إنزال بحري وجوي ضخم وسط تكتم شديد من أجل مفاجأة قوات هتلر التي كانت متمركزة في هذه الشواطيء شارك فيها ثلاثة مليون من الجنود والضباط في مختلف القطاعات العسكرية وهي أكبر عملية إنزال في التاريخ العسكري الحديث , القصف العنيف ادى الى مقتل 19000 من الفرنسيين وخلال الحرب العامية الثانية الثانية كان اجمالي عدد القتلى المدنيين الفرنسيين قد تجاوز 70000 مواطن ومواطنة كما تم تدمير البنية التحتية والعديد من الأبنية ذات القيمة التاريخية , انتصار عملية نورماندي كان محوريا في تحرير باريس وشمال غرب فرنسا في أغسطس عام 1944 من قبضة قوات هتلر , فرنسا تعتبر ثاني دولة أوروبية تعرضت لاضرار كبيرة بعد ألمانيا . في نورماندي توجد 27 مقبرة من ضحايا معركة نورماندي مدفون فيها أكثر من 110000 من الجنود العسكريين من الطرفين والذين سقطوا اثناء إنزال نورماندي وخلال المواجهات في الحرب العالمية الثانية , إنزال نورماندي والذي توج بانتصارة في 25 أغسطس 1944 سبقة فك حصار مدينة لينينغراد في 27 يناير
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)