shopify site analytics
منظمتا السلام الدولية تمنح الشيخ محمد حسين عيسى شهادة الدكتوراة الفخرية - هل يستوي استقلال القضاء مع غياب فصل حقيقي بين السلط؟ - الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة - اليمن تصرخ كفي عدوان - أنا رجلٌ إيطالي - الشرعية - السيسي: نتطلع لوحدتنا الإفريقية وقارة مستقرة ومزدهرة - موسكو: لن نبادل بوتينا بأمريكي متهم لدينا بالتجسس - الجيش الأمريكي: الحرس الثوري الإيراني وراء "هجوم الفجيرة" - خطأ جسيم يكاد يقتل ضيفة "رامز في الشلال"! (فيديو) -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - سامي البهادلي..

ما يلفت النظر في مجالس الشور والبندرية التي تقيمها مرجعية المحقق السيد الاستاذ، أنها محط أعجاب الكثير من الشباب

الأحد, 10-يونيو-2018
صنعاء نيوز/ سامي البهادلي -
ما يلفت النظر في مجالس الشور والبندرية التي تقيمها مرجعية المحقق السيد الاستاذ، أنها محط أعجاب الكثير من الشباب والأشبال في عراقنا الجريح ، لذلك نجد التفاعل الحقيقي منهم مع ما يقوم به الرادود حين ألقاء القصيدة، والتي غالباً ما تكون حزينة وتحمل كلمات غاية في الروعة، وكلما عقد مجلس للشور ترى أنه يعبر عن المظلومية الحقيقية التي ينشدها المبدعين معبرين عن رفضهم لكل طغيان وجبروت وظلم وفساد حل بنا كعراقيين بصورة أخص وكمسلمين بصورة أعم، أما بخصوص الانتقادات البعيدة كل البعد عن وجه الصحة والمعرفة ومن يتكلم بها هو إما جاهل أو أنه لا يفهم مراد ما تقوم به تلك الثلة المؤمنة !! والسؤال الذي لا بد أن نطرحه بهذه العجالة: أننا نريد أن نفهم كيف لنا أن نصلح المجتمع بعد أن عصفت فيه رياح التغيير الغربية والشرقية، والتي كانت ولا زالت تريد أن يكون لشبابنا الأعزاء في غاية الانحطاط والتسافل والابتعاد عن المسجد وعن مجالس العزاء بعد أن قام البعض بتشويه تلك الشعائر الدينية؛ لكونه يحمل فكرا منحرفا وكلمات تحمل طابع الحقد والكراهية والبغض والشرك، ونقول : ألم يحن الوقت أن نجد للجيل الواعد ما يحببهم لدينهم وشريعتهم السمحاء ؟؟ وأن نجعل منهم قادة حقيقيين وصناع قرار خصوصاً حين نعطي لتلك الفئة المجال الواسع من العمل وممارسة دورهم الشرعي والقيادي كرواديد حسينيين ،وشعراء،ومسبحين،وقراء للقرآن الكريم والأدعية المباركة، هذا هو الهدف الحقيقي لتلك المجالس والمهرجانات التي عقدت في العديد من المحافظات العراقية ، ولا يمكن أن نسمح لكل جهة دخيلة خائنة وخانعة أن تأخذ بيد شبابنا نحو الرذيلة، وشرب الخمور،والمقاهي،والإدمان على تعاطي المخدرات التي فتكت وتفتك بفلذات أكبادنا الذين نأمل بأن يكونوا على طريق الصواب والاعتدال وهم أهلٌ لذلك.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
التعليقات
حسن (ضيف)
12-06-2018
احسنتم


ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)