shopify site analytics
معياد يفتح النار .. 9 مليار ريال فساد شهر واحد .. من يحاسب من ؟ - المؤتمر بين تحديات 2018م - 2019 م - تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ - سؤال خَلقَ أزمة - العدالة دولة - يتقدم كافة قبيلة آل فقمان با احر التعازي والمواساة الي كافة إخوانهم قبائل بني نوف - الجيش الليبي يطالب لبنان برد الاعتبار لليبيين في حادث العلم - وزير الخارجية التركي: أزمة حلب حرمتنا من النوم ثلاثة أيام! - وزير إسرائيلي يهدد الأسد - وسائل إعلام قطرية: الرئيس السوداني عمر البشير يصل إلى الدوحة الثلاثاء -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - تسعى القيادات السياسية في العالم إلى إيجاد سبل الراحة و الطمأنينة و بناء مجتمع متكامل من جميع جوانب الحياة

الخميس, 14-يونيو-2018
صنعاء نيوز/ الكاتب سعيد العراقي -
تسعى القيادات السياسية في العالم إلى إيجاد سبل الراحة و الطمأنينة و بناء مجتمع متكامل من جميع جوانب الحياة إلا في العراق فبعد أن تسلطت عليه قيادات سياسية لا همَّ لها سوى سرقة المال العام و بأي طريقة كانت فيما جعلت هموم الشعب و المآسي التي يتعرض لها و النكبات التي تعصف به وراء ظهورها و ليس وارد في قاموسها السياسي ، فذهبت هذه القيادات في طريق زيادة الأرصدة المالية من خلال سرقة الأموال الطائلة للمشاريع الوهمية و غسيل الأموال و تبيضها و شراء العملة الصعبة الواردة للبلاد و بأرخص الأسعار و دون المستوى المتداول في الأسواق و البورصات المالية فنراهم بين ليلة و ضحاها أصبحوا من مليارديرية العالم و في طليعة قوائم الأثرياء ومن كبار رؤوس الأموال في الساحة المالية العالمية لو صح التعبير فنجدهم باتوا يمتلكون القصور و الفلل و العمارات و ناطحات السحاب العملاقة في مختلف الدول و ليس بالعراق فحسب فهذه المناطق الفخمة في لندن و غيرها أمست تعود ملكيتها رسمياً لساسة العراق و أما في العراق فحدث بلا حرج فهذه مناطق الكرادة و قصور النظام السابق أصبحت يسكنها رؤوساء الكتل و الأحزاب السياسية و كذلك مناطق شط الفرات في النجف خاصة منطقة البوحدر والتي تعج بالقصور الفخمة و السيارات الباهضة الثمن و الخدم و الحشم من دول الخارج حتى غدت تعرف بمنطقة القصور الرئاسية التي يسكنها رئيس وزراء سابق و كثير من نواب و رؤوساء كتل و قادة أحزاب و مدراء عامين و كبار الموظفين في دوائر الدولة فنتساءل عن مصدر ملايين الدورلات التي انفقت على شراء و بناء هذه القصور الفخمة ؟ أين السيستاني من هذه السرقات المالية ؟ أليس هؤلاء مَنْ أوجب السيستاني انتخابهم نصرة للدين و المذهب ؟ أليس هؤلاء مَنْ دعمهم السيستاني بالفتاوى التي حرمت الزوجات على ازواجهن و حرم الصوم و الصلاة على كل مَنْ لا ينتخبهم ؟ أليس هؤلاء مَنْ خرج وكيل السيستاني عبد المهدي الكربلائي لنصرتهم في انتخابات 12/5/2018 ليحث الناس على انتخابهم ؟ أليس هؤلاء مَنْ سرق المال العام حينما تزعم كل منهم مليشيا تابعة له تملك السلاح لتقتل و تنشر الرعب في الشارع العراقي تحت مسمى الحشد الشعبي الذي تشكل بفتوى السيستاني فأصبح ذريعةً لسرقة المليارات من قبل هؤلاء السياسيين الفاسدين بينما تركوا أيتام و ارامل الشهداء يأكلون من المزابل كل هذا شبهات الفساد المالية و رغم كل تلك الفضائح المالية فقد جعلهم السيستاني يعيشون في قصور تجاور بيته في النجف وعلى ضفاف نهر الفرات في قصور فارهة يعيش بثمنها آلاف الفقراء و اليتامى و المساكين و المستضعفين .

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)