shopify site analytics
القمة الخليجية في الرياض.. من سيحضر ومن سيغيب؟ - أول تعليق لماكرون على احتجاجات "السبت الأسود" - عباس يهدد بحل المجلس التشريعي الفلسطيني - وزير الداخلية الفرنسي: السلطات أحكمت السيطرة على احتجاجات "السترات الصفراء" - ضبط "910 "مخالفة تموينية بمحافظة إب خلال يناير-وحتي نوفمبر من العام الجاري - عناصر مسلحة تعتدي على مدير عام الوحده التنفيذيه لضريبة القات بمحاقظة إب - أمن إب يضبط المتهم بقتل الطفلة آلاء الحميري واللواء صلاح يعد بمحاكمته بصورة عاجلة .. - الجنيد يدشن المرحلة الثانية للنزول الميداني للرقابة على الأسواق - محافظ إب اليمنية رجل الإنسانية والمواقف الوطنية... - الـعـلاقـات الـغـيـر الـشـرعـيـة فــي مــجـتـمـع يـدعـي الإســلام -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول جدوى القناة المائية التي سوف تباشر السعودية بشقها على طول الحدود البرية

الجمعة, 22-يونيو-2018
صنعاء نيوز -

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول جدوى القناة المائية التي سوف تباشر السعودية بشقها على طول الحدود البرية مع قطر، بالتنسيق مع دول الحصار.

وجاء في المقال: بدأت المملكة العربية السعودية في إنشاء قناة مائية على الحدود مع قطر، التي تحاصرها اقتصاديا وسياسيا منذ الصيف الماضي مع دول عربية أخرى. في الأيام القليلة القادمة، سيتم إغلاق العروض لتنفيذ هذا المشروع، المسمى "سلوى؟"، وتقدر تكلفته بـ 750 مليون دولار. وقد تحدثت صحيفة "مكة" عن المرحلة النهائية من المناقصة لإنشاء القناة التي يجب أن تمر على طول الحدود البرية بين المملكة العربية السعودية وقطر. وقد أعربت خمس شركات عن رغبتها في المشاركة في حفر المجرى المائي الجديد المصمم لتحويل قطر إلى جزيرة. يقال أن "سلوى" ستتبع الرياض قانونيا.

وفي الصدد، قال خبير المجلس الروسي للشؤون الدولية، يوري بارمين، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "الدافع الرئيس سياسي، أي تدابير لعزل قطر. سياسيا، يؤوله السعوديون كدافع لجعل قطر تغير موقفها السياسي. أعتقد أنه بالكاد يكون له معنى من الناحية الاقتصادية. حتى الآن، قطر تقاوم الضغوط السياسية.. عمليا الحدود (البرية) مغلقة منذ عام. قطر، لا تعتمد عليها. ليس لديها اتصالات مع المملكة العربية السعودية. فكيف يمكن للقناة تغيير الوضع الاقتصادي في قطر؟ لا يمكنها. وبطبيعة الحال، فإنها تهدف إلى تخويف القيادة القطرية، رغم أنني أشك كثيراً في أن السعوديين سينجزون هذا المشروع حتى النهاية".

تمكنت قطر من تنويع علاقاتها الاقتصادية وتعويض المنتجات التي كانت تحصل عليها قبل الحصار عبر مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وقد باتت تركيا وإيران وبلدان جنوب شرق آسيا والدول الأوروبية المصادر الرئيسة لتزويد قطر بحاجاتها.

حول ذلك، قال كبير المحاضرين في قسم العلوم السياسية بمدرسة الاقتصاد العليا، ليونيد إيساييف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "ذلك كله يتم إيصاله ليس عبر البر، إنما عبر البحر. ولذلك، فمن الصعب عزل قطر. وبحسبي، فللخطوة السعودية بعد رمزي بحت. إضافة إلى أنه مشروع مكلف. ومن المستبعد أن يضر بمصالح جهة ما. فأولا، لن يؤثر ذلك بأي شكل على إمداد قطر بالمواد الغذائية والحاجيات الضرورية؛ وثانيا، من وجهة نظر عسكرية لن يغير شيئا. فجميع القواعد الموجودة هناك، جوية".
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)