shopify site analytics
جيمالتو وجلوبال ماتيكس تحققان تقدماً سريعاً في حلول الاتصال عن بعد عالية الأداء.. - خادم الحرمين الشريفين يرعى مهرجان الجنادرية الـ 33 وسباق الهجن السنوي الكبير.. - ازمة الموالح في مصر اسبابها وحلولها - وزير الصناعة: إغلاق 50 فرن ومخبز مخالف والحملة ستستمر لضبط جميع المتلاعبين بالأوزان - تسليم ميناء الحديدة للأمم المتحدة - نائب رئيس الوزراء يطلع على مشروع "أنا اليمني" في مؤسسة الشعب بصنعاء - ريكستون تكنولوجيز ميدل إيست تطلق سلسلة آي إس 300، المفهوم المبتكر لقواطع العزل .. - فاين الصحية القابضة تعين يحيى باندور رئيساً تنفيذياً للمعلومات - دائرة المالية المركزية بالشارقة تتسلّم شهادة الآيزو في نظام إدارة الجودة - رأس الخيمة تستعد مجدداً لدخول "غينيس" مع عرض مذهل للألعاب النارية -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - تَحذيرُ بِريطانيا لرَعاياها في دَولَة الإمارات من خَطَرِ إطلاقِ صواريخَ باليستيّةٍ حَديثةٍ من صعدة على أبوظبي ودبي خَطيرٌ جِدًّا وغَيرُ مَسبوق..

الأحد, 24-يونيو-2018
صنعاء نيوز -
تَحذيرُ بِريطانيا لرَعاياها في دَولَة الإمارات من خَطَرِ إطلاقِ صواريخَ باليستيّةٍ حَديثةٍ من صعدة على أبوظبي ودبي خَطيرٌ جِدًّا وغَيرُ مَسبوق.. ولماذا يَصدُر الآن مع تَصاعُد حَرب الحديدة؟ وما مَدى جِدِّيّتِه؟ وما هِي الرِّسالة التي تُريد الخارجيّة البِريطانيّة إرسالَها؟


عندما تُحَذِّر الحُكومة البِريطانيّة رعاياها المُقيمين في دَولةٍ ما من خَطَرِ تَهديدِهِم، وتُطالِبهم بِتَوخِّي أعلى دَرجاتِ الحَذر، فإنّ هذا التَّحذير لا يُمكِن أن يَصدُر مِن فَراغٍ، وإنّما استنادًا على مَعلوماتٍ أمنيّةٍ مُوَثَّقةٍ، خاصَّةً عندما تَكون هذهِ الدَّولة “صديقة” مِثل دولة الإمارات العربيّة المتحدة.
وزارة الخارجيّة البِريطانيّة نشرت على مَوقِعها الرَّسميّ يوم أمس “تحذيرًا” مُفاجِئًا لرعاياها كافّة في الإمارات، أو الذين يَنوون زِيارة مُدُنِها، وخاصَّةً دبي وأبو ظبي، بالاطِّلاع على قِسم الإرهاب، لمَعرِفَة طبيعة التَّهديدات الإرهابيّة على الإمارات، وأبرَزها احتمال سُقوط صَواريخ باليستيّةٍ قادِمَةٍ من اليمن.
هَذهِ الخَطوة المُفاجِئة، والخَطيرة، سَتُزعِج السُّلطات الإماراتيّة حَتمًا، لِما يُمكِن أن يَترتَّب عليها من تَبِعاتٍ أمنيّةٍ واقتصاديّة، تَنعَكِس سَلبًا على صُورة الدَّولة التي تُعتَبر واحِدةً من أكثَر دُوَل مِنطَقة الشرق الأوسط استقرارًا وأمْنًا، وتَنعُم بازدهارٍ اقتصاديٍّ واستثماريٍّ لافِت، وتُشَكِّل قِبلةً سِياحيّةً للمَلايين من الزُّوّار من مُختَلف أنحاء العالم.
تَزامُن هَذهِ التَّحذيرات غَير المَسبوقة مع احتدِام المَعارِك حاليًّا في مُحافظة الحديدة على السَّاحِل اليمنيّ الغربيّ، بعد قَرارٍ إماراتيٍّ بِشَن هُجومٍ على هَذهِ المدينة التي يَمُر أكثر من 70 بالمِئة من وارِدات اليمن عبرها، يُوحِي بأنّ الحُكومة البِريطانيّة التي تَعرِف اليمن جيّدًا، ويَحمِل المبعوث الدولي لحَل أزمتها مارتن غريفيث جِنسيّتها، تَملُك مَعلوماتٍ مُؤكَّدةٍ بأنّ الحَرب الحاليّة في الحديدة قد لا تَظل مَحصورةً داخِل حُدودِها أوّلاً، ويُمكِن أن يطول أمَدها ثانِيًا، وأنّ ردًّا انتقاميًّا حَديثًّا قد يَنعَكِس من خِلال إطلاق صواريخ باليستيّة على مُدُنٍ إماراتيّةٍ مِثلما حدث في السعوديّة باتَ وَشيكًا ثالِثًا.
حركة “أنصار الله” الحوثيّة وجَّهت رسائِل على لِسان مَسؤولين فيها هَدَّدت بِقَصف الإمارات بالصَّواريخ، ولكنٍها لم تُنَفِّذ مُطلقًا مِثل هَذهِ التَّهديدات، بَينَما أطلَقت أكثر من 120 صاروخًا على مُدُنٍ سُعوديّةٍ مِثل الرياض وجدٍة والطائف وخميس مشيط وجيزان ونجران، فهَل وصلت مَعلومات للحُكومة البِريطانيّة تُفيد بأنّ مرحلة ضبط النَّفس الحُوثيّة هَذهِ وصلت نُقطَة النِّهاية، وأنّ هُناك قرارًا جَديدًا جَرى اتِّخاذُه في هذا المِضمار لَهُ علاقة مُباشِرة بالهُجوم الحاليّ على الحديدة؟
نجاح هُجوم قُوّات التحالف العَربيّ الذي تَقودُه المملكة العربية السعوديّة والإمارات في السَّيطرةِ على ميناء الحديدة وِفق المُخَطَّط الحاليّ يَعني حِرمان حركة “أنصار الله” الحُوثيّة من مَوْرِدٍ ماليٍّ ضَخمٍ يُقَدَّر بعَشَرات المَلايين من الدُّولارات شَهريًّا، ومَنع وصول أيِّ إمداداتٍ عَسكريّةٍ قادِمَةٍ من الخارِج، وإيران تحديدًا إليها حسب اتِّهامات خُصومِها، الأمر الذي قَد يَدفَعها، في حالِ تَطَوُّر الأُمور إلى هذا المُنعَطَف الخطير، أن تُقدِم على خَطَواتٍ “انتحاريّة” ضِد خُصومِها، بِما في ذلك إطلاق الصَّواريخ الباليستيّة في كُل الاتِّجاهات دون أي قُيود أو ضَوابِط.
المُدن الإماراتيّة “مَحمِيّةٌ” بِمَنظوماتٍ دِفاعيّةٍ جِدًّا، ومُزَوَّدة بصَواريخِ “باتريوت”، ولهذا فإنّ إسقاط أي صواريخ باليستيّة قادِمة من صَعدة من الأُمور البَديهيٍة على غِرار ما حَدث للصَّواريخ المُماثِلة التي جَرى إطلاقها على المُدن السعوديّة، لكن هُناك تقارير أمريكيّة دِفاعيّة تُؤكِّد في الوَقتِ نَفسِه، أنّ صواريخ “باتريوت” ليست وثيقة كُلِّيًّا في اعتراضِ أهدافِها، وأنّ الأثَر النَّفسيّ لهَذهِ الصَّواريخ الحُوثيّة التي تُوصِف بـ”البِدائيّة” من قِبَل إعلام دُوَل التحالف، ضَخم جِدًّا خاصَّةً عِندما يكون الهَدف مَرْكَزًا سِياحيًّا واستثماريًّا عالِميًّا مِثل مَدينتيّ دبي وأبوظبي.
لا نَعرِف الأسباب التي دَفعَت الحُكومة البِريطانيّة لإطلاق هذا التَّحذير الخَطير جِدًّا وفي هذا التَّوقيت، ولكن من غير المُستَبعد أنّه يأتي في إطارِ الضَّغط على التحالف السُّعوديّ الإماراتيّ لوَقف الحَرب في الحديدة، والتَّحلِّي بالمُرونة، والتَّعاطي بإيجابيّةٍ أكثر مع مُقتَرحات المَبعوث الدولي البِريطاني التي تتمَحور حول إنهاء هَذهِ الحرب، تَجَنُّبًا لِوُقوع خسائِر بشريّة ضَخمة، لوُجود 600 ألف مُواطن يَمني، يعيشون حالةَ حِصارٍ ويُواجِهون كارِثةً إنسانيّةً في حالِ استمرار الحَرب وإغلاق الميناء.. البِريطانيّون خُبَثاء جِدًّا، وتَحذيراتِهم مَحسوبَةٌ جيّدًا.. واللهُ أعْلَم.
“رأي اليوم”
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)