shopify site analytics
الأسد يستقبل مخطوفي السويداء المحررين - مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة - الفصائل الفلسطينية تعلن العودة إلى التهدئة مع إسرائيل بوساطة مصرية - جامعة صنعاء تتحضر لإطلاق المؤتمر العلمي الأول للتطوير الأكاديمي وضمان الجودة . - "إن إم سي" رويال الطبي يختتم سباق ماراثون المشي لمكافحة مرض السكري - بطولة سعودية للرياضات الإلكترونية والشخصيات الكرتونية - إعتقال رئيس جمهورية جزر القمر الأسبق احمد عبدالله سامبي ودعوات للتدخل لإنقاذه .. - الشاعر حلبي ضيف شرف لدى طائفة السيك - الجوف وضع حجر الأساس لمشروع إنشاء وتجهيز مخيم للنازحين في مديرية الحزم‎ - لقاء موسع بمحافظة إب يناقش الاستعدادات للاحتفاء في المولد النبوي -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - بقلم: عمر دغوغي الإدريسي صحفي وفاعل جمعوي ..           

العنوسة هي مصطلح يطلق على الفتيات والشباب البالغين الذين لم يتزوجوا، وهي تعبير عامي يستخدم لوصف من تعدوا سن الزواج المتعارف عليه

الإثنين, 02-يوليو-2018
صنعاء نيوز/ بقلم: عمر دغوغي الإدريسي صحفي وفاعل جمعوي -

العنوسة هي مصطلح يطلق على الفتيات والشباب البالغين الذين لم يتزوجوا، وهي تعبير عامي يستخدم لوصف من تعدوا سن الزواج المتعارف عليه في كل بلد، وقد يعتقد البعض بأن هذا المصطلح يطلق على النساء دون الرجال، وهذا غير صحيح، حيث إنه خاص بكلا الجنسين، ونتجت هذه الظاهرة نتيجة تراكمات لعدة أسباب سنعرفكم عليها في هذا المقال.

تؤجل الكثير من الفتيات فكرة الزواج إلى حين الانتهاء من الدراسات العالية كالماجستير، والدكتوراه، وبعد أن تنهي دراستها ترفض الزواج ممن هو أقل منها في التعليم، بسبب تعاليها، أو خوفها من ظلمه لها، وتعامله معها بعنف ليقتل فيها الإحساس بالتفوق والنجاح ، كما أن الشباب يتجنبون الفتاة المتعلمة خوفاً من ذات السبب وهو تعاليها عليهم.

يعاني الكثير من الشباب من العديد من المشاكل الاقتصادية التي تعتبر من أهم عوائق الزواج؛ كالبطالة، وغلاء أسعار البيوت، وغلاء تكاليف الزواج، والمهور، وأدت هذه المشاكل إلى تقليل فرص الزواج، وذلك بسبب عدم قدرة الشاب على تحمل كل هذه الأعباء.

يلجأ الكثير من الشباب إلى الهجرة إلى الخارج للبحث عن عمل أو للتعليم، مما يدفعهم إلى الاستقرار في البلاد الأجنبية والزواج من فتيات أجنبيات، نظراً لقلة تكاليف الزواج منهن، أو لأهداف أخرى مثل الحصول على جنسية الدولة التي يتزوج فيها.

أصبح من الممكن للشاب أن يقيم علاقة مع فتاة لا تحل له، مما يجعل الزواج مسألة غير ملحة عنده، فضلاً عن أنه يعلم بأن المجتمع يقبل فكرة زواج الشاب من فتاة صغيرة في السن مهما كان عمره، ومن جانب آخر تأثرت الكثير من الفتيات بالثقافة الأجنبية الوافدة سواء أكان ذلك في طريقة اللباس غير المحتشمة، أو انتشار ظاهرة الاختلاط في الأماكن العامة، وكذلك ظاهرة الصداقة بين الجنسين، مما يجعل الشاب ينفر من الزواج من الفتاة التي تفعل هذه الأفعال، ويفكر في الزواج من فتاة تستحق أن تحمل اسمه من وجهة نظره.

تواجه الكثير من الفتيات مشكلة سوء أخلاقيات عائلاتهن، وعدم تفهمهم لظروف من يتقدم لابنتهم، مما يجعل العائلة عائقاً في طريق زواج ابنتهم، وذلك بسبب خوف الشاب على سمعته في حال ارتباطه بفتاة من أسرة سيئة السمعة.

ترسم الكثير من الفتيات مواصفات خيالية لزوجها المستقبلي، مما يجعلها ترفض جميع المتقدمين لها، وأرشدنا الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الطريقة التي يجب على المرأة أن تختار فيها زوجها، حيث قال: (إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فانكحوه إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ"، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَإِنْ كَانَ فِيهِ؟ قَالَ: "إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فانكحوه، قالها ثَلَاثَ مَرَّات) [وراه الترمذي.]

يلجأ بعض الأهل لمنع ابنتهم من الزواج من رجل كفء ترغب في الزواج منه، كما يرغب هو في ذلك، وذلك لعدة أسباب؛ معظمها أسباب مادية كطمعهم في الحصول على مهر أعلى عند زواجها من شخص آخر، أو حتى لا تنقطع مكاسبهم المادية التي يحصلون عليها من وراء وظيفة ابنتهم، وهذا يعتبر من المخالفات الشرعية.



بقلم: عمر دغوغي الإدريسي صحفي وفاعل جمعوي O.daoughi@gmail.com https://www.facebook.com/dghoughi.idrissi.officiel/
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)