shopify site analytics
الكرملين: العمليات الإسرائيلية في سوريا خرق لسيادة هذا البلد - صدور الفهرس البيبليوغرافي للرواية النسائية المغاربية (1954 - 2015) - اسم مصطفى بدر الدين يفجّر أزمة في لبنان عقب مماته كما في حياته - أرزان ثروات تحقق أرباح مجزية لعملائها من بيع عقارين ضمن المحفظة العقارية USA - ظاهرة الزواج العرفي وأثرها على المجتمع - الريال اليمني يتهاوى مجدد امام العملات الاجنبية بالعاصمة صنعاء " الصرف اليوم " - الفنانة ايمان الشريف تتجه الى الجونة من أجل فيلمها الجديد ولدي - ثورة الأجماع الوطني في ذكراها ال٥٦ - خبير: الرد الروسي على إسرائيل قد يكون قاسيا - هل تعي تل أبيب خطورة المأزق الذي أقحمت نفسها به؟ -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
عبد الفتاح الحكيمي..

قال مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن غريفيث قبل يومين  , إنه تلقى إشارات إيجابية ,  على طريقة (فتلقى من ربه كلمات)  , والعياذ بالله.

السبت, 07-يوليو-2018
صنعاء نيوز/ عبد الفتاح الحكيمي -

قال مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن غريفيث قبل يومين , إنه تلقى إشارات إيجابية , على طريقة (فتلقى من ربه كلمات) , والعياذ بالله.
اليوم في مجلس الأمن اتضحت هذه الإيجابية , وهي ورقة صغيرة بتوقيع عبدالملك الحوثي .
وهذا إنجاز كبير للسيد جريفيث الذي لا يفرق بين طلب توقيعات على مذكرته الشخصية لمشاهير الفن والرياضة والجمال , وبين أن الحوثيين ضحكوا عليه.
وأصبح مجرد توقيع بسيط من عبدالملك علامة فارقة على لا شيء , لأنهم يصرون من خلاله على البقاء العسكري في ميناء الحديدة والمحافظة كلها , على أن تغادر الشرعية وتعود ادراجها.
الحوثيون لعبوا على عامل الوقت , والضغط النفسي , وماطلوا المبعوث الأممي من يوم الى آخر واسبوع الى بعده , حتى زار صنعاء ثلاث مرات ليقنعهم بقبول مقابلة السيد , وصوروا له ان مجرد مقابلة عبدالملك الحوثي هو إنجازه الكبير.
وهكذا اختصر جريفيث رؤيته لحل ميناء الحديدة على طريقة انه يستحيل التفاهم مع الحوثيين او تحقيق نجاح شخصي له أكثر مما كان !!.
رؤية الحوثيين هي رقابة أممية محدودة على ادارتهم لميناء الحديدة بمشاركة مندوبين من الشرعية واشراف امني حوثي مباشر على الميناء والمحافظة , وانسحاب قوات الشرعية الى مواقعها قبل دخول المدينة وتخوم المطار.
والأسوأ أن يوقع الحوثيون على الاتفاق مع الأمم المتحدة كطرف يمثل سلطة ودولة وليسوا كمتمردين او حتى حزب سياسي.
لا يزال غريفيث مبهورا بلقاء عبدالملك الحوثي ولو من وراء حجاب وشاشة متلفزة , وكأنه مجرد سائح منبهر بإحدى المعالم الأثرية.
وحتى لا يبدو الرجل انه فشل من الجولة الأولى في مهمته , فليكن تمسكه بمقشة التوقيع ومقابلة السيد وتحويلها إلى مبادرة دولية .. دون مراعاة ذلك لاخلاقيات الحق والباطل طالما ذلك يرضي غرور السيد جريفيث باسم النجاح الشخصي.
قلت في منشور سابق إن الأخطر هو سعي الحوثيين للاعتراف بهم امميا كطرف ودولة وليس كعدوان داخلي على سلطة الدولة الشرعية , وهو ما يبدو لهم اليوم أقرب إلى التحقق.
وخطورة ذلك في اطالته لامد الحرب والمباعدة بأي تقارب او حل سياسي شامل لكارثة الاقتتال الداخلي في اليمن , ويصير الأمور الى مماحكات وجرائم أكثر ضد الشعب في اليمن.
وفي النهاية يصر مجلس الأمن الدولي اليوم على عبارة( ان يظل ميناء الحديدة مفتوحا) , إشارة إلى تقليم اندفاعة قوات الشرعية دون تحرير الميناء , وإبقاء الوضع على ما هو عليه تحت سيطرة الطرف الآخر.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)