shopify site analytics
جامعة صنعاء تتحضر لإطلاق المؤتمر العلمي الأول للتطوير الأكاديمي وضمان الجودة . - "إن إم سي" رويال الطبي يختتم سباق ماراثون المشي لمكافحة مرض السكري - بطولة سعودية للرياضات الإلكترونية والشخصيات الكرتونية - إعتقال رئيس جمهورية جزر القمر الأسبق احمد عبدالله سامبي ودعوات للتدخل لإنقاذه .. - الشاعر حلبي ضيف شرف لدى طائفة السيك - الجوف وضع حجر الأساس لمشروع إنشاء وتجهيز مخيم للنازحين في مديرية الحزم‎ - لقاء موسع بمحافظة إب يناقش الاستعدادات للاحتفاء في المولد النبوي - الرياضة والتمارين ومرض السكري - "نواب ونائبات قادمات" بمدارس "أبو زنيمة" لتوعية الطلاب بالتنمية - مهرجان "باو" الذي ينعقد على مدى يومين يُعلن عن مسرح رئيسي ضخم للغاية لم يسبق له مثيل -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
بقلم: سليم الحمداني
إنَّ المنعطف والمنزلق الذي يمر فيه المجتمع الإسلامي على العموم والمجتمع العراقي على نحو الخصوص خطر و رهيب للغاية

الثلاثاء, 10-يوليو-2018
صنعاء نيوز/ بقلم: سليم الحمداني -

إنَّ المنعطف والمنزلق الذي يمر فيه المجتمع الإسلامي على العموم والمجتمع العراقي على نحو الخصوص خطر و رهيب للغاية . حيث الفتن ومضلات الفتن و مروجي الطائفية وناشري الفساد وإلافساد ومن يروِّج لرذائل الاخلاق التي دست في المجتمع من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وكل شيء قبيح من افلام إباحية و روِّج للمخدرات وتخفيض اسعارها شيء ملفت للانتباه وغيرها من امور كانت سبب في إنحلال المجتمع الشبابي على نحو الخصوص الذي يعيش البطالة والحرمان والعزلة، فهذه الامور وغيرها سببت إنجراف الشباب نحو الرذيلة والانحلال وحتى وصل الامر بالبعض الى الالحاد والكفر وتبرير افعال الكفرة والملحدين والديانات الاخرى بحجج واهية .
فهل المصلحون يقفون مكتوفِ الايدي ؟ امام هذه الشيء المريب والخطر أم يجب عليهم يسعون جاهدين عل إنقاذ المجتمع وتخليصه بأبسط الطرق حتى يكون الانجذاب اليها اسرع .
ولا يوجد اكثر شيء مؤثر في الشباب مثل قضية الامام الحسين _عليه السلام _وفيها تهيّج للوهج العاطفي لأن العاطفة تكون هنا اكثر تأثير لأن المجتمع يحتاج الى طاقة حرارية تجذبه مما هو فيه وثورة الحسين _عليه السلام _ وذلك بإستغلال الشعار الحسينية المهذبة ومنها مجالس الشور والبندرية التي تلاقي إستجابة كبيرة من قبل الشباب فلذا كان التأكيد من سماحة المحقِّق المرجع الصرخي الحسني على إحياء هذه الشعيرة المقدسة وبها يتم إستذكار النهضة الحسينية المباركة والتي كانت عنوان للإصلاح والتغير والوقوف بوجه الطواغيت ورفع شعار الحرية ورفض الظالمين وإحياء شعيرة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فبهذهِ الشعيرة نستذكر تلك المواقف المشرفة لإل البيت _عليهم السلام _وانصارهم الميامين المنتجبين و بها ننهض على الواقع المرير و نسعى إلى تغير المجتمع وتخليصة من الانحرف والشذوذ، إذًا لاشك إنَّ إستذكار أتراح وأفراح آل البيت الأطهار، بالتحقيق العلمي والحوار الإيجابي يخدم الناس، ويرتقي بوعي الإنسان فردًا وجماعة، خاصة في زمننا المعاصر المفعم بالفتن والشبهات، لتكون الحاجة ماسة لتطوير قدرات وقابليات الشباب خصوصًا، بعد الانتشار الفاحش للأفكار المنحرفة وما احتوته من رذائل إلحادية، وقبائح إباحية، التي تعمدت وبقصد هذه الشريحة المعوّل عليها في استنهاض المُثل الإسلامية العليا، التي عمل على إقصائها واندثارها أئمة التكفير الداعشي، بهجمة شرسة ومنظمة إتخذت من الإعلام بقنواته وإذاعاته وصحفه ومطبوعاته، شرًا عاث في جسد المجتمع فسادًا، ليكون وعي المحقِّق الصرخي حاضرًا بمخاطبة العقول النيرة والضمائر الحية، بإجازته للناس عامة، والشباب خاصة، بإقامة مجالس ومهرجانات الشور والبندرية باستفتائه ( الشور.. سين سين.. لي لي.. دي دي.. طمة طمة)، ليكون بمثابة الزلزال الذي خسف الأرض تحت أقدام الأبالسة من مرضى النفوس الشريرة المعادية للحق وصاحب الحق .

أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
التعليقات
ابو محمد الحسني (ضيف)
18-07-2018
احسنتم الطرح وفقكم الله

وليد العبيدي (ضيف)
16-07-2018
احسنت مقال رائع جدا

صالح الربيعي (ضيف)
14-07-2018
موفقين

عبد الرحمن (ضيف)
13-07-2018
الشور تربية اخلاقية رسالية في زمن يسوده الفجور والرذيلة وسقوط الاخلاق

عدنان (ضيف)
13-07-2018
احداث مثيرة للنقاش

ثائر الطائي (ضيف)
13-07-2018
ندعوا المسلمين كافة الى ترك روح التعصب والانا والامتثال للحوار الاخلاقي الشرعي في حل قضايا الامة, وتمييع روح التفرقة بينهم, وسد الابواب امام اعداء الاسلام وزرع اليأس عندهم من خلال اجتماع الامة على تراثها ومصيرها الواحد .

ثائر الطائي (ضيف)
13-07-2018
ندعوا المسلمين كافة الى ترك روح التعصب والانا والامتثال للحوار الاخلاقي الشرعي في حل قضايا الامة, وتمييع روح التفرقة بينهم, وسد الابواب امام اعداء الاسلام وزرع اليأس عندهم من خلال اجتماع الامة على تراثها ومصيرها الواحد .

ثائر الطائي (ضيف)
13-07-2018
ندعوا المسلمين كافة الى ترك روح التعصب والانا والامتثال للحوار الاخلاقي الشرعي في حل قضايا الامة, وتمييع روح التفرقة بينهم, وسد الابواب امام اعداء الاسلام وزرع اليأس عندهم من خلال اجتماع الامة على تراثها ومصيرها الواحد .

العراقي علي (ضيف)
13-07-2018
ان إقامة مجالس الشور والبندرية ضرورة ملحة في هذه المرحله لأن أبواب الفتن مفتوحه أمام الشباب لذالك أن هذه الوسيلة ناجحه جدا لإنقاذ الشباب احسنتم.

ثائر الطائي (ضيف)
13-07-2018
الشور ينقذ الشباب من الأنحرافات

جلنار الوائلي (ضيف)
13-07-2018
وفقكم الله تعالى

محمد فاضل (ضيف)
13-07-2018
محاضرات المحقق الصرخي الحسني اصبحت كالرياح العاتية التي نسفت مباديء الفكرالتيمي الداعشي التكفيري فحيا الله المرجع السيد الصرخي الحسني على هذا الفكر الخلاق

فتحي محمود (ضيف)
13-07-2018
بارك الله فيكم

ابو منهال العراقي 313 (ضيف)
13-07-2018
لقد اسس المحقق الصرخي الحسني المنهج الرسالي الاخلاقي في تكامل الفرد والمجتمع من خلال ما خط قلمه الشريف من بحوث اخلاقية ومقدمات اخلاقية في الرسالة العملية ومجالس الشور المهدوي الرسالي المعتدل الوسطي التي احتضنت الشباب المسلم بعيدا ً عن شبهات وفتن أخر الزمان من خلال تحصين الشباب من الانحرافات الاخلاقية والاجتماعية والفكرية . فعلى كل انسان مؤمن يريد تحقيق التكامل الروحي والاخلاقي ان ينتهج طريق العلم والفكر لا طريق الاقصاء والجهل .

صالح الربيعي (ضيف)
13-07-2018
وفقكم الله

صالح الربيعي (ضيف)
13-07-2018
وفقككم الله

محمد (ضيف)
13-07-2018
حياكم الله

سلمان (ضيف)
12-07-2018
وفقكم الله لكل خير

ليث (ضيف)
12-07-2018
شعائر الشور هي التي انقذت الشباب من الانحراف وارتكاب المعاصي.

حسام الاسدي (ضيف)
12-07-2018
فعلا لابد من التصدي للافكار المنحرفة التي تعصف بالشباب

ابو سارة الشامي (ضيف)
12-07-2018
احسنت ...وفقكم الله

محمد حسين (ضيف)
12-07-2018
لقد ثبت في الواقع ان السيد الصرخي الحسني هو امتداد لنهج رسول الله صلى الله عليه وآله ونهج اهل بيت النبوة عليهم السلام فكان له بكل شيء موقف وكلام ينبه الناس الى طريق الخير والصلاح وينهاهم عن ما هو قبيح ومنكر .

احمد ناصر (ضيف)
12-07-2018
بارك الله بالمرجع المحقق السيد الصرخي لانه حقق نهج واعي للشباب

الكعبي (ضيف)
12-07-2018
الشور يصنع اجيال طيبة وبعدهم عن الانحراف الاخلاقي

باقر الموسوي (ضيف)
12-07-2018
الشور مدرسة تربوية اخلاقية لتحصين الشباب من الفتن والانحرافات

احمد علي (ضيف)
12-07-2018
بارك الله فيكم على هذا المقال الرائع

احمد علي (ضيف)
12-07-2018
جزاك الله اخي مقال رائع ووفقك الله لكل خير

احمد علي (ضيف)
12-07-2018
أحسنتم وبارك الله فيكم … مقال أكثر من رائع

(ضيف)
12-07-2018
خير من مثل الدين وتعاليمه بوسطية واعتدال قولا وفعلا منهجا وفكرا المرجع والمحقق الصرخي وانصاره

طعمة سامي (ضيف)
12-07-2018
عظم الله لكم الاجر والثواب

عمران جابر (ضيف)
12-07-2018
نَّ المنعطف والمنزلق الذي يمر فيه المجتمع الإسلامي على العموم والمجتمع العراقي على نحو الخصوص خطر و رهيب للغاية

محمد الجناحي (ضيف)
11-07-2018
لقد اثبت الشور انه مشروع متكامل

سالم منصور الصرخي العربي (ضيف)
11-07-2018
احسنتم النشر ربي يوفقكم

عماد عبدالله (ضيف)
11-07-2018
ان الدور الذي تمارسه المرجعية المتمثلة بسماحة السيد الصرخي الحسني هو فعلا الدور الرسالي الذي يمثل الامتداد الحقيقي للرسالة الاسلامية المتمثلة بالرسول الاكرم صلى الله عليه واله وسلم لأنها تتعايش مع المجتمع وتستخدم الاسلوب العلمي والفكر المتجدد البعيد عن الانطواء والعزلة الذي تمارسه الجهات المقابلة بحيث انها تترك الناس في تيه من امرها في خضم الفتن والانحرافات على كافة المجالات الدينية والاجتماعية والسياسية والفكرية التي تجتاح المجتمع .


ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)