shopify site analytics
الكرملين: العمليات الإسرائيلية في سوريا خرق لسيادة هذا البلد - صدور الفهرس البيبليوغرافي للرواية النسائية المغاربية (1954 - 2015) - اسم مصطفى بدر الدين يفجّر أزمة في لبنان عقب مماته كما في حياته - أرزان ثروات تحقق أرباح مجزية لعملائها من بيع عقارين ضمن المحفظة العقارية USA - ظاهرة الزواج العرفي وأثرها على المجتمع - الريال اليمني يتهاوى مجدد امام العملات الاجنبية بالعاصمة صنعاء " الصرف اليوم " - الفنانة ايمان الشريف تتجه الى الجونة من أجل فيلمها الجديد ولدي - ثورة الأجماع الوطني في ذكراها ال٥٦ - خبير: الرد الروسي على إسرائيل قد يكون قاسيا - هل تعي تل أبيب خطورة المأزق الذي أقحمت نفسها به؟ -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - عمار جبار الكعبي

الجمعة, 13-يوليو-2018
صنعاء نيوز/عمار جبار الكعبي -


حينما يتم تسويق بعض الوجوه المحترقة سياسيا واجتماعيا باسم المذهب والطائفة، فان ذلك يكون جزء من حملة إسقاط الطائفة بصورة غير مباشرة، اذ تكون ابلغ وأكثر شدة من الهجمة الصريحة، لانها تعكس فشل الطائفة في تقديم الشخص الناجح، لدرجة انها تتمسك بنفس الوجوه التي أفسدت من جانب، ومن جانب اخر فإنها تعطي حججاً وبراهين وأدلة على عدم قدرتها على إفراز جيد سياسي قادر، ليكون الربط بين التدين والفشل، والحكم على كل سياسي ملتزم بالفشل بسبب سلوك مدعي الالتزام الفارغ .
التركيز على اولوية الطائفة على الوطن، ضمن المنهج التفاضلي بين الاثنين، وليس على المنهج التكاملي بينهما، هو تراجع كبير بعد الإنجازات المجتمعية التي حققتها القوى الاجتماعية والدينية في القضاء على الطائفية السياسية والاجتماعية، التي انهكت المجتمع، حتى وصل المتدين الى مرحلة الخوف من اعلان تدينه، بسبب السلوك السياسي غير الواعي بخطورة المرحلة، والتي تستوجب الابتعاد عن التخندقات الطائفية التي أنتجت معادلة سياسية وحكومية هشة لدرجة العجز شبه التام .
محاولة اعادة احياء التحالف الوطني لإنتاج رئيس وزراء بنفس الاليات السابقة، هو انتحار سياسي لأغلب المشاركين في هذا القرار، كوّن خيار التحالف الوطني لم يؤت أكله سابقاً رغم توفر غطائات وظروف تسمح بالنجاح، لنكون امام محاولة الاحتماء بالمذهب لتمرير المكاسب السياسية، واستخدام المقدس لخدمة غايات سلطوية لا تمت للقداسة بصلة، المشروع السياسي الشيعي في العراق لن يمكن إنجاحه والمضي به على يد كتلة شيعية بحتة، وإنما سيكون على يد شخصيات سياسية لا تركز على مذهبيتها بقدر تركيزها على مخرجات سلوكياتها وعملها السياسي والحكومي، النضج السياسي قد لا يلازم تغيير السلوكيات والخطابات بالضرورة، ولكنه حتماً لن يرافق الجمود والتمسك بالقوالب التي لا تصلح لبناء عملية سياسية متطورة ومتغيرة، في ظل نفور ورفض شعبي كبير للخطاب والسلوك السياسي الذي يركز على مذهبيته على حساب منجزه .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)