shopify site analytics
فاطمة العذراء والمسيح المسلم - الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تبدأ "عام التسامح" مع "الشيخ الأخضر" - نواب ونائبات قادمات : توعية الشباب ضروري لمحاربة المخاطر - جامعة إب تمنح الباحثة سحر الصباحي درجة الماجستير في الكيمياء الدوائية - مؤسسة دليل العطاء للتنمية تدشن توزيع سلل غذائية لمرضى الفشل الكلوى بالحديدة - مؤسسة المتحدون للتأهيل تختتم برنامج تدريبى في مجال الإستجابة وإدارة المشاريع بالحديدة - المغامسي يعلق على صعود ولي العهد السعودي فوق سطح الكعبة - الدوحة تشكك في هزيمة "داعش" وتدعو لإيجاد آلية إقليمية شاملة للأمن - هايتي تتمرد على واشنطن وتستنجد بموسكو - ترامب يهدد الأوروبيين بإطلاق سراح الدواعش المعتقلين في سوريا -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الجمعة, 10-أغسطس-2018
صنعاء نيوز -
في ظل أزمة دبلوماسية غير مسبوقة، قررت كندا اللجوء لحلفائها، وبينهم ألمانيا والسويد، بحثا عن مخرج لخلافها مع السعودية المندلع منذ أيام بشأن الموقف من حقوق الإنسان.

مسؤول بارز في الحكومة الكندية، أكد لوكالة "فرانس برس" أمس الخميس، أن أوتاوا تعمل بهدوء عبر قنوات خلفية للوصول إلى حل مع الرياض.

وتحدثت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند مع نظيريها في الدولتين الأوروبيتين حول كيفية حلهما خلافهما مع السعودية في وقت سابق، عندما استهدفتهما المملكة لانتقادهما انتهاكات حقوق الإنسان في الرياض.

كما طلبت الوزيرة المساعدة من حليفتيها، فيما قال المسؤول الكندي إن أوتاوا تخطط للاتصال بالإمارات العربية المتحدة وبريطانيا اللتين تربطهما علاقات وثيقة بالسعودية.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر كندية عن اتصال هاتفي بين فريلاند ونظيرها السعودي عادل الجبير، يوم الثلاثاء الماضي، للحصول على توضيح بشأن الإجراءات التي تعتزم المملكة اتخاذها تجاه كندا.

على إثرها قال الجبير في تصريح له إن "كندا ارتكبت خطأ كبيرا. وعلى الخطأ أن يُصحح وأن تعلم كندا ما عليها القيام به".

إقرأ المزيد
وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلانداتصال هاتفي بين وزيرة الخارجية الكندية ونظيرها السعودي
وازدادت حدة التوتر بين البلدين بطرد المملكة السفير الكندي في الرياض واستدعاء سفيرها في أوتاوا، وتجمدت العلاقات التجارية والاستثمارات، وأوقفت الخطوط السعودية رحلاتها من وإلى أوتاو.

لكن تهديدات الرياض باتخاذ تدابير عقابية بحق أوتاوا، ردا على إدانة كندا لسجن نشطاء حقوق الإنسان في المملكة، لم تدفع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للاعتذار، بل جعلته يصر على موقفه وعزم بلاده مواصلة الدفاع عن حقوق الإنسان في كل أنحاء العالم.

وحصلت أوتاوا على دعم من نحو 20 منظّمة رسمية مدافعة عن حقوق الإنسان وأخرى غير حكومية. ودعت هذه المنظمات المجتمع الدولي يوم الخميس لدعم كندا في كفاحها من أجل احترام حقوق الإنسان في السعودية.

المصدر: أ ف ب
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)