shopify site analytics
"قسد" تحرر هجين شرقي سوريا من تنظيم "داعش" - تقارير عن اشتباكات بشرق الحديدة بعد اتفاق وقف إطلاق النار - غريفيث: أشكر ولي العهد السعودي على دوره في التوصل إلى اتفاق السويد - عضو بالكنيست الإسرائيلي يطالب باغتيال الرئيس عباس ومحمود العالول - أستراليا تعترف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل - قصيدة فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ! "مترجمة للإنجليزيّة" - جامعة العلوم والتكنولوجيا بالحديدة تشارك في الحملة الوطنية للنظافة - البعض يظن الحوثيين اشرارا و هم بخلاف هذا الرسم الذي يتم تعمد تشويههم .. - اتحاد السلام للقبائل العربية يمنح شهادة الدكتوراه الفخرية للإعلامي سري القدوة - الجوف انطلاق دوري الشهيد يحي خالد الغانمي رحمه الله‎ -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - حسين الوادعي ..
اوقعتنا هذه الحرب ضحايا لجماعة رديئة من الكتبة والصحفيين والسياسيين المهووسين بتمجيد الحرب والمفاضلة بين القتلة.

السبت, 11-أغسطس-2018
صنعاء نيوز/ حسين الوادعي -
اوقعتنا هذه الحرب ضحايا لجماعة رديئة من الكتبة والصحفيين والسياسيين المهووسين بتمجيد الحرب والمفاضلة بين القتلة.
وكان همهم منذ الطلقة الأولى للعاصفة اقناعنا ان هناك قتلا وطنيا شرعيا يجب أن نفتخر به وندافع عنه، وقتلا آخر مرفوضا لأن القاتل ليس من جماعتنا.
الذي يرفض القتل لديه عينان مفتوحتان وضمير يقظ لرفض كل جريمة أياً كان القاتل وأياً كان المقتول.
أما جماعة المفاضلة بين القتلة فلديهم عقدة "العمى الاختياري" التي يرون من خلالها جرائم الآخرين ضد طائفتهم ويصابون بالعمى التام حين تمارس جماعتهم جرائمها في العلن.
الذي يرفض القتل يقدس حياتك وحياة الآخرين، أما جماعة المفاضلة بين القتلة فكل ما يريدونه ببساطة هو اقناعك انهم سيقتلونك بطريقة أرق وأرحم من الطرق التي سيقتلك بها الآخرون!
كان ألبير كامو يقول: "لا أحلم بعالم خالٍ من القتل وإنما بعالم لا يمكن فيه تبرير القتل"..
وأضيف عليه: عالم لا يمكن فيه تبرير القتل ولا المفاضلة بين القتله.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)