shopify site analytics
سلطنة عمان السفير خالد بن صالح شطيف يزور جرحي الجيش الوطني في سلطنة عمان‎ - العرب والصراع الروماني الساساني - ائتلاف الشباب اليمني يعلنوا عن اطلاق اول مبادرة سلام في اليمن - العراق لا يراه الا شامخي الهامة - توقف تغذية الحارات بالتيار الكهربائي بالحديدة - شبيه ولي العهد السعودي يشعل موقع "تويتر" - السعودية تدعم التحالف الدولي شمالي سوريا بـ100 مليون دولار - الصين تستعد لضربنا البنتاغون - موسكو وبيروت تبحثان عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم - الصدفة تجمع فتاة إيزيدية بخاطفها الداعشي في ألمانيا -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - حسين الوادعي ..
اوقعتنا هذه الحرب ضحايا لجماعة رديئة من الكتبة والصحفيين والسياسيين المهووسين بتمجيد الحرب والمفاضلة بين القتلة.

السبت, 11-أغسطس-2018
صنعاء نيوز/ حسين الوادعي -
اوقعتنا هذه الحرب ضحايا لجماعة رديئة من الكتبة والصحفيين والسياسيين المهووسين بتمجيد الحرب والمفاضلة بين القتلة.
وكان همهم منذ الطلقة الأولى للعاصفة اقناعنا ان هناك قتلا وطنيا شرعيا يجب أن نفتخر به وندافع عنه، وقتلا آخر مرفوضا لأن القاتل ليس من جماعتنا.
الذي يرفض القتل لديه عينان مفتوحتان وضمير يقظ لرفض كل جريمة أياً كان القاتل وأياً كان المقتول.
أما جماعة المفاضلة بين القتلة فلديهم عقدة "العمى الاختياري" التي يرون من خلالها جرائم الآخرين ضد طائفتهم ويصابون بالعمى التام حين تمارس جماعتهم جرائمها في العلن.
الذي يرفض القتل يقدس حياتك وحياة الآخرين، أما جماعة المفاضلة بين القتلة فكل ما يريدونه ببساطة هو اقناعك انهم سيقتلونك بطريقة أرق وأرحم من الطرق التي سيقتلك بها الآخرون!
كان ألبير كامو يقول: "لا أحلم بعالم خالٍ من القتل وإنما بعالم لا يمكن فيه تبرير القتل"..
وأضيف عليه: عالم لا يمكن فيه تبرير القتل ولا المفاضلة بين القتله.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)