shopify site analytics
جامعة صنعاء تتحضر لإطلاق المؤتمر العلمي الأول للتطوير الأكاديمي وضمان الجودة . - "إن إم سي" رويال الطبي يختتم سباق ماراثون المشي لمكافحة مرض السكري - بطولة سعودية للرياضات الإلكترونية والشخصيات الكرتونية - إعتقال رئيس جمهورية جزر القمر الأسبق احمد عبدالله سامبي ودعوات للتدخل لإنقاذه .. - الشاعر حلبي ضيف شرف لدى طائفة السيك - الجوف وضع حجر الأساس لمشروع إنشاء وتجهيز مخيم للنازحين في مديرية الحزم‎ - لقاء موسع بمحافظة إب يناقش الاستعدادات للاحتفاء في المولد النبوي - الرياضة والتمارين ومرض السكري - "نواب ونائبات قادمات" بمدارس "أبو زنيمة" لتوعية الطلاب بالتنمية - مهرجان "باو" الذي ينعقد على مدى يومين يُعلن عن مسرح رئيسي ضخم للغاية لم يسبق له مثيل -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - بقلم: عمر دغوغي الإدريسي

الأحد, 09-سبتمبر-2018
صنعاء نيوز/ بقلم: عمر دغوغي الإدريسي -


حرص الإسلام على بناء شخصية المسلم على قيم وأخلاقيات رفيعة حتى تستقيم حياته، ويؤدي رسالته في الحياة، ويسهم بفاعلية في بناء ونهضة مجتمعه، ويواجه بقوة وصلابة كل التجاوزات الأخلاقية عملاً بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
والإسلام في بنائه الأخلاقي للإنسان جاء بكل ما هو راق ومتحضر، وسما بأخلاق أتباعه فوق كل الصغائر، ورسم للإنسان حياة راقية تغلفها كل المعاني الإنسانية.
ونحن من خلال هذا الباب نسبح في بحر الأخلاق والقيم الإسلامية الرفيعة لنذكّر الأجيال الجديدة من أبناء المسلمين بأن رقيهم وتحضرهم وإنسانيتهم العالية تكمن في أخلاقيات الإسلام، وأن ما نعانيه الآن في معظم مجتمعاتنا العربية والإسلامية من انفلات أخلاقي وبلطجة سلوكية سببه الرئيس ضعف الوازع الديني، واختفاء قيم وأخلاق الإسلام من حياتنا.
الأمانة في مقدمة الأخلاق الإسلامية الرفيعة التي تنشر الثقة بين الناس وتضاعف من تماسكهم، وتساعدهم على صناعة حياة طيبة بعيدة عن كل صور الغش والتزوير والتلفيق، خاصة في جانب المعاملات.
ذلك لأن الحياة الطيبة التي يعمل الإسلام على تحقيقها ونشر ثقافتها بين المسلمين لا تعتمد على مقومات مادية فقط ولا على مظاهر تحضر ورقي شكلي، لكنها تقوم أولاً على قيم وأخلاقيات صادقة تنشر أواصر المحبة والألفة بين الناس وتضاعف من فرص التعاون والتلاقي بينهم، وتدفعهم إلى مزيد من العمل بعد أن ترسخ في نفوسهم قيمة الأمل.
والأمانة، كما يقول الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، قيمة غرسها الإسلام في نفوس كل أتباعه، فلا يجوز لمسلم موحد بربّه أن يتخلى عن هذه القيمة في أي شأن من شؤون حياته، فهي من الخصائص التي تتميز بها شخصية المسلم .
وانعكاسات هذه القيمة على المجتمع كله طيبة، فالإنسان الأمين ذو ضمير حي وذو قلب سليم ومعاملاته مع الناس نقية من الشوائب، وعلاقاته الإنسانية تشرق بالحب والإخلاص تتسم بالصدق، ونفسه عفيفة، وكفه شريفة نزيهة، يحافظ على حقوق الناس ويصون أماناتهم، فهو موطن الرجاء وملتقى الثقة، يقبل الناس على معاملته بيعاً وشراء، ويأتمنونه على ودائعهم وأسرارهم.
لكل ذلك كما يقول الدكتور هاشم كان اهتمام الإسلام بخلق الأمانة، وكان حرص هذا الدين العظيم على ضرورة أن يلتزم المسلم بهذه الصفة الرفيعة حتى يكون جديراً بثقة الآخرين، وقادراً على أداء الأمانات .
فالأمانة في نظر القرآن الكريم هي صنو الحكم بالعدل، بل هي الصفة التي تدفع الإنسان إلى الحكم بين الناس بالعدل، ولذلك قدمها الحق سبحانه على الحكم بالعدل في قوله تعالى: إِن اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تؤذوا الأَمَانَاتِ إلى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ الناسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ.
ذا كانت الأمانة بهذا القدر من القيمة والأهمية في حياة المسلمين، فنحن في أمسّ الحاجة إليها الآن في بلادنا العربية والإسلامية، حتى تعم الثقة والطمأنينة علاقات المسلمين ومعاملاتهم.
ما أحوجنا الآن إلى خلق الأمانة بعد أن شاع الغش والتزوير في حياتنا، ففي كل المجتمعات الإسلامية غش في التجارة، حيث أصبح الغش التجاري وباء اقتصادياً واجتماعياً يلحق بنا خسائر فادحة، وهناك خيانة للأمانة تتمثل في السرقات والاختلاسات والعدوان على المال العام، وهناك غش في الامتحانات، حيث أشارت دراسات مزعجة إلى أن نسبة كبيرة من الطلاب يحرصون على الغش في الامتحانات، ومثل هذه الانحرافات السلوكية والأخلاقية لا سبيل لنا بمواجهتها إلا بالتربية الإسلامية الصحيحة .
فالعقوبات وحدها لا تكفي لمواجهة كل صور الخيانة التي اقتحمت حياتنا وشاعت بين الكبار والصغار.
وأؤكد أن خلق الأمانة هو الذي يحمي أولادنا من التجاوزات السلوكية الخطرة التي تحيط بهم الآن من كل جانب، ويوفر لهم مناخاً آمناً في سلوكياتهم ومعاملاتهم، فالأمانة هي أساس كل الفضائل والذي يتربى على الأمانة يعيش حياة سعيدة حيث يثق الناس به، فلا يخونه أحد ولا يشك في سلوكياته وتصرفاته أحد، والأمانة مطلوبة في كل شيء، لكنها كما يقول أستاذ الاقتصاد الإسلامي في الأزهر أبرز ما تكون في المعاملات المالية، ولذلك كان من أهم القيم والمبادئ التي تقوم عليها المعاملات المالية الإسلامية قيمة الأمانة، فبالأمانة تشيع الثقة بين المتعاملين، وبالأمانة تأتي المكاسب والأرباح الحلال، وبالأمانة تستقر المعاملات ولا تحدث الخسائر والكوارث الاقتصادية التي شاعت في عالم اليوم وطال ضررها وخطرها عالمنا الإسلامي، ويضيف: لو سادت قيمة الأمانة بين كبار المسئولين في بلادنا العربية والإسلامية لما قامت ثورات ضد الفساد واستغلال النفوذ مثل التي شاهدناها في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا وغيرها من البلدان العربية، ولو انتشرت الأمانة بين الناس لما حدثت أزمات وكوارث مالية مثل التي شاهدناها في المعاملات المالية في أمريكا وأوروبا وغيرها من الدول الكبرى، ولما حدثت الأزمة الاقتصادية العالمية التي ألحقت الضرر البالغ بالعالم كله، ولو سادت قيمة الأمانة بين المسلمين الآن لما سمعنا وقرأنا عن غسل الأموال وعن الغش التجاري الذي أصبح من عموم البلوى في كل بلادنا العربية والإسلامية بلا استثناء، ولو كانت الأمانة موجودة في حياتنا لما كان هناك تملق ولا نفاق ولا خيانة لما تحت أيادينا من أمانات.
وأضيف: إن كل تعاليم وأحكام الإسلام تصب في خانة الأمانة، فالدين الحق أمانة عند المسلم فلا يجوز له أن يخون دينه، ولذلك يقول الحق سبحانه:" يا أَيهَا الذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ" ،" وَاعْلَمُواْ أَنمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَن اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ" ، ولأهمية الأمانة في ترسيخ أصول العقيدة وتثبيت الإيمان يقول الرسول صلوات الله وسلامه عليه لا إيمان لمن لا أمانة له ولا دين لمن لا عهد له.
ضرورة إشاعة خلق الأمانة في أسواقنا حتى تعود الثقة والطمأنينة بين المتعاملين، وحتى يعود الاستقرار إلى هذه الأسواق، وأقول: لا بد أن نعترف بأن غياب الأمانة ألحق بنا خسائر مادية فادحة، فغياب هذه الصفة عن تعاملاتنا كان وراء السطو على أموال الفقراء ومحدودي الدخل في البنوك، حيث استطاعت فئة ضالة منحرفة الحصول على أموال المودعين في شكل قروض من دون ضمانات حقيقية والهروب بها إلى خارج الأوطان، حدث هذا في مصر وفي العديد من الدول العربية ولو كان هناك أمانة لما حدث ذلك .


بقلم: عمر دغوغي الإدريسي صحفي وفاعل جمعوي O.daoughi@gmail.com https://www.facebook.com/dghoughi.idrissi.officiel/
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)