shopify site analytics
هكذا يفكر ألإخوان والحوثيين - العون المباشر تدشن توزيع فلترات المياه على أربعة آلاف أسرة في المحويت وحجة - شكرا سعادة السفير - السياسة التشريعية و مكافحة الارهاب - نتنياهو: زيارة تشاد جزء من الثورة التي نحدثها في العالم العربي والإسلامي - ترامب يعلن خطته لاستئناف عمل الحكومة - التحالف العربي يعلن تدمير "مرافق عسكرية" تابعة للحوثيين في صنعاء - بسبب هذه الرسالة تم الاعتداء على الزميل الزوبة - المتحدث باسم القمة العربية في بيروت يعلن مشاركة أمير قطر فيها - بوتين يغطس في أردن موسكو -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - د.عادل رضا

الجمعة, 09-نوفمبر-2018
صنعاء نيوز/ د.عادل رضا -
على المستوي الفكري أذا صح التعبير نستطيع اعتبار الموت النقيض لعملية الولادة والحياة وعلى ان الموت جزء من قانون الحياة والطبيعة ، وتختلف تعاريف الموت باختلاف الاديان والثقافات وتنوع المجتمعات والخلفيات المؤسسة لكل تجمع بشري.

ولكن على المستوي الطبي بشكل مبسط من دون الدخول بتفاصيل كثيرة نستطيع الكلام على الموت على انه توقف للتنفس والنبض القلبي مع توسع لبؤبؤ العين ضمن حالة من الموت الدماغ وغياب لوظائفه وفقدان قدرة الدماغ للعودة إلى العمل وخاصة الجزء الدماغي المسمى بجذع الدماغ أو the brain stem .

ونستطيع القول كذلك انه بأعلان الموت الدماغي وبالتحديد "جذع الدماغ" وترافق ذلك وتزامنه مع غياب وظائف جذع الدماغ العصبية "يمكن الإعلان الاكلينيكي عن الوفاة القانونية ولكن هنا وجب التأكيد والتشديد ان ذلك يجب ان يكون ضمن التأكد من غياب القدرة الكلية للدماغ على العمل مجددا.

وهناك تفاصيل أكثر ضمن الحديث الطبي عن الموت وتشخيصه واثباته القانوني وكذلك مسألة تعامل مع اهل المريض وعائلته.

والموضوع لديه ايضا جانب ديني مهم نقاشه وهذا دور الجهات الرسمية الدينية المسئولة عن اصدار الفتوى.
د.عادل رضا
“"أخصائي الباطنية والغدد الصماء والسكري
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)