shopify site analytics
نيوزيلندا بصدد فرض قيود مشددة على حيازة السلاح - سفاح نيوزيلندا زار إسرائيل عام 2016 - واشنطن تنفي ما يشاع عن نيتها إبقاء ألف عسكري في سوريا - باريس تقر بثغرات أمنية سهّلت أعمال نهب السبت - زوج إحدى ضحايا مجزرة المسجدين يسامح سفاحها - وأخيرا القمر يسبح في الغلاف الجوي للأرض! - مطلوب أمنياًًًً ًللعداله يطلق النار على المواطن عباد بمديرية جبلة بإب ... - ليس هناك مرتفعات يعجز الإرهابيون عن بلوغها - موسكو: شرطتنا العسكرية هيأت الظروف لعمل القوات الأممية في الجولان - إنتر يحسم "ديربي الغضب" بفوزعلى ميلان -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الإثنين, 14-يناير-2019
صنعاء نيوز -
استنكرت جمعية حقوق الإنسان في السعودية تحريض دول لما وصفتهن بـ"الفتيات الجانحات" على التمرد على "قيم أسرهن ودفعهن للخروج من البلاد واستقبالهن تحت ذريعة منحهن حق اللجوء".

وفي بيان صحفي عزا رئيس الجمعية، مفلح بن ربيعان القحطاني، أمس الأحد "مثل هذه الأساليب التي تتبعها بعض الدول وبعض المنظمات الدولية إلى دوافع سياسية وليست إنسانية"، مستشهدا "بإحجام تلك الدول عن استقبال اللاجئين الحقيقيين، بل وتتركهم يموتون في البحار".

وانتقد القحطاني تحريض بعض الدول عبر مسؤوليها، بعض "الجانحات والمراهقات السعوديات" على الخروج على قيم وتقاليد أسرهن، مشددا على أن عائلاتهن تكفل لهن حياة كريمة ورعاية مستديمة، بحسب صحيفة "عكاظ" السعودية التي نشرت البيان.

وحذر القحطاني من دفع بعض الدول للمراهقات المغرر بهن في نهاية المطاف إلى الضياع "وربما إلى الارتماء في أحضان سماسرة الاتجار بالبشر".

ولفت إلى أن قوانين المملكة تمنع الإيذاء وتعاقب فاعليه، بمن فيهم الوالدان وبقية أفراد الأسرة، وقال "لو أن ما ذكر على لسان بعض هؤلاء الفتيات صحيح لأمكنهن التقدم بشكوى إلى الجهات المعنية بالحماية في المملكة وكذلك الجهات الحقوقية، وهو أمر متاح ومتيسر ولا يقتضي إلا الاتصال بالأرقام المخصصة لذلك".

وأثارت قضية الفتاة السعودية رهف القنون، التي حصلت مؤخرا على حق اللجوء في كندا، جدلا واسعا في المملكة والعالم أجمع بعد هروبها من أسرتها.

المصدر: "عكاظ"
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)