shopify site analytics
نيوزيلندا بصدد فرض قيود مشددة على حيازة السلاح - سفاح نيوزيلندا زار إسرائيل عام 2016 - واشنطن تنفي ما يشاع عن نيتها إبقاء ألف عسكري في سوريا - باريس تقر بثغرات أمنية سهّلت أعمال نهب السبت - زوج إحدى ضحايا مجزرة المسجدين يسامح سفاحها - وأخيرا القمر يسبح في الغلاف الجوي للأرض! - مطلوب أمنياًًًً ًللعداله يطلق النار على المواطن عباد بمديرية جبلة بإب ... - ليس هناك مرتفعات يعجز الإرهابيون عن بلوغها - موسكو: شرطتنا العسكرية هيأت الظروف لعمل القوات الأممية في الجولان - إنتر يحسم "ديربي الغضب" بفوزعلى ميلان -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - هادي جلو مرعي

الإثنين, 11-مارس-2019
صنعاء نيوز/ هادي جلو مرعي -


التاريخ يكتبه الأقوياء، وفي احيان يكتبه الحمير، وقد يكتبه المرتزقة والمتطرفون والأغبياء والباحثون عن الشهرة، وقد لايعبأ الحمار حين يكتب التاريخ بالنتائج، ولابالأسئلة المحرجة، والحمار ليس كالإنسان. فهو لايهتم بمايكتبه التاريخ عنه، فالتاريخ يكتب ماشاء عن سلوك الحمير، وأنواعها وإستخداماتها، وربما كان للحمير أن تفخر إنها اذكى المخلوقات بعد الإنسان، كما إنها ذكرت في القرآن الكريم لبيان نوع إستخدامها كما في قوله تعالى، والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة. كما ذكرت لبيان الإعتبار والإعجاز الإلهي وإحياء الموتى كما في قصة العزير حين أماته الله العزير لمائة عام، ثم أحياه، وامره أن ينظر الى طعامه، والى حماره.

هناك نوع من المسخ الذي يعاقبه الرب، كما في قوله تعالى. كونوا قردة خاسئين. وهناك من البشر من يسابق الحيوان في حيوانيته، ولايعبأ بقانون ولاضمير ولادين ولاخوف من الله، فتراه يظلم ويقمع ويستولي على الأموال والضياع، ويتسلط في الحكم، ولايغادره حتى يموت، أو بالقوة القاهرة، وهناك من يسرق الحقوق، ولايؤدي الواجبات التي عليه، ويهدر أموال الناس، ولايخلص في مسؤوليته، ويتماهل، ويتكاسل، ويترك الأمور بلاتنظيم، ولارعاية، ولاأدنى إهتمام.

الحمار من هذا النوع يوغل في السرقة والتسلط والقتل والإستعباد، ويجر معه أعدادا كبيرة من الحمير الذين يمجدونه، ويدافعون عنه ويحبونه، ويبكون عليه بدموع من نار ودماء ومن طين أحيانا، ويتجاهلون مظالمه وجبروته، ويبررون له طغيانه، فيستحقون ان يكونوا بمنزلة الظالم في الآخرة، ويحشرون محشره، وفي الحديث الشريف.من أعان ظالما ولو بكلمة أدخله الله مدخله يوم القيامة.

الإنسان حين يفعل الخطايا ، ويرتكب الموبقات، ويعتدي على الحقوق، ولايخشى الله في عباده فإنه يتحول الى نوع من البهيمية التي لاأمل في الشفاء منها. الإنسان مكلف أن يسمو، لاأن يتسافل، ويتخلق بالمحامد كلها، ويفعل الخير، لكن الكثير من البشر يبحثون عن الزائل، وينسون الدائم، ولايفكرون إلا في الكثير المنقطع.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)