shopify site analytics
اسمعني أصوات أهل اليمن!! - افهموا الدرس..! - دور القيادة السياسية في حماية الامن القومي المصري - مجموعة سناء الشعلان القصصية: أكاذيب النساء: نزع للأقنعة وتعرية لوجوه الحياة - الجزائر تغلق باب الترشح لانتخابات الرئاسة لعدم وجود مرشحين - ترامب: صواريخ كيم الأخيرة لم تقلقني بل أقلقت رجالي - ترامب يحث اليابان على ضخ استثمارات أكبر في بلاده - حفتر: ما تحدث عنه سلامة ويريده خصومنا لن يحدث ما دمت حيا - حركة وطن للجميع تكرم الرحال العالمي القاسمي بصنعاء - ظريف: اقترحنا توقيع معاهدة بعدم الاعتداء مع دول الخليج -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - سفارة الجمهورية اليمنية  في هافانا , المصدر صفحة سفارة اليمن في الفيس بوك

الخميس, 18-أبريل-2019
صنعاء نيوز/ كتب/ عبدالله ناصر بجنف -
اثناء دراستنا في كوبا في عقد الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين تعرفت على الكثيرون من الدبلوماسيون والذين عملوا في السفارة تحت علم اليمن الديمقراطية والجمهورية اليمنية حيث وجدت منهم من يجيد حسن التعامل بكل تفهم من الطلاب بينما أخرين لايجيدون اصلا طبيعة عملهم لانهم وصلوا الى السلك الدبلوماسي بطرق ملتوية ودون مؤهلات علمية ومازالت هذه الظاهرة مستمرة الى يومنا هذا. تعرفت على ملحق مالي بدون مؤهل في الجانب الاقتصادي وكان يجيد فقط فصلين أو بندين , بند الرواتب وبند صرفيات السفارة والاسواء من ذلك كان يؤخر ويماطل في صرف مستحقاتنا كما كانت بارزة ظاهرة الكشوفات الوهمية , تذكرت هذه المواقف بعد متابعتنا لمعانة الطلاب اليمنيين في الخارج نتيجة انقطاع او تأخر استلام مستحقاتهم منهم إخواننا الطلاب اليمنيين المتواجدون في الجامعات الكوبية والذي يواجهون ظروف صعبة , كوبا ايضا تمر باوضاع اقتصادية معقدة , بالرغم من ذلك مازالت تمنح تسهيلات للطلاب اليمنيين في بعض التخصصات الطبية النادرة , بالرغم من زيارة أ. د حسين عبدالرحمن باسلامة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الى هافانا في نوفمبر 2018 ووعده بطرح قضايا الطلاب على طاولة الحكومة وحل مشاكلهم وخاصة وان عددهم لايتجاوز 27 طالب أغلبهم في التخصصات الطبية العليا , هنا نتسأل اذا عجزت حكومة طويلة وعريضة ووزارة تعليم مع تغاضي سفارة عن حل مشاكل هذا العدد القليل من الطلاب فكيف لهم ان يتعاملوا مع مشاكل وهموم ومعاناة لآلاف من الطلاب في الداخل والخارج ؟ العلاقة بين الطلاب ولسفارة تختصر في جانب المستحاقت المالية اما القضايا الاخرى فان السفارة تتجاهلها باستمرار لان لها أوليات أخرى بالرغم من عدم وجود جدوى لوجود السفارات في بعض الدول ويجب النظر في اغلاقها لانها تشكل عبء مالي كبير تصرف لمجوعة صغيرة حولت السفارات الى مكاتب عقارية تابعة لهم وتتعامل مع الطلاب من منظور ضيق قبليا ومناطقيا وانا عانيت من هذا التعامل اثناء وجودي في كوبا, تحملت قيادة اتحاد طلاب اليمن في الفترة من عام 1991 الى1992 وفي تلك الاثناء كنت خارج اطار الجامعة نتيجة مطالبتي بتغيير التخصص , وقد تجاهلتنا السفارة تحت قيادة السفير السابق محمد عبدالرحمن العبادي وكان حينها الاخ خالد حسين اليماني يعمل مترجم في السفارة , هذا التجاهل كان لها خلفية مناطقية ولم يكن يقف خلفي لاشيخ قبيلة ولاحمران العيون ولامسؤل ذو نفوذ وكانو سيخرون مني . ومن العجب بان نرى البعض منهم ينادون بالعدالة والمساواة ونبذ المناطقية وتحولوا الى مدافعين عن حقوق المواطنه .

لقد لمست عن قرب طبيعة عمل السفارة وتعاملها مع قضايا الطلاب , في تلك الفترة كانت تتركز في محورين المستحات المالية أو تغيير التخصصات في بعض المعاهد والجامعات الكوبية وخاصة وان في تلك الفترة كان يتواجد الطلاب باعداد كبيرة تجاوزت المئات نحن الطلاب لنا اخطاؤنا معتقدين بان السفارات لديها عصاة سحرية لحل مشاكلنا , بل هي أدوات تواصل مع جهات الاختصاص في بلد الدراسة وفي الداخل وخاصة مع بعض الوزارات منها وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة او بعض الجامعات . لابد من جهات الاختصاص مراجعة عمل السفارات في الخارج واعادة هيكلتها وتغيير وان يضعوا معايير للعمل في السفارات , ادرك بان أوضاع اليمن في الوقت الراهن صعبة جدا , نتمنى ان يرفرف راية السلام يوما ما . من الحلول يمكن ارسال الحولات المالية مباشرة الى الطلاب عبر حساب بنكي في كوبا دون ان تكون السفارة وسيط في هذا الجانب ويجب ان يقتصر عملها بارسال بيانات عن مستوى التحصيل العلمي للطلاب ووضعهم , وزارة التعليم العلي بدروها ممكن ان تتواصل مباشرة مع الجهات الكوبية والجامعات الكوبية وتطلب منهم عن بيانات عن الطلاب ومدى التزامهم بالتحصيل العلمي , نعيش في ثورة الاتصالات والمعلومات ولابد الاستفادة من هذه الوسيلة التي اختصرت لنا المسافات . تواصلت مع الاخ الكتور أشرف سيف هزاع وابلغنا باستمرار معاناة الطلاب في كوبا وخاصة في جانب المستحقات المالية والتي مازالت تبحث عن حلول وامام هذه التحديات ولايجاد اطار نقابي يدافع عن حقوق الطلاب , تم في العاصمة الكوبية هافانا في 16 أبريل 2019 انتخاب قيادة جديدة لاتحاد طلاب اليمن في كوبا برئاسة الكتور عبدالله عبدالجبار عبالغني بالاضافة الى هيئة إدارية مكونة من خمسة طلاب ولهم صفحة في الفيس بوك وهي بادرة جيدة تستحق الدعم ونتمنى ان تساهم بايجاد علاقة جيدة ومتكافئة مع سفارتنا في هافانا وكذلك مع جهات الاختاص في اليمن , وان لاتكرر أخطاء الماضي ويجب ان تتعامل السفارة مع الطلاب بروح صادقة بعيدا عن سياسة المربعات الضيقة .






سفارة الجمهورية اليمنية في هافانا , المصدر صفحة سفارة اليمن في الفيس بوك
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)